مربع البحث

كتاب اضطرابات النطق والكلام

اضطرابات النطق والكلام


تأليف : مها زحلوق - عفراء خليل
نشر : منشورات جامعة دمشق
2022



مقدمة الكتاب

يتناول هذا الكتاب موضوعاً في غاية الأهمية ألا وهو اللغة والكلام الذي يُعد من أهم الموضوعات في حياة الإنسان وخصوصاً في المراحل الأولى من حياته والتي تحدد بدرجة كبيرة قبوله الاجتماعي لأن اللغة تعد الوسيلة الأولى للتواصل والتعبير عن الأفكار والمشاعر والتفاعل مع الآخرين.

فاللغة من أعظم النعم التي اختص الله بها الإنسان ليفرده ويميزه عن سائر مخلوقاته، فالإنسان هو الكائن الوحيد الذي يستخدم الكلمات المنطوقة ليحقق بها التواصـل والاتصال بأبناء جنسه، فهي الأداة الإنسانية الضرورية للتفكير والتفاعل الاجتماعي والتفاهم والوسيلة التعبيرية التي يلجأ إليها الإنسان ليعبر من خلالها عن مشاعره ورغباته وانفعالاته.

وتُعَدُّ اللغة بمثابة المرآة الصادقة التي تعكس صورة جلية واضحة عن محتويات النفس الداخلية التي لا يمكن ملاحظتها إلا بوساطة هذا السلوك اللغوي الظاهر، وتؤدي اللغة دورها بوصفها صمام أمان للمشاعر والانفعالات المكبوتة وللأسئلة والخواطر وهذه الأمور مباحة للقادرين على الكلام، أما المضطربون لغوياً فإن حرمانهم من تلك الأمور قد تصيبهم بالتوتر والإحباط اللذين قد يؤثران على توافقهم النفسي والاجتماعي فاضطراب اللغة ينعكس على سلوك الفرد بأشكاله المختلفة ويؤثر في مستوى خبراته تجاه العالم الخارجي الذي يعيش فيه.

وترتبط القدرة على الكلام بسلامة الجهاز الكلامي عند الإنسان وبحالته الصحية والنفسية والعقلية، حيث تتطلب سلامة اللغة والكلام تضافر العديد من الأجهزة والعمليات المتتابعة العقلية والجسمية والحركية ولكن قد يحدث في بعض الأحيان خلل ما يؤثر في إنتاج الكلام واكتساب اللغة بالطريقة السليمة والذي ينتج عنه إعاقة أو اضطراب لغوي يحد من قدرة الطفل على النطق والكلام بشكل طبيعي.

وفي ضوء ما تقدم فإن هدف هذا الكتاب التعرف إلى سيكولوجية الأفراد المضطربين لغويا خلال تناول العديد من اضطرابات التواصل كاضطرابات اللغة والنطق والصوت والطلاقة الكلامية من حيث التعريف ،والأسباب والأعراض، والنظريات المفسرة لها. 

محتويات الكتاب

وقد كتب هذا الكتاب ونظمت محتوياته في ست فصول عرضت بشكل مبسط لتساعد القارئ وطالب الجامعة والأخصائي وأولياء الأمور على فهم طبيعة اضطرابات الكلام واللغة وأساليب المساعدة فيها وقد جاءت فصوله على النحو الآتي : 

الفصل الأول : تناول مكونات التواصل الطبيعي، واضطرابات التواصل ومدى شيوعها، كما تناول اللغة من حيث التعريف والأهمية، ومكوناتها ووظائفها وأشكالها، ومراحل اكتسابها والنظريات المفسرة لها، كما تناول أيضاً العوامل المؤثرة في النمو اللغوي، والفروق الفردية بين الأطفال في تطور اللغة.

الفصل الثاني : تضمن تعريف علم الصوتيات وآلية إنتاج الصوت، والجهاز النطقي ومكوناته، كما تناول وصف الأصوات في اللغة وتصنيفها والأبجدية الصوتية العالمية. 

الفصل الثالث : توقف هذا الفصل عند اضطرابات اللغة عند الأطفال، حيث تناول تأخر النمو اللغوي من حيث التعريف، والأسباب والمؤشرات التي تدل علية، ونسبة انتشاره، ومدى تأثيره في جوانب النمو، كما تناول الحبسة الكلامية من حيث التعريف، والأنواع.

الفصل الرابع : تطرق إلى اضطرابات النطق من حيث التعريف، والأسباب، والأشكال والمظاهر ،والمؤشرات ونسبة انتشارها وتأثيرها في جوانب النمو المختلفة. 

الفصل الخامس : اختص بعرض اضطرابات الطلاقة التي قسمت إلى قسمين القسم الأول الذي تضمن اضطراب التأتأة من حيث التعريف، والأسباب والمظاهر، والمراحل، ونسبة الانتشار، والنظريات المفسرة لها ومدى تأثيرها في مظاهر النمو. أما القسم الثاني فقد تناول السرعة الزائدة في الكلام من حيث التعريف والفروق بينها وبين اضطراب التأتأة.

الفصل السادس : ناقش اضطرابات الصوت والرنين من حيث التعريف والأسباب، والأقسام، وتسبه انتشارها في المجتمع، كما تناول تشريح الحنجرة، وخصائص الصوت الطبيعي، واضطرابات الصوت الشائعة عند الطلاب، وبحة الصوت وأنواعها، والخنف من حيث التعريف والأسباب والأنواع، والمشكلات المصاحبة له، بالإضافة للصوت الزكامي.

رابط الكتاب

للحصول على نسخة 👈 اضغط هنا
تعليقات




    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -