مربع البحث

كتاب الجودة في تعليم الطفولة المبكرة

الجودة في تعليم الطفولة المبكرة 

النظرية والممارسة


تفاصيل الكتاب

تأليف : إبراهيم عبد الكريم الحسين
نشر : مركز الأبحاث الواعدة في البحوث الاجتماعية ودراسات المرأة
سنة النشر : 2016


وصف الكتاب

هذا الكتاب ليس نتيجة الصدفة. البداية كانت عندما دخلت العديد من مؤسسات رياض الأطفال التي تقدم خدماتها للأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة ولاحظت التقليدية في الممارسات التربوية التي تقدمها هذه المراكز أو مؤسسات رياض الاطفال التي يديرها على الاغلب- مديرات غير مؤهلات أو متخصصات في تربيه الطفولة المبكرة، الى جانب عامل مؤثر آخر وهو وجود معلمات غير مؤهلات أو متخصصات في تربية وتعليم الطفولة المبكرة وغيرها من عوامل مؤثرة أخرى، والسبب في ذلك أننا نتهاون في منح التراخيص لهذا النوع من التربية المبكرة التي تعد حاسمةً في تشكيل شخصية الطفل مدى الحياة إلى جانب الرقابة والمتابعة لمقدمي خدمات تربية وتعليم الطفولة المبكرة.

لقد قابلت الكثير من العاملين في مجال رعاية وتعليم الطفولة المبكرة، هم يجتهدون تصميم البرامج والأنشطة، ولكن سؤالهم دائمًا كيف نحقق الجودة في تربية الطفل في سنواته الأولى؟، وما الممارسات المتميزة التي يمكن التعلم منها ..؟، هذه الأسئلة وغيرها ألهمتني لتأليف هذا الكتاب، ولا شك أن الفرص الزمنية والنمائية المتضمنة فى مرحلة الطفولة المبكرة تجعلنا نؤكد دائمًا على الحاجة لمزيد من النظرية والممارسة في مجال الجودة وبشكل خاص في هذا النوع من التربية المبكرة.

علينا أن نعترف بكل وضوح أن واقع رعاية وتعليم الطفولة المبكرة في بلداننا العربية لا يزال يواجه تحدي الكم والكيف معًا، لاتزال نسبة كبيرة من الأطفال في سن الطفولة المبكرة خارج هذا النوع من التربية المبكرة، إلى جانب تحدي النوعية ولاتزال غالبية من يعملن كمديرات أو معلمات غير مؤهلات أو متخصصات في تربية الطفولة المبكرة، إضافة إلى البيئة المادية من المباني والتجهيزات التي لا تتوافق والاحتياجات النمائية للطفل في سنواته المبكرة. 

وأعتقد أننا لا نزال في بداية طريق الاهتمام بنوعية التعليم المبكر ورعاية الطفولة المبكرة بشكل عام، وتؤكد ذلك النسبة المتواضعة للأطفال الملتحقين ببرامج الرعاية المبكرة ومؤسسات رياض الأطفال وخاصة في الدول العربية . لذلك نحن بحاجة لمزيد من الأدبيات والدراسات والأبحاث والممارسات التربوية لتعزيز الاهتمام بهذه المرحلة المبكرة من عمر الطفل من جانب، ولتوجيه الاهتمام أيضا نحو أهمية الجودة النوعية من جانب آخر، لما لها من دور أساس في تحقيق تهيئة بيئة مؤسسية مرحبة ومحفزة لنماء الطفل على نحو صحيح وسليم.

رابط الكتاب

للحصول على نسخة 👈 اضغط هنا
تعليقات




    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -