آخر المواضيع

فلسفة التعليم المعاصر

فلسفة التعليم المعاصر

تيارات فلسفية في التعليم



تأليف : درويش حسن درويش
نشر : المركز الديمقراطى العربي
الطبعة الأولى 2023



مقدمة الكتاب

يتسبب مصطلح الفلسفة في الشعور بالقلق لدى الشخص العادي، وحتى لدى الطالب العادي يعتقد كلاهما أن الفلسفة منشغلة بأمور غامضة لا علاقة لها بالحياة اليومية في حين أن الفلسفة يمكن أن تساعد المعلمين المحترفين مع أو بدون خبرة في المهنة تكشف الفلسفة، التي يمكن تعريفها على أنها عملية البحث عن الأسئلة عن خيارات مختلفة في مجال التعليم وكذلك في مجالات الحياة المختلفة خلال هذه العملية .

منذ وجود البشرية، قضى البشر دائمًا وقتًا في تعليم أطفالهم وتدريبهم ، وأحيانًا ينقلون وصايتهم إلى أقارب العائلة الذين لديهم خبرة في هذا الصدد حتى يتمكن الأطفال من الحصول على تعليم جيد. تم التفكير في مسألة كيفية إعداد الأطفال لمكانهم في المجتمع ومناقشتها على مدى أجيال حتى عندما لا يتم تقديم أي تعليم للأطفال، ويتم وضع خطط لهذا الاتجاه فلسفة التعليم هي . خطة وضعت للنجاح في كل جيل لتأخذ مكانها في العالم المعقد والمتزايد بشكل متزايد ولتحقيق جهودها الخاصة

يرغب المفكرون في التعليم في معرفة ما يمكن معرفته وما يجب القيام به من أجلهم، فهم مهتمون بطبيعة الحقيقة ومصدر القيم لأنها تنطوي على أغراض تعليمية. قد يؤمنون أو لا يعتقدون أنه يمكن معرفة طبيعة الواقع الأساسي، وأن القيم يتم اكتشافها من خلال الوحي أو الحدس، وقد يختزلون أو لا يختزلون كل المعرفة إلى الملاحظة والتجريب، ولكن مهما كانت وجهات نظرهم حول نظرية المعرفة الميتافيزيقية وعلم الأكسيولوجيا ، كلهم يبحثون حول معنى كل هذه الأشياء من أجل التعليم، لكن ليس من السهل البحث عن مصدر مواضيع أو أهداف العملية التعليمية

الهدف من مبادرات الابتكار والتحولات النموذجية في التعليم في العالم الحديث هو تحقيق قفزات نوعية في عالم سريع التغير وجعل المتعلمين مستعدين للتغلب على الصعوبات التي سيواجهونها في مجالات الأعمال والحياة. حيثُ أن تطوير المهارات والكفاءات اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة تتطلب تغييرات جذرية في نظام التعليم، وهذه الوثيقة التي تشمل أسئلة ومقاربات شاملة ، وتشكل الأساس النظري للدراسات التي تهدف إلى تحويل التعليم وفقا لمتطلبات العصر.

التعليم هو حجر الزاوية الرائد في التنمية الفردية والاجتماعية، وضمان حصول كل فرد على تعليم جيد هو أحد الواجبات الأساسية للدولة. ويهدف إلى المساهمة في إنشاء وتنفيذ نظام تعليمي جديد يمكنهم من الحصول على مهارات التفكير والمشاركة في المجتمع كبالغين ديمقراطيين وواثقين من أنفسهم ورياديين مع القدرة على المساهمة في التنمية المستدامة

تتمثل الأهداف الرئيسية للتعليم في ترسيخ التفكير العلمي، وتطوير ثقافة الاستقصاء والبحث، ورفع المستوى الثقافي العام للبلد، وتزويد البالغين في الغد بالمعرفة والمهارات والقيم العالمية اللازمة، حتى يتمكنوا من العيش النجاح والسعادة في مجتمع المعلومات الديمقراطي الغد كأفراد يحترمون حقوق الإنسان والحريات. وليكونوا مواطنين عالميين ويحافظون على قدرته التنافسية في جميع أنحاء العالم.

العولمة والتطورات التكنولوجية السريعة، والثورة في أدوات المعلومات والاتصالات، وترابط كل شيء وكل شخص في العالم عبر الإنترنت، وحقيقة أن المعلومات أصبحت السلعة الأكثر قيمة، لأن جميع البلدان تواجه العديد من الصعوبات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية لا يمكن الحصول على منصب إلا من خلال رفع قوة بشرية مجهزة بالمعرفة والمهارات والكفاءات المتوافقة مع متطلبات وواقع العصر، وهذا يتطلب إعادة بناء نظام التعليم بفهم جديد من خلال توجيه العقل والعلم والاستفادة من الخبرات العالمية بطريقة تجلب الأفراد ذوي هذه الصفات إلى المجتمع، ويجب أن تلعب دورا مركزيًا في تنشئة مواطنين ناجحين وسعداء يشاركون في التطور التكنولوجي والمعلوماتي في الدولة، وقدرة عالية على إدارة التغيير بشكل فعال والمساهمة بشكل إيجابي في تنمية المجتمع .


رابط الكتاب

للحصول على نسخة 👈 اضغط هنا
Mohammed
Mohammed