آخر المواضيع

ماذا يحدث عندما نأكل السكر ؟

ماذا يحدث عندما نأكل السكر ؟







كلما كان السكرّ الذي نأكله أشد نقاءً - في أسوأ الحالات سكرّ الفاكهة أو سكرّ العنب أو سكرّ المائدة - وصلت جزيئات السكرّ إلى المجرى الدموي بصورة أسرع، ويكاد الجسم يستجيب لذلك مذعوراً، إذ يقضّ مضجعه عدم إمكانية تحويل جزيئات السكرّ إلى طاقة من أجل الخلايا بسرعة كافية؛ لذلك تفرز المعثكلة كميات كبيرة من الإنسولين المسؤول عن نقل السكرّ إلى داخل الخلايا. ولكن إمداد الدم العالي بالسكرّ بشكل مستمر له عواقب جديّة، إذ يتم إنهاك المعثكلة (البنكرياس) على المدى الطويل وتسُتنفَد طاقتها، ولا تستطيع الخلايا، التي يفُترَض أن يدخل السكرّ إليها، أن تتدبرّ أمرها مع هذا الإمداد بمرور الوقت. فتطورُّ مقاومة للإنسولين وتنغلق إن جاز التعبير، ويظلّ السكرّ في مستوى مرتفع في المجرى الدموي ويمكن أن يؤذي الأوعية والخلايا على حد سواء.

أخيراً فإن الإسراف في استهلاك السكرّ يقصّر التيلوميرات أو القطع النهائية في الصبغيات وبذلك يسرّع الشيخوخة. تعُدّ الليمونادة والمياه الغازية الأكثر ضرراً بالصحة في الواقع، وينبغي أن تفُرَض عليها ضرائب مرتفعة مثل الكحول.


كان السكرّ في السابق يسُتعمَل كما تسُتعمَل التوابل، باقتصاد وبشكل هادف، من أجل التحلية بعد الطعام على سبيل المثال. لم يكنْ يسُتمَد من السكر سوى 3 إلى 4 بالمئة من طاقة الغذاء، أما اليوم فتبلغ هذه النسّبة 15 إلى 20 بالمئة. 

لا يضر السكرّ بالأسنان فقط، وإنما بالقلب والدماغ أيضاً، إذ ينخفض أداء الذاكرة ويضعف التركيز بوجود مستوى عالٍ من السكرّ في الدم، حتى إن باحثين، مثل عالم الكيمياء الحيوية الأمريكي لويس س. كانتلي، ينطلقون من أن السكرّ يمكن أن يشارك في التسببّ بالسرطان. إذ إن خطر السرطان أعلى عند الأشخاص زائدي الوزن والمصابين بالداء السكرّي. ويصبّ باحث الاستقلاب الكاليفورني روبرت لوستيغ جام غضبه على السكرّ. فقد استطاع أن يثبت أن حيوانات التجربة المعتادة على السكرّ تبُدي لدى حرمانها منه الأعراض نفسها التي تظهر عند الحرمان من الهيروئين.

إذا حاولتَ ذات مرة التنازل عن الأطعمة الحلوة بشكل كامل عدة أيام، فسوف تعرف مدى صعوبة هذا الأمر. إنه لا يختلف حقاً عن حالة «حرمان»، ولايظهر مثل هذا الشعور مع خمسة أيام من دون بطاطا أو بندورة مثلاً. هذا يفسّر سبب مرور أكثر من 200 مليون أرنب فصح مصنوع من الشوكولا و150 مليون بابا نويل مصنوع من الشوكولا على صناديق المتاجر الألمانية كلّ سنة . حيث يستهلك كلّ ألماني 30 كيلوغراماً وسطياً من السكرّ في السنة، إضافة إلى الفركتوز واللاكتوز والغلاكتوز.

جسمنا غير مهيأّ جينياً لاستهلاك السكرّ العالي بهذا الشكل الدراماتيكي. من هنا، لا غرابة في أن الهرمون الحسّاس إنسولين، الذي ينظمّ استعمال الكربوهيدرات في الجسم، يخرج عن التوازن عند المزيد المتزايد من البشر.

يعاني عشرات الملايين من داء السكرّي في هذه الأثناء.. ما العمل مادامت الصناعة تحول دون فرض الضريبة على السكرّ؟ 

كنْ حازماً وشجاعاً، حاول استبعاد السكرّ من الاستعمال المتواصل واحتفظْ به للحّظات الخاصة. يمكن لقطعة من الشوكولا المرّة أن تجسّد هذه المتعة. ويبدو أنها الحلوى الوحيدة في الواقع، التي تدعم الصحة جراء محتواها من البوليفينولات. أما فائدة الشوكولا بالحليب فطفيفة، وتختفي إذا ما أكل المرء أكثرمن 50 غراماً في الأسبوع. 

بينّت إحدى الدراسات أن استهلاك 100 غرام يومياً من الشوكولا الداكنة له تأثيرات محمودة على شحوم الدم والقلب والدوران والضغط الدموي. لكن غالباً ما يكتفي المرء ويشعر بالإشباع بعد ثلاث إلى أربع قطع. يعُد مزيج الشوكولا الداكنة واللوز فعالاً بشكل خاص، حيث تجتمع فيه مادتانّ غذائيتان نباتيتان جيدتان، كما أن الشوكولا بالبندق خيار جيد أيضاً.

تكمن الإشكالية في أن السكرّ حاضر وموجود في كلّ مكان في هذه الأثناء،وقبل كلّ شيء في مواد غذائية لا يظنّ المرء أنه موجود فيها. منها رقائق  البطاطا والبيتزا والكتشب وصلصات البندورة وأنواع الحساء سريع التحضير.. إلخ. كلفّْ نفسك عناء تمحيص ما هو مكتوب على العبوة أثناء التسوقّ. 


ما هي أنواع السكرّ الموجودة

● سكر الفاكهة (فركتوز): جزء من خلائط السكرّ، وهو موجود أيضاً في الثمار والتوتيات؛ يمكن أن يؤدي إلى تشحّم الكبد. يسبب سكرّ الفاكهة الجوع؛ يمكن تناوله بكميات معتدلة، إنما لا يجوز استعماله للتحلية بمفرده.

● سكرّ المائدة (سكرّوز): يتم إنتاجه صناعياً في الغالب، وهو موجود في الثمارالحلوة أيضاً. ينُصَح به في حالات نقص السكرّ (النادرة)، أثناء ممارسة الرياضةعلى سبيل المثال.

● سكرّ الحليب (لاكتوز): يتكونّ من غلوكوز وغلاكتوز ويوجد بوفرة في الحليب ومشتقات الحليب غير المخمرة؛ يكاد يكون معدوماً في لبن الزبادي والجبنة الناضجة. يجب تجنبّه في حالة عدم تحمّل اللاكتوز، التي تميل إلى الازدياد مع التقدمّ بالعمر، وإلاّ ينبغي استعماله بكميات معتدلة.

● سكرّ الشعير (مالتوز): موجود في البيرة والشعير وحبوب الفطور. لا ينُصَح به.

● السكرّ المخاطي (غلاكتوز): يوجد هذا السكرّ في الحليب. يرُجح أنه يعزّز الالتهابات والشيخوخة وهشاشة العظام. لا ينُصَح به.

● سوربيتول: يوجد بشكل طبيعي في التفّاح والأجاص والخوخ والفواكه المجفّفة، ولكن يتم إنتاجه صناعياً أيضاً ويسُتعمَل كـ سكرّ بديل. يتم تحويل السوربيتول في الجسم إلى فركتوز وغلوكوز ويمكنه أن يسببّ إسهالاً وانتفاخات في البطن. لا ينُصَح به.

● إكسيليتول: يوجد بكميات قليلة في الخضار والتوتيات والفواكه. امتصاصه سيئّ من قبل الجسم، ولكن محتواه من السعرات الحرارية أقل من السكاكرالأخرى وهو لا يتسببّ بنخر الأسنان، لذلك نجده في الكثير من أنواع العلكة؛ ولكنه قد يسببّ انتفاخات في البطن وإسهالاً. لا ينُصَح به.

● شراب الذرة: يتم إنتاجه صناعياً من نشاء الذرة؛ شديد الحلاوة؛ يشجّع تشحّم الكبد وتراكم الدهون في البطن. لا ينُصَح به.

● السكرّ البنيّ: سكرّ غير منقّى بشدة من الشمندر وقصب السكرّ، يحتوي على (دبس السكرّ) مع كميات طفيفة من الفيتامينات والمعادن. ليس هذا السكرّ أكثر صحةً في الواقع من سكرّ المائدة .

● سُكراللوز: كان يعُتقَد حتى عهد قريب أن هذا السكرّ محايد، ولكن تبينّ في هذه الأثناء أن مادة التحلية هذه يمكن أن تساهم في إطلاق الداء السكرّي أوبالأحرى تعزّزه. ولذلك لا ينُصَح به.
Mohammed
Mohammed