مربع البحث

ماهو التدفق النفسي





مفهوم التدفق النفسي

يعد مفهوم التدفق النفسي مـن إحـدى المفـاهيم السـيكولوجية الحديثـة في علـم الـنفس الإيجابي و التي لم تنل الحظ الكافِ من الدراسات .

يعــود ظهــور مصــطلح التــدفق لأول مــرة في عــام 1957 عــلى يــد تشــكزينتهيمالي ( Csikszentmihalyi , 1957 ) حينما لاحظ العديـد مـن الأفـراد أثنـاء ممارسـتهم أنشـطتهم وأعمالهم التي يمثل النشاط في حد ذاته هدفاً كالفنانين و الرسامين ولاعبـي الكـرة ومتسـلقي الجبال ، حيث يشعر القائم بتلك الأنشطة بالمتعة و السرور ( عبده وخلف ، 2016) .

فقد قام ميهالي (Mihaly) بجمع نتائج عدد من الدراسات على مـدى عشريـن عامـاً عـن هذا الأداء الذي يبلغ ذروته وقد سأل آلاف الأشخاص عبر العالم ومن كل الأعمار حتى يصـفوا له أعلى درجات التدفق، سواء كان عقلياً كالتأمل والتفكير أم اجتماعياً كالصداقة أو العمل في فريق فكانت إجاباتهم متفقة في وصفها للمكونات النفسـية للتـدفق وقـدم بعـدها نظريتـه الجديدة باسم نظرية التـدفق الـنفسي والتـي كانـت بمثابـة رؤيـة جديـدة وتفسـير لمختلـف الدوافع البشرية نحو الإنجاز في شتى مجالات الحياة؛ حيث أراد بها أن يدرس مفهوم التـدفق والحالة الشعورية التي يعيشها كافة متلقي الخبرات ومن بينهم الطلاب والتي أثـارت لـديهم حالة نفسية من المتعة عنـدما يكـون تحـدي الموقـف مطابقـاً لقـدراتهم أو أعـلى قلـيلاً مـن المهارات التي يملكونها وهنا يظهر رغبة هؤلاء الطلاب في تحقيـق مسـتوى أعـلى في الكماليـة الأكاديمية وتحقيق أعلى معدلات في دراستهم .

وقد اختلف الباحثون فى تحديد طبيعة التدفق النفسى هل هو حالة أم خبرة أم شعور

تعريف التدفق على أنه حالة

هو حالة نفسية تنساب فيها مشاعر وجدانية إيجابية تؤدي إلى مستوى أمثل للإثارة و النشاط ، يستطيع فيهـا الشـخص أن يكبـت مصـادر الطاقة النفسية السلبية كالتوتر و الخوف و القلـق و الملـل و الاسـترخاء للوصـول إلى الخـبرة المثلى و التي تشتمل عـلى أعـلى درجـات الاسـتمتاع و الثقـة بـالنفس و التركيـز و الإحسـاس بالتحكم و السيطرة و الضبط وفقد الوعي الكامل بالذات و المكان وانسـياب الأفكـار وآليـة الأداء مع القدرة على إدارة الوقت و الاندماج الداخلي الكامل في العمل .

كما يعرف التدفق على أنه حالـة مـن نسـيان الـذات ، والاستغراق التام في أداء المهمة ، والشعور بتوقف الـزمن وغيـاب الـوعي بالمكـان ومـا يـدور حوله بالبيئة الخارجية ، والشعور بالاستمتاع والابتهاج لإنجاز المهمة والتقليل من الإضطرابات الانفعالية وتأدية الفعل دون أي مجهود.

وهو حالة نفسية داخلية تدل عـلى أن الفـرد مشـغول ومنهمك في عمل يحبه ويفضله. فكل فرد يتعلم ويؤدي بطريقة أفضـل، عنـدما يكـون لديـه شيء يهتم به، ويشعر بأنه يدخل عليه السرور أثناء انشغاله به.

تعريف التدفق على أنه خبرة / تجربة

هو خبرة الفرد بالسعادة عن الأداء أو الإنشغال بـأم مـا أو عمل ويصل إلى أقصى درجات الأداء أو أعلى مستويات الإنشغال ويستغرق فيه دون وعـي بالزمان والمكان ويكون أقل خوفاً والبعد عن الملل.

ويعرف التدفق النفسي بأنه خبرة مثالية تحدث لـدى الفـرد مـن وقـت لآخر عندما يؤدي المهام بأقصى درجات الأداء ، ويتحدد هذا التدفق من خلال الانشغال التام بالأداء ، وانخفاض الوعي بالزمان و المكـان أثنـاء الأداء ، ونسـيان الـذات ، و السرور التلقـائي المصحوب بالبهجة و المتعة أثناء العمل .

كما يعرف التدفق على أنه تجربـة مـثلى جذابـة للغايـة وممتعـة بحيـث يصـبح النشـاط يستحق القيام به دون وجود دافع خارجي .

ويعرف التدفق أيضاً على أنـه خـبرة ذاتيـة إيجابيـة يشـعر بهـا الفـرد أثنـاء أدائـه لـبعض الأنشطة والمهام ذات الأهمية بالنسبة له ، وتعتبر هذه المهام مثيرة للتحدي ، ولكنهـا تتنـاظر مع قدرت الفرد على أدائها بفاعلية، ويصاحب هذه الخبرة إحسـاس الفـرد بـالتركيز والتوحـد الشديد مع النشاط أو المهمة ، والشعور بـالسرور والبهجـة ، والقـدرة عـلى الـتحكم في الأداء ونسيان الذات والزمن، وفقدان الإحساس بكل سيء عد النشاط أو المهمـة .

تعريف  التدفق النفسى على أنه الشعور

يعرف التدفق على أنه الشعور بالسيطرة الكاملة على ما يحيط به وهناك شرطان لحدوث التدفق هو التركيز الشامل على النشاط و الاستمتاع بإدارتـه ، أمـا الشرط الثـاني الـذي يسـبق عملية التدفق وهو الاعتقاد بالتوازن بين تحديات الموقف و المهارات الشخصـية .



ومع اختلاف الباحثين في تحديد طبيعـة التـدفق الـنفسي إلا أنهـم يتفقون أن التدفق النفسي يسـاهم في إضـفاء السرور والمتعـة عـلى حيـاة الفـرد الأمـر الـذي يساهم في تحسين جودة الحياة لديه.

أبعاد التدفق النفسي

تتمثل أبعاد التدفق النفسي في مايلي :
1- التوازن بين التحدي – المهارة : Challenge -Skill balance ففي حالة التدفق يتوافر لـدي الفرد إحساسـا بـأن قدراتـه ومهاراتـه تتسـقأ وتتطـابق معـا لمـا تقتضـيه المهـام و الأعـمال و الأنشطة التي يقوم بها .
 
2- اندماج الفعل – والـوعي أو الإدراك Action –Awareness Merging : مما يـوفر سـياق يتحقف يها اندماج عميق جداً غالباً ما تكون ذات طابع سلسة تنقله إلى ما يعرف بالعـادات السلوكية .
 
3- أهداف شديدة الوضوح : Clear Goals ويقترن بذلك إحساس بالثقـة و اليقـين و القـدرةفيما يتعلق بما يقوم به المرء .
 
4- تغذيـة راجعـة مفهومـة وغـير غامضـة : Unambiguous Feedback ففـي حالة التـدفق يتلقي المرء تغذيه راجعه فورية وواضحة ويصاحب ذلك ثقـة وتأكـد مـن أن كـل شيء يسـير وفق خطة شديدة الوضوح .
 
5- تركيـزات المهمـة : Concentration on Task at Hand مـع إحسـاس تـام بالاسـتغراق أومايعرف بأسر المهمة للمرء .
 
6- الإحساس بالضبط و السيطرة : Sense of Control فالخاصـية لمميـزة لهـذا الإحسـاس أن حالة التدفق تحدث بدون مجهود شعوري .
 
7- غيـاب الشـعور بالـذات : Loss of Self-Consciousness فـالاهتمام بالـذات يتنـاقص إذ يصبح ا لمرء متوحداً معا لمهمة وجزء منها .
 
8- تبدل إيقاع الزمن أوالوقت : Transformation of Time فإما يمتلك المرء إحساس بأن الزمن يمر بسرعة شديدة وببطء شديد .
 
9- الاستمتاع الذاتي : Auto telic experiences وهي غاية كون المـرء في حالـة تـدفق ، وتمثـل إحساسي متلكا لمرء بالقيام بالعمل أوالمهمةأو النشاط كغاية فيحد ذاته دون انتظـار لإثبـات أمكافآت أفائدة في المستقبل .
 

سمات الأفراد ذوي التدفق النفسي

الأفراد ذو التدفق النفسي يتسمون بمجموعة مـن السـمات تتمثل فى الآتي :
  • التركيز الشديد على المهمة أو العمل الذي يقوم به .
  • القدرة على التحكم في العمل أو المهمة التي يقوم بها .
  • فقدان الشعور بالوقت أثناء عمله .
  • الاستمتاع الذاتي بما يقوم به من أعمال .
 
يذكر بشير معمرية (2010) في كتابه علم النفس الإيجابي بأن الأفراد ذوي التدفق يتسمون بما يلي :
الوضوح Clarity . فيعرف الشخص ماذا يريد أن يعمل (وضوح الهدف). وقد يضع الفـردهدفا عاما وتجزئته إلى أهداف جزئية مرحلية مناسـبة تـؤدي في النهايـة إلى تحقيـق الهـدف النهائي العام .
 
القياس. يجد الفرد طرقا مناسبة وذات جودة عالية لقياس تقدمه نحـو تحقيـق الأهـداف المطلوبة.
 
التركيز Concentration . تكون للفرد القدرة على التركيز عـلى مـا يقـوم بعملـه. ويكـون واعيا بالأهداف التي يسعى إلى تحقيقها. إضافة إلى تركيزه على الأنشطة التي يؤديها والوقت المناسب لأداء هذه الأنشطة.
 
الاختيار Choice . ويتمثل في اعتقـاد الفـرد بـأن لديـه اختيـارات، ويسـتطيع الـتحكم في حياته، ويدرك أنه لا يكون ضحية لبيئته.
 
الالتزام Commitment
. وهو قدرة الفـرد عـلى إلـزام نفسـه، وأن يـؤدي سـلوكا إيجابيـا يرتبط بتحقيق الأهداف المطلوبة.
 
التحدي Challenge . وهو الرغبة في أن يكون الفـرد متطـورا باسـتمرار، وأن يبحـث عـن التحديات الجديدة، وأن يشكل باستمرار أهدافا جديدة مناسبة لمراحل تطوره .
 
التوفيق Match . أي توفيق الفرد بين التحديات التـي يواجههـا ومسـتوى المهـارات التـي يملكها. فإذا حاول الفرد أن يبذل جهدا عاليا يفوق ما يملكه من قدرات لـن يصـل إلى مرحلـة التدفق.
 
عدم النظر إلى الفشل نظرة أسى وحسرة على ما فات وعدم القدرة عـلى تحقيـق أهـداف المستقبل. ولكن يدع عقلـه يركـز عـلى اللحظـة الحاليـة التـي يـؤدي فيهـا النشـاط لتحقيـق أهدافه.
 
التحدث الذاتي الإيجابي Positive self talk . مثل: بإمكاني القيام بمـا هـو مطلـوب منـي. هذه فرصة لإثبات وجودي، أنا قادر، وغيرها من العبارات الإيجابية التي يقولها الفرد لنفسه.

القدرة على التعامل مع الأخطاء والتحكم الق وي والمنطقي في القلق.

عدم الشعور بالوقت أثناء انهماك الفرد في النشاط والعمل .
تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -