مربع البحث

إستراتيجية روبنسون SQ3R

إستراتيجية روبنسون SQ3R





أورد الباحثون في مجال التربية العديد من إستراتيجيات القراءة العلمية التي يتم استخدامها في تدريس العلوم، منها إستراتيجية روبنسون (SQ3R)، حيث أنها أسلوب منظم للقراءة، يساعد الطلبة على ممارسة القراءة الفاعلة للكتب والنصوص العلمية.


مفهوم إستراتيجية روبنسون (SQ3R)

تعد إستراتيجية روبنسون (SQ3R) من الإستراتيجيات المناسبة لممارسة القراءة للنصوص والكتب العلمية في التدريس، حيث يتفاعل فيها الطلبة مع النص العلمي من خلال إتباع مجموعة من الخطوات المنظمة، بهدف تحقيق مستويات عليا من الفهم. 

وُضعت الإستراتيجية من قبل العالم فرانسيس روبنسون Francis Robinson عام 1970م، حيث طبقها في التدريس، وأجرى عليها اختبارات لقياس أثرها في تحسين أداء طلبته بجامعة أوهايو الأمريكية، كما قدم شرحا لها في كتابه القراءة الفاعلة Effective Study .

وهي مجموعة من الإجراءات، والخطوات التدريسية القرائية المنظمة والمتتالية، التي تعتمد على استخدام الأنشطة العقلية في فهم النصوص القرائية فهما وتحليلا وتركيبا وتقويما، وهذه الخطوات المسح أو التصفح Survey والتساؤل Question والقراءة ، Read ، والاسترجاع Recite، والمراجعة Review .. 

وهي قائمة على القراءة الفعالة التي تتميز بالتركيز والتفكير العميق في المادة المقروءة، وتسعى إلى تحقيق أهداف محددة، وتنظيم المعلومات العلمية أو اللغوية والاحتفاظ بها داخل العقل وتيسر تذكرها وقت الحاجة إليها .

كما أنها من إستراتيجيات ما وراء المعرفة ويطلق عليها نظام الخطوات الخمس للقراءة، وهي من الإستراتيجيات التي تسهم في زيادة فعالية القراءة وزيادة الفهم والاستيعاب

وهي طريقة يمكن أن تساعد على المشاركة الجدية للطلبة وهي اختصار للحروف الأولى من الكلمات الآتية: المسح (Survey) السؤال (Question) القراءة ،(Read) التسميع (Recite)، المراجعة (Review) .

خطوات إستراتيجية روبنسون (SQ3R)

ذكرت إستراتيجية روبنسون (SQ3R) في عدد من الأدبيات والبحوث التربوية بعدة مسميات: كإستراتيجية روبنسون، وإستراتيجية (SQ3R)، وإستراتيجية الخطوات الخمسة في القراءة، وإستراتيجية ما وراء المعرفة، واستراتيجية الاستيعاب القرائي . وتشير الرموز المتضمنة في اسم الإستراتيجية (SQ3R) إلى الخطوات الخمس التي يوضحها الشكل التالي :



وفيما يأتي توضيح لإجراءات التدريس باستخدام إستراتيجية روبنسون (SQ3R) في كل خطوة من خطواتها المذكورة  :  

1 - مسح :(Survey) : يتم خلالها إلقاء نظرة سريعة على محتوى النص العلمي المراد قراءته ليتهيأ الطلبة للتعامل مع النص من خلال تكوين فكرة عامة عنه، حيث يقوم الطلبة في هذه الخطوة بالآتي:
  1. قراءة موضع النص، وعنوان الرسم أو الشكل العلمي - إن وجد، وأهم الملاحظات الواردة فيه.
  2. ملاحظة العناصر الرئيسة والفرعية والمفاهيم العلمية الجديدة في النص، ليتمكن من استحضار المعلومات المرتبطة بالمحتوى.
  3. قراءة الملخص أو النتائج النهائية الواردة في النص، والذي يساعد على فهم الإطار العام للمحتوى
  4. بناء الفكرة الرئيسة للنص.

2 - تساؤل (Question) : يقوم خلالها الطلبة بصياغة مجموعة من التساؤلات عن المعلومات والمفاهيم العلمية المهمة، أو الجديدة عليهم، وذلك بالاعتماد على المعلومات والمفاهيم والملاحظات التي تم مسحها، والمعلومات السابقة لديهم.

ويشجع التساؤل التركيز على المعلومات العلمية المهمة في النص، وطرح القضايا القابلة للنقاش في الموقف التعليمي بين الطلبة، وتبادل الأفكار والآراء بينهم، أو مع معلمهم، وبالتالي الكشف عن المفاهيم العلمية الخاطئة لديهم . 

كما أن للمعلم دور في تشجيع الطلبة على صياغة التساؤلات الجيدة التي تقيس مستويات التفكير العليا. وتتمثل أهمية تدريب الطلبة على كيفية صياغة الأسئلة فيما يلي :
  1. يكون للطلبة دورا إيجابياً في مراقبة تعلمهم، والتأكد من فهمهم للمقروء.
  2. تركيز الطلبة على المعلومات المهمة عند ممارسة القراءة.
  3. امتلاك الطلبة لمهارة صياغة الأسئلة يساعدهم في التنبؤ بالأسئلة موضع الاختبار.

3 - قراءة (Read) : يقوم الطلبة خلالها بإعادة قراءة النص العلمي بما فيه من أشكال ورسوم علمية قراءة متأنية وعميقة، من خلال توفير الوقت الكافي للطلبة ليتمكنوا من التركيز أثناء القراءة الفعلية ، والإجابة عن التساؤلات التي طرحوها في الخطوة السابقة.

ويساعد المعلم في هذه الخطوة الطلبة من خلال توضيح المصطلحات العلمية أو الجمل الجديدة، والغير مفهومه لديهم ويمكن الاستعانة بالوسائل والأدوات التعليمية المختلفة لتعزيز تلك المعرفة. كما يمكن للطلبة إجراء الحوار والمناقشة الهادفة أثناء ذلك بينهم، ومعلمهم.

4 - تسميع (Recite) : يقوم الطلبة خلال هذه الخطوة بإعادة الإجابة عن الأسئلة التي تم طرحها في خطوة التساؤل بلغتهم الخاصة، دون النظر إلى الإجابات أو نص القراءة أثناء ذلك، لفحص مستوى استيعابهم لمحتوى النص العلمي المقروء، وتزويدهم بالتغذية الراجعة لدرجة استيعابهم له من خلال العودة لقراءة النص مره أخرى للوقوف على المعلومات والمعارف التي لم يتقنوها، وبذلك يكون الطلبة مسؤولون عن مراقب تعلمهم وتقييم ما أنجزوه .

5 - مراجعة (Review) : يقوم الطلبة خلالها بالمراجعة الفورية لمحتوى القراءة، لتكوين صورة واضحة عنه وبالتالي إدراك المضمون الكلي، لتقييم مدى استيعابهم لمحتوى النص، مع العودة لقراءة النص مرة أخرى بناءً على الأداء في المراجعة.  

وفيما يلي بعض الأساليب التي يمكن للطالب أن يأخذ بها عند مراجعة القراءة :
  • التلخيص : حيث يركز فيه الطلبة على العناصر الأساسية، للإحاطة بأهم ما يتضمنه محتوى القراءة بالنسبة لهم من خلال الربط بين الأفكار الرئيسة. كما يمكنهم العودة لقراءة النص مرة أخرى، بهدف تنظيم المعلومات بأسلوبهم الخاص، وتعزيز التذكر لديهم. كما يتم خلاله الاسترجاع المنظم للمعلومات، وإدارة وقت التعلم بفعالية من خلال التركيز على أهم الأفكار الواردة في المقروء .
  • الإجابة عن الأسئلة : يجيب الطلبة عن أسئلة خاصة بمحتوى القراءة : كأسئلة اختبر فهمك، أو أسئلة نهاية الفصل في الكتاب المدرسي، أو أسئلة من إعداد المعلم تقيس مدى استيعاب الطلبة لمحتوى القراءة.

ملخص تطبيق إستراتيجية روبنسون (SQ3R)




مميزات إستراتيجية روبنسون (SQ3R)

اتفق التربويون على دور إستراتيجية روبنسون (SQ3R) في تعزيز تعلم الطلبة وممارسة القراءة العلمية بصورة منظمة وفعالة في التدريس، من خلال عدة مميزات أهمها :
  1. تنمي لدى الطلبة مهارة القراءة العلمية السليمة الي تمكنهم من تحصيل المعرفة العلمية بطريقة سريعة ومنظمة.
  2. تفيد في تدريس الموضوعات المتضمنة للنصوص العلمية، وممارسة القراءة الخارجية للكتب والموسوعات أو الجرائد وغيرها من مصادر المعرفة المختلفة، والذي بدوره يشجع الطلبة على حب تحصيل المعرفة العلمية، وتنمية الثقافة العلمية لديهم من خلال الاطلاع على ما يستجد من قضايا ومعارف في مجالات العلوم المختلفة.
  3. تنمي قدرة الطلبة على إنتاج الأفكار، وصياغة الأسئلة ذاتيا.
  4. تتميز بالمرونة حيث يمكن تطبيق خطواتها خلال وقت الحصة، أو كنشاط منزلي للطالب، ويمكن التحكم بالمادة المقروءة المقدمة للطالب باحتوائها على النصوص العلمية، أو الرسوم والأشكال العلمية أو كلاهما، كما يمكن أن تطبق بشكل فردي أو جماعي بحسب ما يقتضي الموقف التعليمي، وأعداد الطلبة.
  5. تعتمد على تكرار المعلومة وترسيخها لدى الطلبة، من خلال تعزيز الفهم بربط المعلومات السابقة بما يتم تعلمه، والتحكم في المهارات والعمليات العقلية المعرفية، لتنمية فهم المقروء.
  6. تنمي الاستقلال الذاتي في التعلم لدى الطلبة بمراقبة أدائهم في أثناء ممارسة القراءة العلمية خلال خطواتها، والإجراءات المصاحبة لكل خطوة كما تمكّن المعلم من المتابعة المستمرة لأداء الطلبة خلال تدريس القراءة العلمية.
  7. توفر الوقت والجهد على الطالب عند تحصيل المعرفة في أثناء ممارسة القراءة العلمية من خلال التدريب على ممارسة القراءة السريعة، والمركزة.
  8. تشجع على التواصل العلمي والحوار العلمي بين الطالب وذاته، وتبادل الأفكار والخبرات من خلال المناقشة الفاعلة مع معلمه وزملائه.
  9. يُمكن للمعلم استخدام الوسائل والمواد التعليمية المختلفة خلال التدريس بهذه الإستراتيجية، لترسيخ الفهم لدى الطلبة.
  10. تكسب الطلبة أسلوباً منظماً ، وطريقة فعالة في استذكار الدروس.

صعوبات استخدام إستراتيجية روبنسون (SQ3R)

مما سبق، يتضح أن إستراتيجية روبنسون (SQ3R) من الإستراتيجيات التي اتفق العديد من التربويين على فعاليتها في تحسين التعلم من خلال فهم الطلبة لما يقرؤون، وتفاعلهم معه، إلا أن عددا من الأدبيات والبحوث التربوية أشارت لعدة عوامل قد تؤدي لصعوبة تطبيق هذه الإستراتيجية في التدريس وقد تؤثر في فعاليتها التدريسية، تتعلق بطبيعة المحتوى العلمي للمقروء، أو الطالب، أو المعلم، أو زمن التطبيق، وهذه مجموعة من الحلول لمواجهة صعوبات تطبيق SQ3R :
  1. زمن التطبيق حيث تستغرق وقتاً طويلاً بسبب كثرة التساؤلات التي قد يصيغها الطالب في مرحلة التساؤل، والقراءة المركزة للنص العلمي، والعودة إليه بعد التسميع. وفي ضوء ذلك ترى الباحثة أن اشراف المعلم بداية تطبيق الإستراتيجية، وتدريب الطلبة عليها يساعد على تطبيقها بشكل أسرع، كما أن تحديد المعلم زمن لتطبيق كل خطوة، يوجه الطلبة إلى الالتزام بالزمن المحدد .
  2. قدرات الطلبة في القراءة حيث تختلف المستويات القرائية لدى الطلبة من حيث امتلاكهم للمهارات القرائية، والزمن اللازم للقراءة. وهنا يمكن للمعلم أن يقوم بتوزيع الطلبة في مجموعات وفقاً لمستوياتهم القرائية المختلفة في المجموعة الواحدة، وتوزيع الأدوار للطلبة في كل مجموعة ، حيث يسهم بدوره توفير فرصة التفاعل الجماعي، ومساعدة الطلبة على التعبير عن أنفسهم بين زملائهم، كما أن له دور في تنمية الميول القيادية لديهم، وممارسة التساؤل الإيجابي مع الذات خلال تطبيق خطوات الإستراتيجية.
  3. توضيح خطوات الإستراتيجية للطلبة من خلال النمذجة، للتأكد من استيعاب الطلبة للخطوات .
  4. متابعة الطلبة وتشجيعهم على التساؤل والمناقشة لتبادل الأفكار بينهم 
  5. تقويم أداء الطلبة في كل مرحلة ، ومناقشتهم في التساؤلات والإجابة عليها.
  6. تزويد الطلبة بالأنشطة المتنوعة، لتعزيز الاستيعاب والفهم لديهم.

دور المتعلم في إستراتيجية روبنسون (SQ3R)

تنادي الاتجاهات الحديثة في تدريس العلوم بأن يكون الطلبة هم محور العملية التعليمية، وهذا ما تؤكد عليه الجمعية الوطنية لمعلمي العلوم بالولايات المتحدة الأمريكية NSTA على أن التعلم عملية نشطة يتم خلالها اشراك الطلبة في أنشطة تقودهم إلى استيعاب المحتوى العلمي . 

وبناءً على ذلك، فإن للطالب دور محوري وأساسي في تطبيق إستراتيجية روبنسون (SQ3R)، من خلال قيامه بتحديد الفكرة الرئيسة للموضوع، وتحديد المفاهيم والمعلومات العلمية المهمة، وصياغة مجموعة من التساؤلات حول ما يريد معرفته أو التركيز عليه في النص العلمي، ثم العودة لقراءة النص بتركيز للإجابة عن تلك التساؤلات من خلال المناقشة وتبادل الأفكار مع زملاءه، كما يقيّم أدائه للتحقق من مدى فهمه للمحتوى العلمي.

تحميل المقال

للتحميل اضغط 👈 هنا

تعليقات




    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -