آخر المواضيع

كتاب السطحيون

السطحيون

ما تفعله شبكة الإنترنت بأدمغتنا


تأليف : نیكولاس كار
ترجمة : وفاء م . يوسف
نشر : دار صفحة سبعة


وصف الكتاب

وصل كتاب السطحيون إلى القائمة النهائية للكتب المرشحة لجائزة البوليتزر عام 2011 ، كما أثار منذ صدوره ضجّةً إعلامية كبيرة، فقد تناول المخاطر المحدقة بالإنسان في ظل الإنترنت والمجتمعات الرّقميّة تي أبعدت العالم عن واقعه المادي الملموس وزجت به داخل عالم رقمي مسيح بالأوهام والأمراض والاستلاب الذي يتمظهر في استعمالاتنا اليومية لشبكة الإنترنت. 

كما يعاين التطور الكبير الذي شهده العالم بفضل الحوسبة وآثارُ ذلك على الصحة العقلية للإنسان مستدلا في جميع أفكاره على حجج منطقية وعلمية، لا تخرج سياقاتها عن الواقع، ولا تخلو من نظرة استشرافية لما سيحدث في المستقبل. يمثل هذا الكتاب نقطة تحوّل في مسارات البحث الأكاديمية التي تناول المجتمع الرقمي بشكل عام وشبكة الإنترنت بشكل خاص فقد وصل إلى القائمة النهائية لجائزة البوليتزر عام 2011، إضافة إلى تحقيقه المبيعات عالمية جعلته في قائمة الكتاب الأكثر مبيعا في دول عدة، علاوة على ترجمته إلى أكثر من عشرين لغة.

نبذة عن الكتاب

في غضون يوم واحد ، يقضي معظمنا الذين لديهم اتصال بالإنترنت ساعتين على الأقل - وأحيانًا أكثر من ذلك بكثير - على الإنترنت ، وخلال هذه الفترة نميل إلى تكرار نفس الإجراءات أو نفس الإجراءات مرارًا وتكرارًا ، وعادة ما يكون ذلك بأقصى سرعة معدل السرعة ، غالبًا استجابة لإشارات مرسلة بواسطة شاشة أو مكبر صوت ...

بعض هذه الأفعال حركية. نضغط على المفاتيح الموجودة على لوحة مفاتيح جهاز الكمبيوتر الشخصي لدينا. نقوم بسحب الماوس والنقر فوق الزرين الأيمن والأيسر ولف عجلة التمرير المرفقة به. نمرر أصابعنا على لوحة اللمس. نستخدم إبهامنا للكتابة باستخدام لوحة المفاتيح الحقيقية أو الافتراضية على أجهزة BlackBerry أو الهواتف المحمولة. نقوم بتدوير أجهزة iPhone و iPod و iPad للتبديل بين الوضع "الأفقي" و "العمودي" بينما نتعامل مع الرموز على الشاشات الحساسة للمس.

أثناء قيامنا بهذه الإجراءات ، يرسل الإنترنت تدفقًا ثابتًا من المعلومات إلى قشرتنا البصرية والحسية الجسدية والسمعية. هناك الأحاسيس التي تنتشر في أيدينا وأصابعنا أثناء النقر والسحب والكتابة واللمس. هناك العديد من الإشارات السمعية التي ترسلها آذاننا ، مثل الجرس الذي يعلن وصول بريد إلكتروني جديد أو رسالة فورية ، ونغمات الرنين العديدة التي تستخدمها هواتفنا المحمولة لتنبيهنا إلى أحداث مختلفة. 

وبالطبع ، هناك عدد لا يحصى من الإشارات المرئية التي تومض على شبكية العين أثناء تنقلنا عبر العالم الإلكتروني: ليس فقط المصفوفة المتغيرة بلا حدود من النصوص والصور ، ولكن أيضًا الارتباطات التشعبية المسطرة أو المتباينة في اللون ، ومؤشرات الماوس ذات الأشكال المختلفة بوظائف مختلفة. ، رؤوس البريد الإلكتروني بالخط العريض والأزرار الافتراضية التي تومض لنا للنقر عليها ، والرموز وعناصر الشاشة الأخرى التي تطلب سحبها أو وضعها في مكان ما ، والنماذج المراد ملؤها ، والإعلانات المنبثقة ، والنوافذ التي يمكن قراءتها أو تجاهلها. تشغل الشبكة جميع حواسنا - باستثناء حواس الشم والذوق - وتقوم بذلك في وقت واحد

رابط الكتاب

من هنا
للحصول على نسخة ورقية 👈اضغط هنا
Mohammed
Mohammed