مربع البحث

أعراض الإكتئاب لدى المراهقين

أعراض الإكتئاب لدى المراهقين




التقلبات المزاجية والسلوكية

في مرحلـة المراهقـة تقلبـات مزاجيـة كثـيرًا مـا تـزول مـع الوقت، ولكن هناك تغيرات في المزاج والسلوك من النوع الذي يستمر ويؤدي إلى معاناة المراهق وعدم قدرته على الاستمتاع بالحياة كما يجب، إن هذا التقلب الـدائم في المـزاج والسلوك يمنع المراهق من العيش كالآخرين من أبناء جيله وقد يشير إلى أنه يعـاني مـن الاكتئاب.

الطبع الحاد والغضب

النزاعات مـع الوالـدين هـي جـزء لا يتجـزء مـن حيـاة المراهـق خصوصًا أنه في هذه المرحلة يقوم ببلـورة مفاهيمـة وآرائـه الخاصـة. وغالبًـا مـا يـشعر المراهقون بعدم القدرة على تحمل أهاليهم ويفضلون أن يكونوا مع أصـدقائهم وسـماع آرائهم. ويتفهم معظم الأهالي هذه المسألة ويعتبرونهـا خطـوة مهمـة نحـو الاسـتقلالية والرشد، إلا أن الأمر يتعدى ذلك عنـد المـراهقين المكتئبـين، حيـث إنهـم يكونـون عـادة حادي الطبع وشديدي الغـضب، وكثـيرًا مـا يظهـر ذلـك في المنـزل ومـع أفـراد العائلـة، ويؤدي هذا الغضب إلى نزعات عائلية تزيد من سوء المسألة.

القلق المفرط

يخشى المراهقون المكتئبون مـن عـدة أمـور قـد لا يتحـدثون عنهـا. عـلى سبيل المثال قد يخشون من إصابة أهاليهم بمكروه مما يـدفعهم إلى الخـوف مـن النـوم ليلاً إلى أن يطمئنوا على أن الوالدين موجودان بالمنزل. كـما أنهـم يخـشون الـذهاب إلى المدرس ة خوفً ا م ن إص ابة الوال دين بمك روه في أثن اء غي ابهم ع ن البي ت. ك ما يقل ق المراهقون عادة من المظهر غير الحسن، ومن رأي الآخرين حيال ذلك، لكن هـذا النـوع من القلق قد يشير إلى أن الاكتئاب وصل إلى حد مفرط يحول دون كـون المراهـق فـردًا مشاركًا في وظائفه الاجتماعية الطبيعية.

الآلام

من الطبيعي أن يعاني المرء من بعض الآلام البسيطة في أثناء النهار ولكنهـا تـزول مع الوقت. أما المراهقون المصابون بالاكتئـاب، فـإنهم يفرطـون في القلـق والتـذمر مـن الآلام مما يجعلهم في بعض الأحيان يتخيلون أنهم قد يـصابون بمـرض خطـير. لا يقتـصر الأمر على تخيل الآلام، فهـم يـشعرون بهـا بالفعـل، مـما يـؤدي إلى حالـة مـن الاحبـاط والآسى، وقد يتسبب ذلك بغضب الأهالي والأطباء وانزعاجهم، خصوصًا أن ما من مسبب جسدي لهذه الآلام.

التراجع الأكاديمي

يواجه المراهقون المكتئبـون صـعوبة في التركيـز لمـدة طويلـة ، خصوصًا إن كان ذلك يتطلب مجهودًا ذهنيًا مستمرًا.قد يؤدي ذلـك إلى التراجـع الأكاديمي أو إلى الافراط في الدراسة من أجل الوصول إلى المستوى المقبـول. وقـد يشعر الوالدين بالانزعاج حيال قدرة المراهقين على تمضية سـاعات طويلـة أمـام شاشات الكمبيوتر والالعاب الالكترونية التي تـؤمن درجـة عاليـة مـن التـأثيرات المرئية، ولكن المراهقين المكتئبون يفسرون ذلك باعتبار الكمبيوتر علاجًا يساعدهم عـلى التخلص مما يدور في أذهانهم من أفكار سوداوية.

السلوك الانتحـاري

أظهـرت العديـد مـن الأبحـاث أن المـراهقين بـشكل عـام يفكـرون بالانتحار؛ ويحـدث ذلـك نتيجـة لـشجار مـا أو أي مـسألة مثـيرة للغـضب، ولكـن عنـد المراهقين المصابين بالأكتئاب فإن المسألة تتعـدى مجـرد التفكـير بالانتحـار، فـإن هـذه الأفكار تراودهم باسـتمرار وقـد يتحـدثون عـن المـوت والانتحـار، وقـد يقـدمون عليـه بالفعل. ومن المهم الالتفات إلى هذا النوع من الكلام الخطير.

مشاعر الحزن

التـي يمُكـن أن تـَشمل نوبـات مـن البكـاء دون سـبب واضـح، وفقـدان الإحساس بالسعادة، والشعور باليأس أو الفراغ، وفقدان الاهتمام أو الاستمتاع بالأنشطة المعتادة، وتراجع الثقة بالنفس، والشعور بعدم القيمة أو الشعور بالذنب، والتركيز عـلى الإخفاقات الماضية أو المبالغة في لوم الذات أو النقد الذاتي، الشعور المستمر بأن الحيـاة والمستقبل قاتم وكئيب.

التغيرات الـسلوكية

ويـشمل الـشعور بالتعـب وفقـدان الطاقـة، الأرق أو كـثرة النـوم، تغيرات في الشهية (مثل انخفاض الشهية وفقدان الـوزن، أو زيـادة الرغبـة الـشديدة في تناول الطعام وزيادة الوزن، تناول الكحوليات أو المخدرات، ُّ التهيج أو عدم القدرة على الاسترخاء على سبيل المثال سرعة الحركة أو الجزع أو عدم القدرة على الجلوس ساكنًا، تباطؤ في التفكير أو في التحدث أو في حركات الجسم، العزلة الاجتماعية، ضَعف الأداء في المدرسة أو الغيـاب المتكـرر عـن المدرسـة،اهتمام أقـل بالنظافـة الشخـصية أو المظهـر، انفعالات غاضبة وسلوك تخريبي أو خطير، أو غيرها من الـسلوكيات غـير َّ المـُتحكم بهـا، إيذاء النفس على سبيل المثال، القطع أو الحرق أو الثقب أو الوشم الزائد.
تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -