مربع البحث

استراتيجية تنشيط المعرفة السابقة

استراتيجية تنشيط المعرفة السابقة





مفهوم استراتيجية تنشيط المعرفة السابقة

إن هذه الإستراتيجية هي إحدى استراتيجيات ما وراء المعرفة، إذ ترمي إلى جعل المعرفة السابقة محور الإرتكاز الذي ترتكز عليه المعرفة الجديدة و التي تقوم على التعلم المعرفي حيث يكون المتعلم نشطا منظما ومكتشفا لما لديه من خبرات.


اعتمد الباحثون في هذه الاستراتيجية على الاستفادة من الدور المهم للمعرفة السابقة في الاستيعاب القرائي في بناء استراتيجية منظمة، وتتضمن هذه الاستراتيجية القيام بخطوات متسلسلة تساعد الطالب على توجيه عملية التفكير المطلوبة في الاستيعاب وتنظيم أفكاره كما تساعده في استذكار معلوماته بطريقة منظمة وتجعله على وعي بالعمليات الذهنية التي يقوم بها وتزيد من تركيزه على المهمة المطلوبة منه ، وتعود استراتيجية تنشيط المعرفة السابقة إلى كيلفن (kelven) ، وتسير هذه الاستراتيجية على ثلاثة مراحل يحددها كيلفن وهي:




‌أ. ما قبل التعلم : يلقي المتعلم نظرة سريعة على المحتوى الدراسي ينظر إلى الغلاف والصور وعنوان الفصل والنص (خطوة اختيارية) يناقش ما يعرفه عن العناصر السابقة يربط الخبرات والملاحظات الشخصية والمعرفة المكتسبة من المصادر المختلفة بالمعرفة الجديدة التي سيتم تعلمها، يبحث عن المفاهيم والمعاني المألوفة، يفحص الطرق التي ينتظم ويتركب منها موضوع الدراسة.

‌ب. في أثناء التعلم : يسترجع المتعلم أفكاره حول: متى وكيف وأين يمكن استرجاع معرفته السابقة؟ يحدد كيف يمكن تطبيق المعرفة السابقة في المواقف والمعلومات الجديدة من أجل تأكيد تعلم المعلومات الجديدة والمفاهيم المختلفة يصحح المعلومات السابقة غير الدقيقة أو الخاطئة، ويحدد الكيفية التي سيتم توظيف المعرفة السابقة فيها.

‌ج. ما بعد التعلم : يقوم المتعلم بتقييم مدى فاعلية استخدام معرفته السابقة في عمل روابط بين ما يعرفه وما يحاول تعلمه يؤكد مدى فهمه لموضوع الدراسة ثم يقوم المتعلم بإجراء تعزيز لما تعلمه عن طريق تحقيق الخطوات التالية : كتابة ملخص تحريري حول ما يتضمنه موضوع الدراسة من معلومات، رسم بعض الأشكال التوضيحية التي تؤكد فهمه لموضوع الدراسة ،عرض ما تعلمهُ من خلال موضوع الدراسة عرضاً شفهياً.



وتهدف هذه الاستراتيجية إلى تدريب الطالب على تفعيل معارفه وتنشيط مخططاته العقلية المتعلقة بالموضوع الذي سيقرأ عنه. ويعتقد بان تنشيط معارف الطلبة قبل القراءة يسهل عليهم تطبيق هذه المعرفة وهم يقرأون أو بعد أن ينتهوا من القراءة. وتتضمن استراتيجية تنشيط المعرفة السابقة استخدام العديد من الأساليب التي تهدف إلى المساعدة في تنشيط معارف الطلبة . 

أساليب استراتيجية تنشيط المعرفة السابقة

أسلوب المناقشات الجماعية 
حيث يتم تنشيط معارف الطلبة السابقة في هذا الأسلوب عن طريق قيام المعلم بطرح موضوع النص القرائي والطلب من الطلبة القيام بكتابة كل ما يعرفونه عن الموضوع ومن ثم يقوم كل طالب بقراءة ما لديه، بعدها يقومون جميعاﹰ بمناقشة هذه المعلومات والأفكار وإبداء آرائهم حولها ومن ثم ينتقلون بعد ذلك إلى قراءة الدرس. وتسمح هذه الاستراتيجية للطلبة الاستماع إلى آراء ومعارف وأفكار بعضهم البعض مما يتيح لبعض الطلبة الذين يفتقرون إلى معارف حول الموضوع، الاستفادة من معارف زملائهم .  

أسلوب الإغلاق
ويهدف هذا الأسلوب إلى تنشيط معارف الطلبة السابقة من خلال قيامهم بإكمال فقرة حذفت منها بعض الكلمات، وعليهم استغلال المعارف السابقة التي لديهم حول الموضوع من أجل النجاح في إكمال هذهالفقرة. ويستخدم أسلوب الإغلاق قبل قراءة الطالب للنص القرائي وهو يساعد الطالب على تنمية مهارة الاستنتاج،حيث على الطالب هنا الاستفادة من المعلومات والمعارف التي لديه من أجل تخمين المعلومات المحذوفة .

أسلوب (KWL)
ويهدف هذا الأسلوب إلى تنشيط معارف الطلبة السابقة من خلال طرحهم لثلاثة أسئلة محددة على  أنفسهم هي:  
  • 1. ماذا أعرف عن الموضوع؟ (WHAT DO I KNOW?): يوجه الطالب هذا السؤال إلى نفسه قبل قيامه بقراءة النص ويحاول فيه كتابة كل ما يعرف عن موضوع النص الذي سيقوم بالقراءة عنه. ويهدف هذا السؤال إلى استثارة ذهن الطالب بأكبر قدر من المعلومات والمعارف السابقة التي لديه ذات الصلة بموضوع القراءة .
  • 2. ماذا أريد أن أعرف عن الموضوع؟ (WHAT DO I WANT TO KNOW) ويكتب الطالب في هذا السؤال كل ما يرغب بمعرفته عن موضوع النص القرائي. ويقوم الطالب بكتابة المعلومات التي يرغب في الحصول عليها على شكل أسئلة، حيث تشكل هذه الأسئلة هدفه في أثناء القراءة بحيث يحاول البحث عن إجابات لها في أثناء قراءة النص .
  • 3. ماذا تعلمت؟ (WHAT DID I LEARN?): ويجيب الطالب عن هذا السؤال بعد قيامه بقراءة النص القرائي ويحاول هنا كتابة جميع المعلومات الجديدة التي تعلمها عن الموضوع سواء أكانت تلك المعلومات التي أجابت عن الأسئلة التي طرحها على نفسه من خلال السؤال الثاني (ماذا أريد أن أعرف؟) أم أنها معلومات جديدة لم يسبق أن عرف بها من قبل .

خطوات التدريس وفق استراتيجية تنشيط المعرفة السابقة

يسير الدرس وفق الخطوات التالية :

  • ‌أ. التعريف بالموضوع : يقوم المدرس بإعلان الموضوع وكتابة عنوانه على السبورة وتقديم نبذة حول الإطار العام للموضوع.
  • ‌ب. مناقشة المتعلمين بما يعرفونه عن الموضوع : على ان تعطى لهم الفرصة الملائمة لاستدعاء ما يعرفون وهل ان المعلومات التي يعرفونها لها علاقة بالموضوع ثم يناقشهم فيما يعرفون عن محتوى موضوع التعلم.
  • ‌ج. يوزع جدولاً بين المتعلمين : يتضمن ثلاثة حقول الأول لإجابة السؤال: ماذا اعرف والثاني لإجابة السؤال: ماذا اريد ان اعرف والثالث يتعلق بتقويم التعليم ويكون لإجابة السؤال ماذا تعلمت، ويوضح للمتعلمين كيفية ملء الحقول الثلاثة في الجدول بالمعلومات المطلوبة .
  • ‌د. يطلب المدرس ملء الحقلين الاول والثاني : الأول بما لديهم من معلومات حول الموضوع ، والثاني بما يريدون معرفته، ويمكن ان يطرح المدرس اسئلة ذات نهايات مفتوحة تعين المتعلمين في توجيه مسار تفكيرهم نحو أهداف الدرس.
  • هـ. قراءة الموضوع : بعد تحديد المتعلمين ما يعرفونه عن الموضوع وما يريدون معرفته يطلب منهم دراسة الموضوع في ضوء ما تم تحديده بشكل معمق والربط بين ما يعرفونه وما يحتوي الموضوع الجديد من أجل تحقيق ما يريدون تعلمه.
  • ‌و. مرحلة التقويم : في هذه المرحلة يملأ المتعلمين الحقل الثالث من الجدول وهو ماذا تعلمت ثم تجرى عملية تأكيد التعلم بتلخيص ما تعلموه وكتابة ما لا يقل عن ثلاثة اشياء تعلمها وضعها داخل رسم توضيحي كأن يكون مربع او دائرة او غيرها من الاشكال، ويطالب بكتابة الأسئلة التي ما زالت عالقة في ذهنه ولم يستطع الاجابة عنها .

تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -