مربع البحث

ماهو التفكير الإيجابي

ماهو التفكير الإيجابي




مفهوم التفكير الإيجابي

يولد الإنسان ولديه قدرة التفكير وهي العقل، وأن هذا العقل البشري يحاول أن يلغي الفشل من حياته ويفكر بالسعادة، ويحاول أن يلغي التعاسة من حياة الفرد، فالعقل يعطي أوامره مباشرة إلى الأحاسيس والحركات الداخلية والخارجية للإبقاء على الخبرات السارة وإلغاء الخبرات غير السارة، ولهذا يجب أن يتدرب الإنسان على مهارة التفكير الإيجابي لتحويل كل أفكاره وأحاسيسه لكي تكون في خدمة مصالحه وحاجاته، بدلا من أن تكون ضد هذه المصالح والحاجات .

ونجاح الفرد في التغير الإيجابي يكون مصحوبا بوجود تغير في طريقة تفكيره بما في ذلك الاهتمام بتعديل الأفكار والتوقعات الخاطئة عن النفس والآخرين أو تحسينها على الأقل.

فالتفكير الإيجابي يساهم في تطوير مشاعر وتصرفات تتسم بالطمأنينة والثقة والصحة النفسية والسعادة . كما أن التفكير الإيجابي قادر على تحويل التحديات والصعوبات إلى فرص للتعلم، والتعامل مع البدائل واستكشاف الإمكانات وتعظيمها لخدمة نماء إنسانية الإنسان . وينصح بتبني التفكير الإيجابي الذي يساعد الفرد على تخطي الفشل وتحمل التحديات المختلفة ..

فالتفكير الإيجابي أسلوب ومهارة وفن يمكن للفرد أن يتعلمه ويتدرب عليه، وغالبية الأفراد يقعون في المنطقة الوسطى منه وأقلية سعيدة من الأفراد تتزايد حظوظها من هذا النمط، وأقلية أخرى تعيسة تنخفض مستوياتها في هذا البعد من الشخصية . 

ويشير شایر وکارفر Scheier & Carver إلى أن التفكير الإيجابي يؤدي إلى التوجه التفاؤلي في الحياة، وأن التفكير السلبي يؤدي إلى التوجه التشاؤمي، ويجدان أن التوجه المتفائل في الحياة يؤدي إلى النجاح، بما يتضمنه من توقعات إيجابية للنجاح والسعادة والإنجاز، أما التوجه السلبي المتشائم فإنه يؤدي إلى فقدان الثقة في إمكانية مواجهة المواقف العادية والصعبة وتخطيها مما يؤدي إلى الفشل .

فكلما كان تفكير الفرد إيجابيا أدى ذلك إلى حل فاعل وناجح للمشكلات التي تواجهه، وكلما كان تفكيره سلبيا أدى إلى التعامل مع هذه المشكلات بأساليب سطحية وخاطئة، سواء أكان ذلك بتضخيم هذه المشكلات أوالتعامل معها بأساليب سطحية وخاطئة، والمبالغة في التعامل معها وبالتالي عدم الوصول إلى حل مقنع لها، أو بتبسيطها واختزالها واستسهالها واتباع أساليب سلبية في التعامل معها، وبالتالي عدم الوصول إلى حل مناسب لها. 

ويعرف يرلي Yearley التفكير الإيجابي بأنه " استراتيجيات إيجابية في الشخصية، وأنه الميل والرغبة والنزعة لممارسة سلوكيات أو تصرفات، تجعل حياة الفرد ناجحة، وتقوده إلى أن يكون إنسانا إيجابية" .

ويمكن تعريف الناس الإيجابيين بأنهم : يتصفون بالسعادة لتبنيهم تلك الأفكار العقلانية التي تهديهم في توجهاتهم الشخصية والسلوكية والاجتماعية . ويأكد  فنترلا Ventrella : أن التفكير الإيجابي هو الإيمان بالاحتمالات، حتى عندما تستبعد هذه الاحتمالات، فهو المسؤول عن صناعة الخيارات المبدعة وعن مواجهة المشاكل. 


يمكن القول أن التفكير الإيجابي لايقف عند حد التخلص من الأفكار السلبية التي تراود الإنسان واستبدالها بأخرى إيجابية بل هو أبعد مدى من ذلك، إذ إنه هو الذي يمنح صاحبه طاقة إيجابية للعمل والبناء فهو كالمحرك الذي يدفع بعربة التفاؤل إلى الأمام .


أهمية التفكير الإيجابي

يسعى الفرد مهما كان عمره، والزمان والمكان الذي يعيش فيه إلى أن تكون حياته وحياة من حوله مليئة بالسعادة، والرفاهية، والنجاح المتواصل في شتى مجالات الحياة، ولذلك يحاول جاهدا أن يجلب لنفسه ولغيره الخير والمصالح المادية والمعنوية، وأن يدفع عن نفسه الأضرار والمفاسد، وإن ما يمَكن الفرد من الوصول إلى مراده هو أن يقوم بادئ ذي بدء بتحسين مستوياته الفكرية، وذلك بتبني منهج فكري سليم عن نفسه وعن مجتمعه وعن الحياة بصفة عامة، وأن يدرب نفسه على التخلي عن الأفكار السلبية التي تحد من قدراته، والتي تضيع جهوده في سبيل تحقيق ما يصبو إليه من أهداف في حياته . 

فالفرد الإيجابي يفسر ما يحصل له من مواقف الفشل وعدم تحقيق الأهداف على أنها فرصة للتطوير، والتحسين، ويشعر بالتفاؤل والسعادة، بينما يفسر الفرد السلبي مواقف النجاح وتحقيق الأهداف على أنها حقه المكتسب الذي تأخر تحقيقه، ويشعر بالاضطهاد، والظلم من القوانين والناس المحيطين به . 

إن الفرد يستطيع أن يفكر فيما يؤدي إلى فشله وشقائه أو فيما يؤدي إلى نجاحه وسعادته، فإن العالم الذي يعيش فيه الفرد لا تتحكم فيه الأحوال والظروف الخارجية أصلا، وإنما الأفكار التي تكون في عقله بصفة دائمة .

فالفرد يستطيع أن يقرر طريقة تفكيره، فإذا اختار أن يفكر بإيجابية استطاع أن يزيل الكثير من المشاعر غير المرغوب فيها والتي ربما تعيقه من تحقيق الأفضل لنفسه . 

فعندما يضع الفرد نفسه في إطار عقلي إيجابي فلن يشعر بإحساس أفضل بداخله فحسب، ولكنه - وهو الأهم - سيؤثر تأثير إيجابيا على البيئة المحيطة، فالناس يفضلون صحبة الشخص السعيد هادئ الأعصاب، وسوف ينعكس تفكيره الإيجابي على الطريقة التي يتعامل بها الناس معه .


العوامل المؤثرة في التفكير الإيجابي

للتفكير الإيجابي عوامل كثيرة تؤثر فيه ومن بينها مايلي : 
  • التربية والتنشئة الخاطئة لها تأثير خطير في تكوين الفرد النفسي والاجتماعي وتوجيه سلوكه توجيها سوية، فإن قامت التربية والتنشئة على الخوف والتوتر والانفعال والصراع الدائم والمتكرر فإنها تؤدي إلى بلورة شخصية مضطربة لدى الأفراد وينعكس هذا في سلوكه ونمط تفكيره
  • إن التفكير الإيجابي يتأثر بالثقافة السائدة والنظام الاجتماعي والسياسي السائد. فمفاهيم الإيجابية وما يرتبط بها من استراتيجيات التفكير ليست قاصرة على ثقافة أو حضارة أو عرق أودين، إنها توحي بالإمكانات الهائلة التي يمكن أن يتطور بها أي مجتمع يمكنه أن يعزز لدى أفراده السلوك الإيجابي
  • إن الأنظمة السياسية الرجعية المتخلفة تسعى إلى إشعار مواطنيها بالعجز والضعف والنقص، حتى يقف هؤلاء المواطنون مسلوبي الإرادة وبحاجة إلى هذه الأنظمة ولا يفكرون بغير إشباع حاجاتهم الأساسية في الحياة ولا يطالبون بحقوقهم، وبذلك فإن هذه الأنظمة الحاكمة المتخلفة تصبح حجرة عثرة أمام ممارسة الفرد للتفكير الإيجابي ويبقى تفكيره سلبيا وفي حدود ما تقبله هذه الأنظمة وتسمح به. 
  • كما أن القيود الاجتماعية وتعرض الفرد للحرمان يحد من قدرة الفرد على ممارسة التفكير الإيجابي المثمر ويجعله عرضة للاضطراب الفكري والتطرف فيه، وتتعدد أشكال هذا الحرمان فيكون حرمان من المكانة والمركز الاجتماعي، أو حرمان من إبداء الرأي بحرية .

فوائد التفكير الإيجابي

  • التفكير الإيجابي هو الباعث على اختيار الأفضل وهو سر الأداء العالي، ويعزز بيئة العمل بالانفتاح والصدق والثقة ويحفز الإبداع والابتكار 
  • إن التغيير الإيجابي البناء الذي يجرية الفرد داخل نفسه سوف يكون له الأثر النافع في شخصيته وفي نشاطاته كافة، فالأفكار الإيجابية ترتبط بالمشاعر الجميلة وتحفزها، فالإنسان الإيجابي بحكم رؤيته العالم بمنظور متفتح وآمل، يرى كل ما حوله عبارة عن فرص للاستثمار الأفضل، فلا تقترب منه مشاعر الإحباط والقلق والتوتر 
  • عندما يفكر الفرد بطريقة إيجابية تنجذب إليه المواقف الإيجابية، والعكس يحدث عندما يفكر بطريقة سلبية فإنه تنجذب إليه المواقف السلبية 
  • أن الفرد الذي يفكر إيجابيا ويعتمد على نفسه، وينظر نظرة متفائلة يستطيع أن يجذب ما حوله فعلا، ويطلق القدرات التي تحقق الهدف ، فأصحاب هذا النمط من التفكير يحققون مكاسب اجتماعية إضافية، فالناس بطبيعتهم يحبون الشخص الذي يفكر ويتصرف بإيجابية
  • الأفكار الإيجابية تسمح بالتعديل والتطوير، حيث إن الإنسان الإيجابي بحكم تفكيره المتميز، يضع في حسبانه العوائق التي قد تصادف تحقيق طموحاته، ويخطط للبدائل التي تمكنه من الوصول لأهدافه أوحتى لأهداف أخرى بديلة ترضيه، وكذلك تمكنه أفكاره الإيجابية من الاستماع للنقد البناء وبالتالي مراجعة أفكاره وغربلتها
  • عندما يفكر الفرد تفكيرا إيجابيا تحرك القوى الإيجابية التي تأتي بنتائج إيجابية، فإن الأفكار الإيجابية تحيط الفرد بجو ملائم لمثل هذه النتائج المرجوة، وعلى النقيض من ذلك فإن الأفكار السلبية تحيط الفرد بجو يعمل على إيجاد نتائج سلبية
  • يبحث التفكير الإيجابي عن القيمة والفائدة، وهو تفكير بناء توالدي، وتصدر منه المقترحات الملموسة والعملية حيث يجعل الأشياء تعمل، وهدفه هو الفعالية والبناء .
  • عندما يعدل الفرد أسلوبه في التفكير والإدراك فإن ذلك يصحبه تغيرات إيجابية في السلوك وأساليب جديدة وفعالة من التواصل الاجتماعي الناجح، ويصبح قادرا على تعديل حياته وتوجيهها إيجابيا في المجالات الوجدانية والاجتماعية والذهنية 
  • إن استخدام الفرد للتفكير الإيجابي يصاحبه انخفاض في معدل ضربات القلب وانخفاض في مستويات القلق والخوف من مواجهة المشكلات الضاغطة، مثل مواقف التنافس أو مواجهة الجمهور في حديث جماهيري أو مواقف الاختبارات، وحتى على مستوى المواقف الضاغطة المزمنة، كما أن نمط التفكير الإيجابي يزيد من التقييم الذاتي الإيجابي ومن فعالية الفرد الذاتية في إدراك جوانب المشكلة والثقة في حلها. 

أبعاد التفكير الإيجابي

للتفكير الإيجابي أبعاد عديدة منها:
التوقعات الإيجابية والتفاؤل : أي التوقعات الإيجابية بتحقيق مكاسب في مختلف جوانب حياة الفرد، فضلا عن زيادة مستوى التفاؤل وما يتوقعه من نتائج إيجابية في حياة الفرد الصحية الشخصية والاجتماعية والمهنية
الثقة بالنفس : إن الثقة بالنفس تبدو من خلال شعور الفرد بقدرته على اتخاذ القرارات الناجحة في الأمور التي تواجهه بالاعتماد على نفسه. فالثقة بالنفس تدل على شخصية قوية إيجابية تعرف إمكاناتها وتعمل في حدود ما تستطيع أن تفعله بما تملكه من قدرات حقيقية، تعرف حدودها وتقف عندها، فالثقة يجب أن تكون موجهة وليس عمياء حتى لا تعود على صاحبها بعكس مايرتجي منها. 
معرفة الذات : أي أن يعرف الفرد ذاته وما تنطوي عليه من قدرات وعمليات وجدانية معرفة سلوكية والتي تؤثر على تصرفاته ، ويتم ذلك من خلال معرفة نقاط الضعف والقوة، فالفرد في حاجة دائمة لأن يعرف جوانب الضعف لديه وكذلك جوانب القوة.
وجهة الضبط : وتتضمن الداخلية والخارجية. يقصد بوجهة الضبط الداخلية: إدراك الفرد لقيمة الوقت والمعاني وقيم الإنجاز التي تدفعه إلى الاعتقاد في أهمية العمل الجاد، الذي يعطيه قوة تزيده ثبات وإصرارة، وبالتالي يتكون لديه اعتقاد بأن لديه القدرة على التأثير في القرارات السياسية والاجتماعية. وهذا يزيده مثابرة وإيجابية، مما يجعله يكره الأتكالية، لا يؤمن بالصدفة ولا يؤمن بالعجز والفشل.
وأما في وجهة الضبط الخارجية: فهي تشير إلى اعتقاد الفرد بأن الأحداث الإيجابية أو السلبية في حياته تتحكم فيها قوى خارجية كالصدفة والحظ والقدر، وأصحاب السلطة والنفوذ. وبالتالي يصبح هذا الفرد متسما بالأتكالية والعجز والفشل.
دافعية الإنجاز : إن الدافعية العامة هي حاجة لدى الفرد للتغلب على العقبات والعمل من أجل السيطرة على التحديات الصعبة، وهي الميل إلى وضع مستويات مرتفعة من الأداء والسعي نحو تحقيقها والعمل بمواظبة شديدة ومثابرة مستمرة . 
المثابرة : المثابرة والجدية سمتان من سمات الذكاء الفعال، وتعرف المثابرة بأنها الاستمرار في المهمة مهما كانت صعبة ومهما استغرقت من وقت وجهد. فإذا لم يتحلى الفرد بالمثابرة فلن يكتمل العمل وبالتالي لن يكون متقنا. وأما الجدية فتعني الانخراط في المهمة أو العمل بكامل طاقات الفرد حتى يتم الإنجاز. 
حب التعلم والتفتح المعرفي الصحي : يتسم الإيجابيون باتجاهات إيجابية نحو إمكانيات التغيير والتطور الاجتماعي والشخصي، بما في ذلك من اهتمام بالمعرفة وحب التعلم والمعرفة بما هو جديد وملائم لتحقيق الصحة النفسية
السماحة والأريحية : أي تبني معتقدات متسامحة عما مر به الفرد من خبرات ماضية أو آلام نفسية ارتبطت بأحداث ماضية، بعبارة أخرى تبني أفكار وسلوكيات تجعل الفرد ينظر للماضي الذي عاشه بصفته أمر مضى وانقضى . فالمفكر الإيجابي يتقبل الواقع وما فيه من تحديات دون أن يغفل عما به من أمور مستحيلة لا يمكن تغييرها . فهو لا يعرف الشكوى ولا يتذمر طوال الوقت من الأشياء الخارجة عن إرادته

خصائص وسمات المفكرين إيجابيا

  • يمكن وصف الإيجابيين من الناس بأنهم يتصرفون بدرجة عالية من الكفاءة والعقلانية والفاعلية الاجتماعية وفي إطار من الصحة النفسية على المستوى الفردي والاجتماعي .
  • الناس الإيجابيون لديهم دافعية إنجاز عالية تساعدهم على تغيير وتوجيه الأهداف؛ وهم يركزون في عملهم؛ ويوجهون مسؤوليتهم المحددة بطريقة فعالة
  • يدرك الإيجابي أكثر من غيره أنه لا يستطيع وحده أن ينجز شيئا أو يضييف شيئا، ولم يحدث أن جلس إيجابي بعيدا عن الآخرين ونجح في عمله، بل لابد من التواصل مع الآخرين فالإيجابية مشروع جماعي.
  • يتمتع صاحب التفكير الإيجابي بشخصية جازمة، ويعيش متحررا من ضيق الأفق، ويتمتع برحابة صدر، وفهم واسع، وعقلية متفتحة، وشخصية كاريزمية محبوبة 
  • الناس الإيجابيون لديهم الميل والقوة الدافعة لتحقيق ذواتهم وتحسين صورهم، وهم أكثر وعيا بجوانب القوى التي تحتاج إلى تطوير وأنماط الفشل في أدائهم، ويقبلون الأمور الصعبة على أنها طريق لنجاح عالي، ويشجعون أنفسهم على اكتساب فرص للتغيير والتطوير.
  • الأفراد الإيجابيون لديهم حب المغامرة المحسوبة، إنهم ليسوا سلبيين، لا يكتفون بالفكرة بل يقومون بتجريبها، إنهم ذوو إرادة قوية للمجازفة
  • لا يوجد عمل من دون مشکلات ولكن تختلف هذه المشكلات وتتباين وبالتالي أساليب حلها، والإيجابي المتميز يعرف كيف يقوم بتقسيم المشكلات، ويحدد طبيعتها، ويواجهها بأن يحدد المشكلة، ويشخصها، ويجمع المعلومات الخاصة بها، ويبحث عن حلول لها، ويقارن بين هذه الحلول ليختار الحل المناسب ويضعه موضوع التطبيق
  • الفرد الإيجابي شخص سعيد يتصف بالرؤية المشرقة، والقدرة على إدارة الأزمات، وعلى انتقاء استراتيجيات المواجهة الإيجابية والضبط الشخصي للمشاعر والأفكار السلبية عند مواجهة مختلف التوترات وضغوط الحياة .
تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -