مربع البحث

الإرشاد النفسي للموهوبين والمتفوقين

الإرشاد النفسي للموهوبين والمتفوقين





من المهم أن نذكر أن كثـيراً من الدراسات أشارت إلى أن الطلاب الموهوبين فكريـاً في سـن المدرسـة متكيفـون بصـورة جيدة، إلا أن هـذه الدراسـات لهـا مـا يعارضـها أيضـاً، والسـبب في ذلـك اخـتلاف الزمـان والمكان وكذلك درجة الموهبة أو التفوق العمرية والنوع .. الخ؛ فلذلك لا يمكن أن ننظر إلى المتفــوق عــلى أنــه الخــارق الــذي لا يعــرف القلــق ولا المشــكلات ولا الضغوط، بل ننظر إليه كإنسان يعـيش في بيئتـه الأسريـة التـي لهـا نسـقها الخـاص في تربية أولادها، ويعيش في بيئة اجتماعية لها نظرتها إلى المتفوق..

وهكذا إذا كانت القضـايا المتعلقة بالصـعوبات الانفعاليـة والاجتماعيـة هـي قضـايا سـطحية أو ظاهريـة، فإنـه إذا تركت بدون حل، فإنه يمكن أن تكون شديدة الضرر والأذى بالنسبة لهؤلاء الطلاب ولذلك - وكما هو الحال مع أي طفل - فمن المهم التغلب على المشكلات الاجتماعية والانفعاليـة التي يواجهها الأطفال الموهوبين في فترة مبكرة، من خلال التدخلات الفعالة وإذا تم دعـم هؤلاء الطلاب الموهـوبين وتعلـيمهم كافـة التعامـل مـع الضـغوط العاطفيـة والمشـكلات الاجتماعية، حينئذ، فإن مهاراتهم الفائقة في حل المشـكلات سـوف تمكـنهم مـن التصـدي للمشكلات الأخرى التي تواجههم في مسيرة حياتهم.

أما النظرية التي وضعتها جمعية الإرشاد الأمريكيـة والمتعلقـة بـالطلاب الموهـوبين ،فقد اتسع مداها من الاهتمام بمجرد التعـريض الملائـم للطـلاب الموهـوبين، إلى تشـجيع أسلوب الدعم المنظم خلال برامج الإرشاد المدرسي للطلاب الموهوبين لتلبية احتياجاتهم المتزايــدة، والمتباينــة، وتحــدد جمعيــة الإرشــاد الأمريكيــة المســار الــوظيفي التقليــدي ومكونــات المنــاهج الدراســية لــبرامج الطــلاب الموهــوبين، ولكنهــا اشــتملت أيضــاً عــلى الاحتياجات الشخصية والاجتماعية والانفعالية التي يجب بحثها .

ويمكن تصــنيف مشــكلات الموهــوبين والمتفوقين في ثلاث مجموعات :
  1. مشكلات ذات طابع معرفي تتعلق بالتحصيل الدراسي.
  2. مشكلات ذات طابع انفعالي تتعلق بالتكيف مع الذات والآخرين.
  3. مشكلات تتعلق بتحديد الأهداف المهنية المستقبلية.

ومن أهم المجالات الإرشادية التي يحتاجها الطلبة المتفوقين :

مفهوم الذات : حيث يكون بعض الطلبة الموهـوبين في حاجـة إلى الإرشـاد، لأن تقديرهم لذاتهم قد يكون سلبياً، وقد يكون متذبذباً وحائراً.

تدني مستوى التحصيل : وهذا يرتبط بتدني التقدير للـذات لـديهم. ومـن أهـم الأجواء الصفية التـي تسـبب تـدني التحصـيل: قلـة الاحـترام للطالـب، التركيـز عـلى التقييم أو التعزيز الخارجي، التركيز على المنافسة، الجمود وعدم المرونة المبالغـة في اصطياد الأخطاء، التوقعات المتدنية من قبل المعلم.

الاختيــار المهنــي : إن تعــدد الاختيــارات الدراســية المتاحــة لهــم ربمــا يقــود إلى الإحباط عند مواجهة موقف الاختيار مع نهاية المرحلة الثانوية بوجه خاص.

الأسرة والمدرسة : حيث يمارس الوالدان أنماطاً تقليدية في التعامـل مـع أبنـائهم الموهوبين والمتفـوقين، ولـيس مـن المتوقـع أن يكـون لـدى الوالـدين معرفـة وافيـة بخصــائص أبنــائهم الموهــوبين ومشــكلاتهم واحتياجــاتهم، وبالتــالي فــإنهم يجــدون صعوبة في التكيف، وحيرة في اتخاذ القرارات المناسبة.

وأما بالنسبة لما ذكره جروان فيما يتعلق بالاختيار المهني: فإنـه مـن الأهميـة بمكـان حيث يمثل الإرشاد الوظيفي عنصراً حيويـاً آخـر في برنـامج التنميـة للطـلاب الموهـوبين خاصة المراهقين، فبالنسبة للموهوبين ربما يتخذون قرارات مهنية قبـل أو بعـد أقـرانهم لذلك فإن البرامج يجب تصميمها من أجـل تلبيـة هـذه الفـروق بفاعليـة إذ أن الأفـراد ذوي الإمكانيات المتعددة والأفراد المتفوقين يحتاجون إلى توجيه مهنـي مختلـف، وربمـا يغادر العديد من الطلاب متعددي المواهب المدرسة العليا بدون أن يكون لديهم رؤيـة واضحة للمسار الوظيفي، مما يحدث رعباً كبيراً لدى آبائهم. 

وسوف يميـل بعـض هـؤلاء النابهين إلى تحقيق آمالهم وتطلعاتهم بأي ثمن، في حين أن البعض الآخر يغيرون آراءهم عندما ينضجون، فيجب أن يتم الكشـف للطـلاب متعـددي الإمكانيـات عـن عـدد مـن خيارات المسار الوظيفي الفعلي في الحياة، تأجيـل اتخـاذ القـرار والتفكـير في ممارسـات وظيفية في آن واحد، والتركيز على موضوعات الحياة، وخلق مسـارات وظيفيـة جديـدة ، وعمل استراتيجيات إرشاد ما أمكن ذلك.


خصائص برامج الإرشاد للموهوبين والمتفوقين

هذه بعض المواصفات والشروط الواجب توافرها في برامج الإرشـاد التالية :
  1. أن يكون البرنامج مبنياً على الحاجات التطورية للطلبة الموهوبين والمتفوقين.
  2. أن تستخدم فيه أساليب الإرشاد الفردي والإرشاد الجمعي معاً.
  3. أن يتضمن البرنامج بعداً وقائياً لتحـاشي الوقـوع في المشـكلات المتوقعـة حسـب الفئة العمرية، وبعداً علاجياً للتعامل مع المشكلات الموجودة فعلاً.
  4. أن تستخدم فيه أساليب الإرشاد وطرقه المختلفة حسب ما تقرره طبيعة الحالـة والأهداف الموضوعية.
  5. أن يكون البرنامج مبنياً على خصائص الطلبـة المتفـوقين والموهـوبين في المجـالات المعرفية والانفعالية.
  6. أن يتضمن البرنامج مـادة تعليميـة تعـرف في الأدب التربـوي بالمنهـاج الانفعـالي الذي يشمل التربية القيادية، مفهوم الذات، والنمو الأخلاقي.
  7. أن تستخدم في تطبيقه أساليب التقييم الاختبارية وغير الاختبارية، مثل مقاييس الميول والشخصية وقوائم الشطب.

تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -