آخر المواضيع

كتاب علم الاجتماع التربوي

علم الاجتماع التربوي



تأليف : بلال حمدي عرابي - أمل حمدي دكاك
نشر : منشورات جامعة دمشق
2005

المقدمة الكتاب

كل الدروب تؤدي إلى التربية ... لأن التربية هي مشروع المجتمع لإصلاح نفسه، ولتطوير أبنائه نحو الأفضل. علم الاجتماع التربوي ميدان لمعرفة كيف يسير هذا التطوير في المجتمع، وكيف يمكن للتربية أن تكون الأفضل لمستقبل الأجيال القادمة... تلك الأجيال التي نتمنى أن تعيش حياة أفضل من حياتنا، وظروفاً أفضل والأهمّ أكثر إبداعاً.

أُنجز هذا الكتاب لتغطية مفردات مادة محدثة في قسم علم الاجتماع، هي مادة علم الاجتماع التربوي، كانت تُدرس أجزاء منها في ثنايا كتب علم الاجتماع، وهي تستحق أن تكون مادة مستقلة فعلاً، لأن موضوعات التربية تراكمت وتفرّدت، بحيث أصبح بعضها مواد مستقلة، مثل علم اجتماع المدرسة أو علم اجتمـاع الـقـيـم أو علـم اجتماع الأسرة ... وعموماً تؤدي التربية إلى علم الاجتماع، ويؤدي علم الاجتماع إلى التربية... 

لأن الهدف واحد، والموضوع واحد ألا وهو نهضة المجتمع، وتهذيب الأجيال وتدريبها على تحمّل مسؤولياتها في بناء مستقبل الوطن. والمؤلفان مشغولان بهذا الهـم الشخصي والمجتمعي والهاجس بالقدرة على تغيير العالم والمحيط المجتمعي بالتربية، إذا أُحسن استخدامها لمصلحة التنمية والتحديث. وهذا ليس حلماً لأننا ننطلق من الواقع ونعتمد عليه في تفسير المجتمع التربوي من خلال هذا الكتاب وتقديم الحلول الممكنة لجعل المجتمع التربوي أكثر قدرة على التأثير في حياتنا. 

هذا ينطبق على الأسرة وعلى المدرسة وعلى وسائل الإعلام وعلى المجال الجديد في مدارسنا، وهـو الإرشاد الاجتماعي، الذي دخل مدارس سورية حديثاً، ليكون للمتخصص في علم الاجتماع مجال واسع لتنفيذ ما تعلّمه علمياً بالعلاقة المباشرة مع الطلاب والعملية التربوية. والإرشاد الاجتماعي هو مجال مهم في كل دول العالم المتقدّمة في المدرسة وفي المصنع وفي أيـة مؤسسة، توجد فيها شبكة من العلاقات الاجتماعية.

انطلقنا من فهم الظاهرة التربوية بوصفها موقفاً اجتماعياً، يعبر عن علاقة أفراد التربية، لدراسة هذه الظاهرة وجد علم الاجتماع التربوي، يعملون لغاية محددة، هي لأغراض تطبيقية في واقع التربية، على الرغم من أن لهذا العلم أغراضاً نظرية تعبّر عنه كعلم قائم له ميادينه ونظرياته ومفكروه.

وجزء من توضيح هذا العلم، تطرقنا لعلاقته بالعلوم الاجتماعية الأخرى، بما يبرز مكانته بين هذه العلوم، ثم سلطنا الضوء على تاريخية هذا العلم، وركزنا على إسهامات ابن خلدون، بوصفه أول عالم اجتماع تربوي. تناولنا القيم ودورها في المجتمع كونها مجالاً خصباً للعلاقة الدائمة بين علم الاجتماع وعلم الأخلاق والتربية... 

هنا اخترع المؤلفان مصطلح « زراعة القيم عند الشباب » وهو نحت من علوم مختلفة، يعتمد على مصطلحات مادية في التعامل مع قضايا معنوية مثل القيم وهو ايمان بالشباب (شجر الزيتون) وتربة الوطن الغالية ودور المربّي (الفلاح) الذي يتعهد غراس الوطن بالرعاية والاهتمام حتى تثمر إبداعاً وجمالاً ...

تطرقنا لمختلف عوامل التنشئة الاجتماعية في محيط الفرد الاجتماعي. من الأسرة إلى المدرسة إلى الأصدقاء إلى وسائل الاتصال الجماهيري بأشكالها... والتي تحيط بالطفل - الناشئ - الشاب، وتغذيه بالمعلومات والقيم وأنماط السلوك...

للتوثيق : ثبتنا المراجع في نهاية الكتاب مرتبة ،هجائياً، وفي متن الكتاب أشرنا إلى شهرة المؤلف وتاريخ النشر ورقم الصفحة ومثال ذلك (الجولاني، 1993، 65) حيث يمكن للقارئ العودة إلى المرجع بالتفصيل من قائمة المراجع.

انطلقنا في تناول موضوعات علم الاجتماع التربوي من استعراض أكبر كم من آراء المفكرين الاجتماعيين باختلاف توجّهاتهم حول القضية المطروحة. مثل الآراء حول المدرسة وتطوّرها، أو تعريفات الدور الاجتماعي أو الضبط الاجتماعي... مع التعليق على ذلك واستخلاص الأنسب في دراسة تعتمد علم الاجتماع أرضية لفهم قضايا علم الاجتماع التربوي.

لكن الفصل الأخير كان عربياً خالصاً، وهو خاتمة لشجون التربية في الوطن العربي، ومعوقات الخطاب التربوي العربي، وسبل تجاوز ذلك في تربية تتطلع نحو المستقبل. وهذا طبيعي لأننا نعتقد أن للتربية دوراً أساسياً - إذا تحققت مقوّماتها الصحيحة – في تغيير كم العرب إلى وحدة فاعلة وفي تحقيق مجتمع علمي متطور، من أجل مستقبل العرب وكرامتهم.

رابط الكتاب

للحصول على نسخة 👈 اضغط هنا
Mohammed
Mohammed