مربع البحث

بناء الشخصية عند باندورا

بناء الشخصية عند باندورا






يتضمن بناء الشخصية الذي ركزت عليه النظرية الاجتماعية المعرفية - في المقـام الأول - العمليـات المعرفيـة ، وهناك ثلاثة مفاهيم بنائية جديرة بالاهتمام، وهي: التوقعـات – المعتقـدات، والكفـاءات - المهـارات، والأهـداف ،وفي مايلي عرض موجز لها 




التوقعات - الاعتقادات Expectancies- Beliefs

تركز النظرية الاجتماعية المعرفية على التوقعات التي يحملها النـاس بخصـوص الأحـداث، وعـلى الاعتقـادات التي يشغلون أنفسهم بها، مثال ذلك أن الناس لديهم توقعات متصلة بسلوك الآخرين وبـالثواب والعقـاب النـاتج عن سلوكهم الشخصي في أنواع معينـة مـن المواقـف، كـما أن لـديهم أيضـا اعتقـادات مرتبطـة بقـدراتهم الخاصـة للتعامل مع الأمور والتحديات التي تكمن في أنـواع محـددة مـن المواقـف، ومـن الواضـح أن كـل هـذه الجوانـب تتضمن عمليات معرفية من مثل: تصنيف المواقف (كمواقف العمـل، ومواقـف المـزاح، والمواقـف الرسـمية وغـير الرسمية، والمواقف المؤدية إما إلى الاسترخاء، وإما إلى التهديد)، والتوقع المستقبلي، والاستبطان، أي: فحص الشخص لأفكاره ودوافعه ومشاعره، والأمر المهم في هذا المجال هو نوع التوقعات والاعتقـادات التـي يطورهـا الشـخص في علاقتها بمواقف معينة أو مجموعة من المواقف، ويختلف السلوك نتيجة للفروق في إدراك المواقف، ويكمن جوهر الشخصية - تبعاً للنظرية الاجتماعية المعرفية - في اختلاف الطرق التي يدرك بهـا الأشـخاص المواقـف، وفي الأنمـاط السلوكية التي كونوها بالنسبة لهذه الإدراكات المختلفة.

الكفاءات - المهارات Competencies - Skills 

تركز النظرية الاجتماعية المعرفية على الكفاءات المعرفية والمهارات التي يمتلكها الفرد، أي: قدرة هذا الفرد على حل المشكلات ومواجهة صعوبات الحياة، وبدلاً من التركيز على السمات التي يحوزها الفـرد فـإن النظريـة الاجتماعية المعرفية تؤكد الكفاءات التي تتجسد فيما يقوم به الفرد من مهام، وتشمل هذه الكفاءات كـلاً مـن طرق التفكير في مشكلات الحياة، والمهارات السلوكية في التوصل إلى حلول لها، والمهم أن النـاس يمتلكـون غالبـاً مثل هذه الكفاءات في سياقات معينة، فقد يكون الشخص الكفء في سياق معين على كفاءة في سياق آخر، وقد لا يكون كذلك، فإن الأشخاص الذين يتسمون بالكفاءة في المجال الأكـاديمي قـد يكونـون عـلى كفـاءة في المجـال الاجتماعي أو مجال الأعمال، وقد لا يكونون.

الأهـداف Goals

يرتبط مفهوم الأهداف بقدرة الأشخاص على توقع المستقبل، وبأن تكـون لـديهم دافعية ذاتية، إن الأهداف هي التي تقودنا إلى وضع الأولويات والاختيار من بين المواقف، وإن الأهداف هي التـي تمكننا أن نذهب أبعد من التأثيرات اللحظية، وننظم سلوكنا عبر فترات طويلة مـن الـزمن، وتـنظم أهـداف الفـرد بطريقة تجعل بعض هذه الأهداف أكثر أساسية وأهمية بالنسبة إلى غيرها، ولكن ذلك ليس نظاما جامـدا أو ثابتـا بوجه عام، وقد يختار الشخص بين عدد من الأهداف اعتماداً على ما يبدو أنه أكثر أهمية بالنسبة له في زمن معين وتبعاً لمطالب البيئة.
تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -