مربع البحث

الشخصية عند سكينر

الشخصية عند سكينر




لم يضيع  سكينر أي مناسبة لاستبعاد الشخصية من مملكة العلم، ففي الفصـل الأول مـن كتابـه (مـا وراء الحرية والكرامة) الصادر عام 1971 يسخر من فكرة الشخصية المضطربة، ويضـع الأمـر بوضـوح هكـذا: إننـا لسنا في حاجة إلى محاولة اكتشاف أي شيء عن الشخصيات، والحالات العقلية، والمشـاعر، وسـمات الشخصـية …، وغيرها حتى ننجح في التحليل العلمي للسلوك


ومع ذلك فإن سكينر في كتابه السابق ، وفي روايته الوحيـدة : والـدن الثـاني Walden Two الصادرة عام 1948 يشير – بطريقة مستترة وربما دون قصد – أن الناس لديهم فعلا شخصيات، عـلى الأقـل بمعنـى كشفهم عن الفروق الفردية في السلوك الذي يعد ثابتا نسبياً عبر الزمن والمواقف، وفي هذه الرواية نجد زازيـار الذي أسس وقاد والدن الثاني - شخص مندفع، يلتهب مزاجه في مناسبات كثيرة، وواثق مـن نفسـه …، وغـير ذلك من السمات. 


ومن الواضح أنه على الرغم من محاولة سكينر اسـتبعاد مفهـوم الشخصـية مـن نظريتـه، فـإن أفكـاره تشتمل ضمنياً على الفروق الفردية في السلوك التي تعد ثابتة إلى حد ما عبر الزمن والمواقف، وما ذلك إلا الافتراض الشائع الذي يكمن وراء الشخصية ووحدة البناء الأساسـية للشخصـية لـدى أصـحاب المنحـى السـلوكي بوجـه عـام و» سـكينر« بوجـه خـاص هـي الاستجابة Response، ويمكن أن تتفاوت الاستجابة عبر مدى واسع يبدأ من الاستجابة المنعكسة البسيطة (من مثـل: سيلان اللعاب لوجود الطعام، والإجفال نتيجة ضوضاء مرتفعة) حتى جوانب السلوك المركبة (من مثـل: حـل مسـألة رياضية، والأشكال المستترة من العـدوان) . 


والأمـر الأسـاسي في تعريـف الاسـتجابة هـو أنهـا تمثـل جانبـاً مـن السـلوك الخارجي والقابل للملاحظة الذي يمكن أن يرتبط بأحداث في البيئـة، وتتضـمن عمليـة الـتعلم في المقـام الأول تـرابط الاستجابات أو ارتباطها بأحداث في البيئة.


وقــد فــرق ســكينر بــين الســلوك الاســتجابي Respondent والســلوك الإجــرائي Operant، ويعنــي أولهــما الاستجابات المباشرة التي تثيرها منبهات معروفة من مثل منعكس طرفة العين جراء نفخـة مـن الهـواء، أو سـيلان اللعاب نتيجة مشاهدة طعام يفضله الشخص، وأما السلوك الإجرائي فهو الاستجابات التي لا يمكـن أن تـرتبط بأيـة منبهات، وتصدر هذه الاستجابات الأخيرة عن الكائن العضـوي في غيبـة المنبهـات، وتسـمى الاسـتجابات الإجرائيـة الفعالة Operants. 


ويرى سكينر أن المنبهات في البيئة لا تجبر الكائن العضـوي عـلى أن يصـدر عنـه سـلوك أو تحثه على القيام بالفعل، ذلك أن السبب الأولي للسلوك يوجد داخل الكائن العضوي ذاته: فيجري الكلـب، وتطـير الطيور، ويتنقل القرد من شجرة إلى أخرى، ويناغي الطفل الآدمي بأصوات غير واضحة، وفي كل حالة فإن السـلوك يحدث من دون أي منبه محدد يثيره . 


السلوك الإجرائي إذن هو السلوك الذي يحدث مرة ثم يتكررنتيجة التدعيم، أما السلوك الاسـتجابي فهـو منتـزع ، أي: أن الكائن العضوي يستجيب نتيجة مباشرة لمنبه معين، فالجائع يفرز اللعاب عندما يشم الطعـام أو يـراه، وهـذا النوع من الاستجابات التي تحدث نتيجة منبهات معروفة يمكن ضبطها والتنبؤ بها، ولكنها لا تمثل إلا جزءا صغيراًً من السلوك الإنساني . 


ويرى سكينر أن العملية Process في الشخصية هي الإشراط الإجرائي، وفي هذا المجال يعرف  سكينر المدعم Reinforcer بأنـه حـادث أو منبـه يـلي الاستجابة، ويزيد من احتمال حدوثها (مثل كرات الطعام التي تقـدم للفـأر بعـد الضـغط عـلى رافعـة صـندوق)، والمدعم يقويّ السلوك الذي يليه، ولا حاجة بنا إلى أن نتحول إلى التفسيرات البيولوجية، وبعض المنبهات مثل النقود تصبح مدعمات معممة؛ لأنها تمدنا بوسيلة للحصول على أنـواع أخـرى كثـيرة مـن المـدعمات .


ومن الأهمية بمكان أن نلاحظ أنِّ المدعم يعُـرف بتـأثيره في السـلوك، أي: بزيـادة احـتمال صـدور الاسـتجابة ، والمدعمات تختلف من فرد إلى آخر، ويركز سكينر على خصائص الاستجابات وعلاقتها بالمعدلات والفترات التـي تدعم فيها، أي: جداول التدعيم Schedules of reinforcements، ويرى أنه يمكننا فهم السـلوك إذا اسـتطعنا أن نتحكم فيه بإحداث تغييرات معينة في البيئة.


إن فهم السلوك يعني أن نتحكم فيه، ويمكن التحكم في السلوك مـن خلال اختيار الاستجابات التي نقوم بتدعيمها ومعدلات تدعيمها، ويمكن أن تعتمـد جـداول التـدعيم عـلى فـترات زمنية معينة Time intervals بعد كل دقيقـة مـثلاً، بصرف النظـر عـن عـدد الاسـتجابات التـي قـام بهـا الكـائن العضوي، أو على أساس فترات بين الاستجابات Response intervals أو نسـبة Ratio منهـا بعـد عـدد معـين مـن الاستجابات، وقد تكون جداول التدعيم ثابتة أو متغيرة، وكل جدول من جداول التدعيم يميل إلى أن يرسخ السلوك ويثبته بطريقة مختلفة .  


ويتم تشكيل Shaping السلوك المركب عـن طريـق التقريـب التتـابعي Successive approximation، أي: أن السلوك المركب يتطور عن طريق تدعيم أجزاء من السلوك التي تمثل الشكل النهائي للسـلوك الـذي نريـده أن يصـدر عن الكائن العضوي، ويشكل الإشراط الإجـرائي السـلوك كـما يشـكل النحـات قطعـة مـن الصلصـال، وينـتج السـلوك المرغوب عن عملية تشكيل مستمر، ويتجسد ذلك في تـرويض حيوانـات السـيرك، وبالطريقـة نفسـها يمكـن أن ينمـو السلوك المركب لدى الآدميين من خلال عملية التقريب التتابعي، والتدعيم الإيجابي كالطعام والنقود أو المـدح يـؤدي إلى نتيجة أفضل من التدعيم السلبي، ومن ثـم فقـد ركز سـكينر عـلى اسـتخدام المـدعمات الإيجابيـة في تشـكيل السلوك .

 

تــتلخص نظريــة الإشراط الإجــرائي في الشخصــية إذن في أن النــاس (أنــت، وأنــا، والأسرة، والأصــدقاء) يتصرفون بالطريقة التي يسلكون بها نتيجة خبراتهم في العلاقات الماضية مع البيئـات الإنسـانية والفيزيقيـة ، ويمكن أن يفسر تاريخ التدعيم الاتساق في السلوك، وسـلوكية سـكينر يمكـن أن تتعامـل مـع موضـوعات من مثل الذات والخبرة الخاصة، وتساعدنا هذه النظرية على تعرف مصادر السلوك الحـالي، فضـلاً عـن وظيفـة هذا السلوك في السياق الذي حدث فيه، وبيان طرق تغيير هذا السلوك، ومن ثم فإن أحد جوانب القوة في هذا المنحى هي مساعدة الناس الذين يواجهون صعوبات في التغلـب عليهـا .


تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -