مربع البحث

ماهو السلوك التوكيدي

ماهو السلوك التوكيدي




مفهوم السلوك التوكيدي 

تعُد مهارة السلوك التوكيدي من المهارات المهمة في وقاية الفرد وتبصيرهِ من الوقوع في المشكلات التي تؤدي إلى الاضطراب النفسي والضعف في التفاعل الاجتماعي, وبما أن الإنسان بطبيعتهِ الفطرية الاجتماعية يرغب في التواصل مع الناس, فنجده يتعرض إلى الاختلاف الفكري في وجهات النظر معهم ونتيجةً لهذه الاختلافات الفكرية يشعر بالخوف في التعبير عن مشاعرهِ وأفكارهِ في مواقف الاتصال بالناس, الأمر الذي يجعلهُ يكبت معارضتهِ لبعض وجهات النظر فيرغم نفسه أما بمسايرتهم أو عدم الحديث معهم أو العكس من ذلك تماماً قد يكون عدوانياً اتجاههم, فالتوكيدية تعطي فرصة للفرد ليعبر عن ذاته مما يعطي للطرف الآخر فرصة لكي يعدل سلوكهِ فإذا لم يعبر عن ذاته فإن الواقع الخارجي لن يتغير, وتقوم التوكيدية على فكرة مؤداها أن الأفراد يستطيعون أن يعيشوا حياة أفضل إذا استطاعوا ان يعبروا عن احتياجاتهم واستطاعوا أن يدركوا أنفسهم والآخرين جيداً وهذا ما يجعل الآخرين يدركونهم جيداً.

إذ يعُد مفهوم السلوك التوكيدي من المفاهيم النفسية التي أثارت جدلاً بين علماء النفس, فمنهم من أعدهُ أسلوب من أساليب الشخصية, ومنهم من أعدهُ سمة من سمات الشخصية, والبعض أقرنه بالسلوك الإيجابي فقط, بينما أقرنه قسم آخر بالسلوك الايجابي والسلبي معاً, أن هذا المفهوم يمثل خاصية أو سمه شخصية عامة مثلها مثل الانطواء والانبساط ، أي أنها تتوافر لدى بعض الأفراد يكون توكيديا في مختلف المواقف ,وقد لا تتوافر لدى البعض الآخر, فيصبح سلبياً وعاجزاً عن توكيد نفسه في المواقف الاجتماعية المختلفة.

إن السلوك التوكيدي لم يكن سمة بل هو سلوك نوعي/ موقفي ومُتعلم بمعنى أن الفرد ربما يتعلم أن يقول "لا", ويدافع عن حقوقه في مواقف معينة, ولكنهُ يضل عاجزاً في طلب خدمة من الآخرين أو في التعبير عن المشاعر الموجبة لديه في المواقف الاجتماعية الاخرى.

السلوك التوكيدي لدى الفرد يكون مرتبطاً بشكل وظيفي بالسياق الاجتماعي أي أن طبيعة الموقف الاجتماعي تلعب دوراً كبيراً في تحديد ما إذا كانت الاستجابة توكيدية أم غير توكيدية, فالسلوكيات التوكيدية التي تكون ملائمة اجتماعيا في أحد المواقف قد تكون غير ملائمة أيضاً في مواقف أخرى, وأن السلوك التوكيدي سمة شخصية ,وأن الفرد المؤكد لذاته هو الذي يستطيع أن يعبر بصورة لفظيه أو غير لفظية عن مشاعر وعواطف وأفكار سواء أكانت إيجابية أم سلبية ويستطيع اتخاذ القرار, كما يمكنهُ إقامة علاقات اجتماعية محكمة وصريحة, ووقاية نفسهُ من أن يكون ضحية أو يستغلهُ أحد.

لذا يعُد مفهوم السلوك التوكيدي بمثابة النتاج السلوكي للتفاعل بين الخصائص الجسمية والعقلية والانفعالية والاجتماعية في شخصية الفرد, ومن جهة أخرى علاقاتهِ مع الآخرين والمحيطين بهِ .. بحيث يصبح الفرد قادرا على إدارك حقوقهِ وواجباتهِ, ومن ثم يحصل على قدر كبير من الرضا عن الذات, الذي يُعد أهم محور للتوافق النفسي السليم.

أبعاد السلوك التوكيدي

  • 1. التحدث عن المشاعر .
  • 2. استخدام تعبي ارت الوجه بما يتلاءم مع الانفعالات التي يعيشها الفرد.
  • 3. التعبير عن ال أري الشخصي في حالة مخالفة ال أري المطروح.
  • 4. استخدام ضمير المتكلم بدلا من ضمير الغائب.
  • 5. التعبير عن الموافقة عندما يكون هناك اقتناع أو رضا.
  • 6. ممارسة الارتجال دون اللجوء بكثرة الى الكلمات المعدة مسبقاً.
  • 7. القدرة على التعبير وبشكل مناسب عن الأفكار والمشاعر السلبية والايجابية.
  • 8. القدرة على تقديم أو رفض الطلبات وبشكل مناسب للآخرين.
  • 9. القدرة على بدء واستمرار وإنهاء المحادثات.

خصائص السلوك التوكيدي  

هناك عدة خصائص يتسم بها السلوك التوكيدي يمكن إجمالها فيما يأتي: 
1 - السلوك التوكيدي سلوك نوعي : يتضمن عدد من المهارات النوعية :                  
  • يمُكن الفرد من التعبير عن المشاعر الايجابية أو السلبية.                            
  • الدفاع عن الذات والتعبير عن الحقوق الخاصة, والإصرار على ممارستها            .
  • المبادأة بالتفاعل الاجتماعي. 
  • رفض المطالب غير المعقولة, أي التي لا تتوافق مع المعايير السائدة في المحيط الاجتماعي                                                                .
2 - لا ينطوي على انتهاك حقوق الآخرين: أي أن يكون السلوك التوكيدي مبرراً ومحط استحسان وقبول جميع أفراد المجتمع

3 - فعاليته نسبية : قد يكون السلوك التوكيدي غير فعال لعدم تقبل الآخرين لهُ, في حالة إذا اعتمدنا على رؤية الآخرين كمحك لفاعليتهِ, وهذا يتوقف على عدة متغيرات فمثلاً المعيار المستخدم في تحديد فعاليتهِ, هل هو الشخص نفسه, أم الآخرون , أم الأهداف الموضوعية للسلوك؟.

4 - سلوك موقفي : لتأثيره بمتغيرات تساهم في تشكيلهِ, وتتضمن تلك المحددات كلاً من خصال الفرد, وخصال الطرف الآخر في موقف التفاعل ,خصائص الموقف بما يحتويه من أشخاص آخرين سواء كانوا أصدقاء أم غرباء ,كذلك مدى صعوبة وسهولة هذا الموقف, فضلاُ عن الخصائص الفيزيقية, وخصائص السياق الثقافي للمجتمع, فالسلوك التوكيدي يختلف باختلاف المواقف الاجتماعية فقد ينخفض في مواقف معينة دون أخرى ,فمثلاً قد يعبر الفرد عن استيائه من سلوك أحد زملائه في العمل, ومع ذلك فإنه قد لا يستطيع أن يعبر عن ذلك إ ازء زوجته مثلاً. 

5 - سلوك متعلم وليس فطري : حيث أنهُ سلوك مكتسب ومتعلم أما بواسطة التنشئة الاجتماعية, أو من الخبرات التي يمر بها الفردعبر مسيرة حياته ,كما أن للنمذجة بالملاحظة أو التقليد دور مهم في تعلم الفرد لمهارة السلوك التوكيدي وهذا ما أكد عليه باندوار في نظرية التعلم الاجتماعي حيث يرى أنهُ يجب أن يتوفر في النموذج خصائص معينة تساعد على تعلم الفرد في اكتساب المهارات التوكيدية ,وهي تتمثل في أنهُ كلما كان النموذج يشبه الملاحظ المتعلممن حيث النوع الاجتماعي, والعمر, والمكانة الاجتماعية كلما كانت درجة التعلم والتقليد أسرع, الى جانب التعزيز فهو أيضاً لهُ دور في تقوية أو انطفاء الاستجابات التوكيدية وهذا يتوقف على مقدار الإثابة والعقاب التي يتلقاها الأفراد جراء سلوكهم . 

6 - يتضمن عناصر لفظية وغير لفظية: قد يوظف التوكيد بوصفه وسيلة للتعبير عن مشاعر وانفعالات وأفكار الفرد في صورة كلمات لفظية منطوقة مثلاً أنا أوافق, أو لا أوافق,وغير اللفظية كالإشارة باليد, أو الابتسامة فعلى سبيل المثال حين يرفض الشخص طلب معين فيقول "لا" ويشير بيده بطريقة معينة ويستخدم تعبي ارت في وجهه لذلك الرفض مما يدعم ذلك الاستجابة التوكيدية لديه .

7 - يختلف السلوك التوكيدي باختلاف البيئة الاجتماعية والثقافية للفرد: يظهر أن للإطار الثقافي والاجتماعي لكل مجتمع دور مهم في اكتساب الفرد للسلوك التوكيدي ,ومن هذا يظهر أن الاختلاف يأتي تبعاً لنوع البيئة التي يعيش فيها الفرد سواء كانت ريفية أم حضرية داخل المجتمع الواحد, فالنمط الثقافي والاجتماعي هو الذي يساهم في تحديد السلوك الملائم لكل من الذكور والإناث في كل ثقافة مجتمعية واحدة, ففي المجتمعات الشرقية مثلاً تشجع الذكور على تعلم هذا السلوك حيث يتوقع منهم أن يكونوا أكثر قوة وعدوانية وخشونة وجرأة وشجاعة كما يتمتعون بقدر من الاستقلالية ,والثقة بالنفس, وذلك على خلاف الاناث فهم يتوقعون منها أن تكون أكثر هدوءً ,وأكثر رقة وعاطفة, ويجب عليها أن تخضع للأوامر, فثقافة المجتمع واتجاهاته هي التي تحدد السلوك المقبول وغير المقبول لدى الأفراد. 

مميزات السلوك التوكيدي 

  1. يسهم السلوك التوكيدي في جعل الفرد يحترم ذاته والآخرين ,ويدافع عن حقه بالطرائق المشروعة, ويأخذ بنظر الاعتبار حقوق الآخرين الانسانية المشروعة, أن السلوك التوكيدي يتضمن نوعين من الاحترام هما: احترام الفرد لذاته وذلك من خلال تعبيره عن احتياجاته ودفاعه عن حقوقه, واحترام حقوق واحتياجات الشخص الآخر, والهدف من ذلك هو التبادلية في الاحترام, والدفاع عن الحقوق. 
  2. يجعل الفرد أكثر صراحة وأمانة في التعبير عن المشاعر والمعتقدات والحاجات بسلوكيات آنية ,لكن لا يعني ذلك أن يقول كل ما يخطر في ذهنه ,أو يعطي كل ما لديه من معلومات ,فالصراحة المكتسبة من هذا السلوك يجب أن  تكون متوازنة وملائمة للموقف. 
  3. يرفع السلوك التوكيدي من مستوى الإيجابية ,فالفرد المؤكد لذاته  يستطيع أن ينظر ويستمع للآخرين ويعطيهم مزيد من الود واللطف عندما يعبر عن رأيه اتجاههم ,كما تمنح الايجابية للطالب المؤكد مزيدا من المرونة الانفعالية والعقلية معاً. 
  4. يقلل السلوك التوكيدي من مخاوف الفرد وقلقه, أن يجب استخدام السلوك التوكيدي كاستجابة توكيدية مضادة للقلق مما تجعل الفرد مرتاحاً واكثر قدرة على توكيد ذاته, أن هنالك علاقة دالة سلبية بين القلق والسلوك التوكيدي. 


تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -