مربع البحث

اختبر درجة تركيزك









يمكنك إجراء هذا الاختبار السریع لمعرفة درجة تركيزك.

< كم تقضي من الوقت في العمل أو التفكیر في العمل؟
  • أ. أفكر في العمل خلال ساعات العمل فقط.
  • ب‌. نحو 12–14 ساعة یومیاً. أجد صعوبة في التوقف عن ذلك.
  • ت‌. لا أكفّ أبداً. أفكر في العمل طوال الوقت تقریباً.

< كم من الوقت تحتاج حتى تنسجم في قراءة كتاب تقرؤه للمتعة؟
  • أ. لا أحتاج وقتاً على الإطلاق. أقرأ طوال الوقت وفي أي مكان.
  • ب‌. أجدني في كل مرة أعید قراءة الصفحات السابقة.
  • ت‌. وقتاً طویلاً جداً. القراءة لا تهمني أبداً.

< كم عدد المرات التي تنسى فیها مكان أغراضك الشخصیة، كالمفاتیح؟
  • أ. تكون عادة حیث تركتها.
  • ب‌. أستطیع العثور علیها عادة في واحد من أماكن عدة.
  • ت‌. أضیّعها دائماً.

< كیف تمضي وقتك في رحلة على متن قطار؟
  • أ‌. أحب الاستفادة من الوقت للاسترخاء والاستمتاع بالرحلة.
  • ب‌. أحاول إتمام بعض الأعمال.
  • ت‌. عادة أتفحص مواقع التواصل الاجتماعي على هاتفي.

< عندما تطبخ، هل تتبع الوصفة؟
  • أ‌. إن كنت أطبخ شیئاً للمرة الأولى، فلأنني أفضّل تحضیره على نحو صحیح.
  • ب‌. آخذ فكرة أولیة ثم أطبقها.
  • ت‌. لا أطهو عادةً وأجد من المزعج اتباع وصفة.

< ما مدى سهولة نومك لیلاً؟
  • أ‌. أنام خلال عشر دقائق من إطفاء الضوء.
  • ب‌. یستغرقني الأمر وقتاً لمراجعة أشیاء عدة قبل أن أهدأ.
  • ت‌. أغط في النوم بسرعة، لكنني غالباً أستیقظ في الصباح الباكر.

< كم مرة تتفحص هاتفك أو بریدك الإلكتروني أو رسائلك؟
  • أ. مرتین في الیوم عندما أتذكّر.
  • ب‌. حالما یرن جرس التنبیه في هاتفي.
  • ت‌. أتفحص وسائل التواصل الاجتماعي باستمرار ،حتى دون تنبیهات.

< هل تصل عادةً في الوقت المحدد إلى الاجتماعات والمواعید؟
  • أ. نعم.
  • ب‌. ألتزم عادةً عدداً من الأشیاء ولذلك غالباً ما أتأخر.
  • ت‌. لا، لأنني غالباً أنساها حتى اللحظة الأخیرة.

< هل تجد من السهل أن تصغي أثناء إجرائك محادثة؟
  • أ‌. نعم، أنا مستمع جید.
  • ب‌. غالباً أشرد بأفكاري عندما أصغي.
  • ت‌. أمیل إلى المقاطعة، حتى عندما أحاول ألّا أفعل.

< إلى أي مدى تجد تركیب قطع الأثاث أمراً سهلاً؟
  • أ. إذا اتبعت التعلیمات ،یكون الأمر بسیطاً.
  • ب‌. أجد الأمر معقداً ولا أستطیع فعله بسرعة كما أرغب.
  • ت‌. عادة أجد نفسي عالقاً في المنتصف وأطلب المساعدة.
 


الإجابات

معظم إجاباتك أ
قدرتك على التركیز تخدمك جیداً، وإذا وجدت نفسك غارقاً في التفكیر في أمر ما، هذا لا یضرّعادة بما تحاول إنجازه. تمكنك زیادة قدرتك على التركیز بالتبدیل عمداً بین المهمات التي تحتاج تركیزاً كبیراً وتلك التي تحتاج تركیزاً أقل، وهكذا لا تستكِنْ وتشعر بالرضى عن مستوى تركیزك.

معظم إجاباتك ب
قد یكون مفیداً أن تتأنّى وتتعمّد التركیز على ما تحاول فعله لتنجز الأشیاء بكفاءة أكبر. وقد یكون إبعاد مصادر الإلهاء أثناء محاولتك التركیز خطوة أولى مفیدة. حوّل كل ما یوجد حولك إلى وضعیة الصّامت لثلاثین دقیقة على الأقل ثم ابدأ زیادة مدّة انتباهك.

معظم إجاباتك ت
إذا كنت ترتبك وتتوتّر عندما تحاول فعل أشیاء كثیرة في وقت واحد، سیصعب علیك التركیز وقد یظهر الضغط الناجم عن ذلك. قد تحتاج أولاً اتخاذ خطوات جدیة لاتباع إستراتیجیات جدیدة تساعدك في تحسین تركیزك ،ما سیؤدّي إلى نتائج أفضل في العمل والاسترخاء والعلاقات. 
تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -