مربع البحث

كتاب الإنترنت في التعليم والتعلم

الإنترنت في التعليم والتعلم


تأليف : نادر وهبة
نشر : مؤسسة عبد المحسن القطان


مقدمة الكتاب

يصعب علينا في هذا العصر تجاهل دور الإنترنت الفعال في الاتصال والتواصل وتبادل المعلومات حول مختلف مجالات الحياة. لقد دخلت الإنترنت المدارس والبيوت والمكتبات والمقاهي، والشركات، وأصبحت في متناول الجميع. ومع ذلك فلا يزال العديد من الناس لا يستطيعون استغلال الإنترنت بشكل صحيح وآمن ومفيد. فمعظم الطلاب يستغلون الإنترنت للعب والتسلية والآخرون لا يمتلكون بشكل مطرد . المهارة الكافية في إخراج المعلومات التي يريدونها أثناء البحث، ناهيك عن أولئك الذين لا يرون في الإنترنت سوى مصدر خطر على أولادهم لأسباب أخلاقية. لذلك فإنه لا بد من توفر أسس عامة وإرشادات حول كيفية التعامل مع الإنترنت، خصوصا وأن هذه التقنية أصبحت تدخل مدارسنا وبيوتنا

يهدف هذا الكتاب إلى تزويد أولئك العاملين في حقول التربية والتعليم – سواء أكانوا معلمين أم معلمات، مدراء، أم إداريين، أم مسؤولي مكتبات، أم العائلة المربية - بمعلومات تمكنهم من استخدام الإنترنت واستغلال الكم الهائل من المعلومات بفاعلية. ويوفر هذا الكتاب للمعلمين والإداريين إطارا نظريا في سياق تربوي حول أهمية وكيفية استخدام الإنترنت سعيا إلى إدخال هذه التكنولوجيا في هذه التكنولوجيا . العملية التعليمية التعلمية داخل المدرسة والبيت، فهو لا يقدم مجموعة من الصفحات التعليمية فحسب بل يقدم الآليات والوسائل والتقنيات التربوية التي تساعد المعلم والـتـربـوي على استغلال الإنترنت مستفيدين من المزايا التي لا تحصى للإنترنت ومتخطين المشاكل الناجمة عن سو استخدام

محتويات الكتاب

يتحدث الكتاب في فصله الأول عن الإنترنت كيف بدأ ، وما هي الخدمات التي يقدمها. حيث يشمل هذا الفصل:
  1. تعريف الإنترنت.
  2. الخدمات التي يقدمها الإنترنت.
  3. متطلبات الاتصال بالإنترنت.
  4. أجهزة وخطوط الاتصال.

ويتحدث الفصل الثاني عن الإنترنت كتكنولوجيا معلومات ومدى ملاءمتها للمدرسة بشكل عام . وفي هذا المضمار يتم الحديث عن:
  1. الإنترنت في العملية التعليمية: ميزاتها وفوائدها .
  2. الإنترنت والطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة.
  3.  المدرسة والمناهج الفلسطينية والإنترنت.
  4. الاتصال المتبادل بين العائلة والمعلم والطلبة داخل وخارج المدرسة. 

والفصل الثالث يتحدث عن المشاكل التي يمكن أن يواجهها مستخدمو الإنترنت وخصوصا المعلم، وإمكانيات حلها . وهذا الفصل يتضمن:
  1. الحلول التقنية المبرمجة.
  2. الحلول غير المبرمجة.
  3. معايير تقييم مواقع وصفحات الإنترنت.
  4. حقوق النسخ والتحميل وكيفية التعامل معها.

ويتحدث الفصل الرابع عن الإنترنت والمدرسة الفلسطينية بجميع عناصرها البشرية المكونة لها من المعلم والطالب وكذلك العائلة خارجها. ويتناول هذا الفصل المواضيع التالية:
  1. الإنترنت والمعلم.
  2. متصفحات الشبكة.
  3. محركات البحث.
  4. استراتيجيات التعليم عبر الإنترنت.
  5. الإنترنت خارج المدرسة.
  6. حصة عبر الإنترنت.
  7. معايير وأخلاقيات استخدام الشبكة.

وينتهي الكتاب بقائمة لعناوين مواقع تعليمية عربية وأجنبية


رابط الكتاب

للحصول على نسخة 👈 اضغط هنا
تعليقات




    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -