آخر المواضيع

السلوك الإنساني وخصائصه

السلوك الإنساني وخصائصه






مفهموم السلوك

يعرف السلوك الإنساني بأنه كل الأفعال والنشاطات التي تصدر عن الفرد سواء كانت ظاهرة أم غير ظاهرة، ويعرفه آخرون بأنه نشاط يصدر عن الإنسان سواء أكان أفعالاً يمكن ملاحظتها وقياسها كالنشاطات الفيسولوجية والحركية أم نشاطات تتم على نحو غير ملحوظ كالتفكير والتذكر والوساوس وغيرها.

والسلوك ليس شيئا بل هو متغير وهو لا يحدث في الفراغ وإنما هو يحدث بدوافع البيئة الداخلية والمحيطة قد يحدث بصورة لا إرادية وعلى نحو آلى مثل التنفس أو الكحة أو يحدث بصورة إرادية وهنا يكون بشكل مقصود وواع ، وهذا السلوك يمكن تعلمه ويتأثر بعوامل البيئة والمحيط الذي يعيش فيه الفرد.

أنواع السلوك

والسلوك نوعان :

1- السلوك الاستجابي

وهو السلوك الذي تتحكم به المثيرات التي تسبقه فبمجرد حدوث المثير يحدث السلوك، فالحليب في فم للطفل يؤدي إلى إفراز اللعاب، ودخول الامتحانات يؤدي لشعورك بالخوف أو القلق... وهكذا وتسمى المثيرات التي تسبق السلوك بالمثيرات القبلية.

إن هذا السلوك لا يتأثر بالمثيرات التي تتبعه وهو أقرب ما يكون من السلوك اللإرادى، فإذا وضع الإنسان يده في ماء ساخن فإنه يسحبها أتوماتيكيا (آليا)، فهذا السلوك ثابت لا يتغير وأن الذي يتغير هو المثيرات التي تضبط السلوك.

2 - السلوك الإجرائي

هو السلوك الذي يتحدد بفعل العوامل البيئية مثل العوامل الاقتصادية والاجتماعية والتربوية والدينية والجغرافية وغيرها كما أن السلوك الإجرائى محكوم بنتائجه فالمثيرات البعدية قد تضعف السلوك الإجرائي وقد تقويه وقد لا يكون لها أي تأثير يذكر ونستطيع القول إن السلوك الإجرائى أقرب ما يكون من السلوك الإرادي (المقصود).


خصائص السلوك

أ - القابلية للتنبؤ

إن السلوك الإنساني ليس ظاهرة عفوية ولا يحدث نتيجة للصدفة وإنما يخضع لنظام معين، وإذا استطاع العلم تحديد عناصر ومكونات هذا النظام فإنه يصبح بالإمكان التنبؤ به ويعتقد معدلى السلوك أن البيئة المتمثلة في الظروف المادية والاجتماعية الماضية والحالية للشخص هي التي تقرر سلوكه، ومن هنا يمكننا التنبؤ بسلوك الشخص بناءً على معرفتنا بظروفه البيئية السابقة والحالية وكلما ازدادت معرفتنا بتلك الظروف وكانت تلك المعرفة بشكل موضوعى أصبحت قدرتنا على التنبؤ بالسلوك أكبر، ولكن هذا لا يعنى أننا قادرون على التنبؤ بالسلوك كاملا، فنحن لانستطيع معرفة كل ما يحيط بالشخص من ظروف بيئية سواء في الماضى أو الحاضر.

ب - القابلية للضبط

إن الضبط في ميدان تعديل لسلوك مادة ما يشمل تنظيم أو إعادة تنظيم الأحداث البيئية التي تسبق السلوك أو تحدث بعده، كما أن الضبط الذاتي في مجال السلوك يعنى ضبط الشخص لذاته باستخدام المبادىء والقوانين التي يستخدمها لضبط الأشخاص الآخرين.

والضبط الذي نريده في تعديل السلوك هو الضبط الإيجابي وليس الضبط السلبي، لذا أهم أسلوب يلتزم به العاملون في ميدان تعديل السلوك هو الإكثار من إحداث سلوك التعزيز والإقلال من أساليب العقاب.

ج - القابلية للقياس
بما أن سلوك الإنسان معقد لأن جزء منه ظاهر قابل للملاحظة والقياس والجزء الآخر غير ظاهر ولا يمكن قياسه بشكل مباشر؛ لذلك فإن العلماء لم يتفقوا على نظرية واحدة لتفسير السلوك الإنساني، وعلى الرغم من ذلك فإن العلم لا يكون علميًا دون تحليل وقياس الظواهر المراد دراستها، وعليه فقد طور علماء النفس أساليب مباشرة لقياس السلوك كالملاحظة وقوائم التقدير والشطب وأساليب غير مباشرة كالاختبارات (الذكاء الشخصية) إذا تعذر قياس السلوك بشكل مباشر فمن الممكن قياسه بالاستدلال عليه من مظاهره المختلفة.

الأبعاد الرئيسية للسلوك

1 - البعد البشري

إن السلوك الإنساني سلوك بشري صادر عن قوة عاقلة ناشطة وفاعلة في معظم الأحيان وهو صادر عن جهازنا العصبي.

2 - البعد المكاني

إن السلوك البشري يحدث في مكان معين، فقد يحدث في غرفة الصف مثلا.

3 - البعد الزماني

إن السلوك البشري يحدث في وقت معين قد يكون صباحًا أو يستغرق وقتًا طويلًا أو ثواني معدودة.

4 - البعد الأخلاقي

أن يعتمد المرشد القيم الأخلاقية في تعديل السلوك ولا يلجأ إلى استخدام العقاب النفسي أو الجسدى أو الإيذاء الذي قد يتعامل معه الكثير من المعنيين بذلك.

5 - البعد الاجتماعي

إن السلوك يتأثر بالقيم الاجتماعية والعادات والتقاليد المعمول بها في المجتمع وهو الذي يحكم على السلوك على أنه مناسب أو غير مناسب شاذ أو غير شاذ فالسلوكيات قد تكون مقبولة في مجتمع ما وغير ذلك في مجتمع آخر.


Mohammed
Mohammed