القائمة الرئيسية

الصفحات

كتاب التربية من أجل عالم جديد

التربية من أجل عالم جديد






تأليف : ماريا مونتيسوري

الناشر: مكتبة دار الكلمة

2003






وصف الكتاب

يهدف هذا الكتاب إلى إظهار القوة الداخلية للطفل، التي يمكن أن تُطلق، إذا تمت تغذية الطفل بشكل صحيح. فالتعليم ليس مجرّد عملية توصيل معلومات. بل يجب أن يكون قائم على حياة الطفل وليس على أفكار مُعلِّميه! وهذا ما نسميه بطريقة د. مونتسوري. فقد أظهرت أربعون عاماً من الخبرة أن الأطفال ينمون من خلال الأختبار والتجربة.

في المدرسة العادية، يشعر الأطفال بالإرهاق بسهولة، في حين أن خبرتنا أخبرتنا أن الأطفال ما بين سن الثالثة والسادسة لا يتعبون أبداً من التعلم، فهم يتشربون المعرفة طوال الوقت. بشرط أن تقدم لهم المعلومة على طريقتهم! تصف د. مونتسوري "كيف" تتطور اللغة، و"كيف" يعتنق الطفل المعرفة، و"كيف" يصبح إنساناً مستقلاً، و"كيف" يتم إيقاظ اهتمامه. فالمخ، والحواس، والأعضاء الحركية، يجب أن تتم ممارستها كلها وتدريبها. فالتدريب الجسدي والعقلي يجب أن يكونا مُتزامنين معاً.

تجد في هذا الكتاب نظرة عامة على تطور الطفل الصغير، خطوة بخطوة، بما في ذلك تطور إرادته وسماته الشخصية. أيضاً، ستجد معلومات عن كيف يستطيع المُعلِّم أو الوالدين التعامل مع الطلفل غير المُنظَّم، والذي لديه مشاكل في التركيز. إنه كتاب قَيِّم لكل شخص له علاقة بالتعليم وتربية الأطفال.


-----------------------------


إننا لم نعد نتعامل مع مشكلة تغيير طريقة التعليم ولكن حقيقة مع حياة يجب أن تتشكل "هكذا تقول الخبيرة ومؤلفة هذا الكتاب د. ماريا مونتيسوري" ... ان هدف هذا الكتاب هو تأييد قوى الطفل العظيمة والدفاع عنها، ومساعدة المعلمين على رؤية جديدة تغير مهمتهم من زجر الى أستماع، ومن كبت الى تعاون مع الطبيعة. إن عالمنا قد أصابه التمزق ويحتاج إلى إعادة بناء يكون التعليم هو العامل الأول فيه، وتعمق كل ما يقترحه العقل الواعي المكترث بشكل عام، والذي لا يقل أهمية عن الرجوع إلى الدين. ولكن البشرية ليست مهيأة بعد- للتغيير الذي تنشده بشكل كامل لتأسيس المجتمع السلمي المتجانس الذي سيقضي على الصراع والحروب. 

-----------------------------

لأن الطّفل هو العالم الجديد تمنحك منتسوري مفاتيحه لتحصل على تربية أساسها تغذية الطّفل ماديّا ومعنويًا واعتماد الطّفل على نفسه
حب الأم قوّة، وأحد قوى الطّبيعة ولابد أن يوجه العلماء انتباههم، حتى ينسنى للأمّهات مساعدة أطفالهنّ بشكل واع.. ويجب على كل أم أن تمنح إنتباهها الواعي وحمايتها لأطفالها بدلا من أن تتحوّل لمجرد ممرضة ترعى النواحي الصحيّة واحتياجات ابنائهنّ الجسدية وحسب، والإنتباه إلى أن أولئك الأطفال قد يموتون بما يعرف بالـ"جوع العقلي" أو الغرف المغلقة..

في إحدى المدن الهولندية أُنشئت إحدى دور الرّعاية لتعليم الآباء والأمّهات الفقراء كيف يُحافِظون على النظافة الصحيّة لأطفالهِم، وهناك وضع الأطفال الذين فقدوا والديهم تحت ظروف عالميّة عالية، وتغذية جيّدة ورعاية من قبل ممرضات مدرّبات على أحدث أفكار الصّحة والنّظافة، لكن للأسف انتشرت الأمراض بينهم ومات العديد منهم، بينما لم يُعانِ الأطفال الفقراء الذين أتى بهم أباؤهم وأمّهاتهم إلى العيادة من هذه الأمراض وقد كانوا أكثر صحّة بدرجة عالية من هؤلاء الذين مُنِحت لهم أفضل رعاية صحيّة وبذلك أدخل الأطبّاء بعض التغييرات، حيث بدأت الممرضات بمحاكاة دور الأمّهات مع أطفالهنّ، فحملوهنّ وبدأن باللّعب معهم، وبذلك بدأ الأطفال يشرقون، وتعلو وجوههم الصّحة والبسمة.

في المدرسة العادية، يشعر الأطفال بالإرهاق بسهولة، في حين أن الأطفال ما بين سن الثالثة والسادسة لا يتعبون أبداً من التعلم، فهم يتشربون المعرفة إن إستطعت تقديمها لهم على طريقتهم !


رابط الكتاب







مصدر الكتاب


تم جلب هذا الكتاب من أحد المصادر المفتوحة على أنه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا


--------------------------------------------------------------

هام بخصوص حقوق الملكية الفكرية


مكتبة المرجع لا تتيح تحميل بعض الكتب وتكتفي بمعاينتها فقط وهذا حفاظا على حقوق أصحابها . لذا إذا أردتم امتلاك نسخة من هاته الكتب يرجى التواصل مع أصحابها (المؤلفين أو دور النشر)

--------------------------------------------------------------


المحتويات