مربع البحث

ماهو التفكير المتشعب

ماهو التفكير المتشعب






إن فكرة التفكير المتشعب حسب موسوعة Gale لعلم النفس طورت من قبل العالم الذي يرى التفكير المتشعب على أنه مكون أساسي للإبداع ويربطه بأربعة خصائص رئيسية وهي الطلاقة والمرونة والاصالة والتوسع، ويرى Guilford أن التفكير المتشعب من الأبعاد الأساسية.

ويرى Gardner أن التفكير المتشعب يوجه بأربعة خطوط ، الحكم المؤجل ويؤكد على الحاجة الى الإحجام عن التقييم والنقد او مدح الافكار والكفاح من اجل الكم ويشجع المتعلمين على التفكير بأكبر عدد ممكن من الافكار والانطلاق بحرية نحو الاحتمالات غير العادية، وهذا يسمح بتشكيل افكار عديدة جديدة وفريدة من نوعها والبحث عن الارتباطات ، ويشجع هذه  المجموعة على البناء على افكار الاخرين، أن نشاطات التفكير المتشعب هي مسؤولية الباحث عن حل المشكلة، وأن المسهل للعملية هو الشخص المنظم والموجه للمجموعة ولكنه يحجم عن المشاركة في توليد الافكار.. 

وأن التفكير المتشعب مهارة وعامل مهم للإبداع، وأن التفكير المتشعب هو الذي يمثل القدرة الذهنية والعقلية على توليد عدد كثير من الافكار المبدعة المتشعبة المتنوعة، وأن التفكير المتشعب يعمل على تنمية وتطوير امكانات العقل البشري وان مستوى الاجابة المتشعبة الصادرة تعبر عن الابداع، ويعد التفكير المتشعب نمط من انماط التفكير التي تساهم في تنمية قدرة المتعلم على استقبال واستيعاب وتمثيل المعرفة ودمجها في البنية العقلية له، والموائمة بين هذه  المعرفة والخبرات السابقة لدى المتعلم وتحويلها إلى خبرة ذات معنى، وذلك نتيجة حدوث التفافات جديدة بين خلايا الاعصاب مما يشكل مسارات تسمح بالعديد من الاتصالات بين الخلايا المكونة لبنية العقل، الامر الذي يجعل مرونة الفكر تصدر استجابات تباعديه غير نمطية ، وتعدد الرؤى عند معالجة المتعلم للمشكلات الجديدة بالنسبة له.


النظريات التي فسرت التفكير المتشعب

1. النظرية التحليلية : Sigmund Freud يعد الأب المؤسس لهذه النظرية إذ ينظر الى التفكير المتشعب من خلال مفهوم التسامي والاعلاء أي أن الدافع لفعل شيء ما يتم إعلاءه عند كبته وصراعه مع جملة من الضوابط والضغوط الاجتماعية وبالتالي يؤدي هذا الدافع إلى ظهور شيء مقبول اجتماعيا ثم يتسامى إلى أهداف ذات قيمة ايجابية يقبل بها المجتمع .

2. نظرية Sternberg : تتكون هذه النظرية من ثلاثة جوانب متداخلة حول الإبداع والذكاء والموهبة وهي:
  • ‌أ. الإبداع والذكاء: إذ يرتبط الابداع بالعمليات العقلية التي يقع ضمنها التفكير المتشعب.
  • ‌ب. الابداع واسلوب التفكير: اذ يذهب Sternberg الى القول بأن تحقيق الإبداع مشروط بتحقيق أسلوب التفكير الذي يوجه القدرات العقلية بطريقة إبداعية.
  • ‌ج. الإبداع والشخصية: إن المتعلم المبدع يتمتع بعدد من القدرات الخاصة مثل القدرة على القيام بمخاطر معقولة والرغبة في تخطي العقبات والدافعية والرغبة في اعتراف الآخرين في انجازه ، لذلك يلجأ بكل الطرق والاستراتيجيات حتى يصل الى الابداع بشيء ما.

3. نظرية التحليل العاملي : وتعود هذ النظرية الى علماء النفس جيلفورد Guilford وكاتل Cattel وتوارنس Torrance وغيرهم، لقد قام جيلفورد Guilford بتقديم تصوير نظري عن ظاهرة الإبداع من خلال نظريته عن التكوين العقلي وأطلق عليها أنموذج بنية العقل، ويسمى هذا النوع من الانموذج بأنموذج المصفوفة اذ يقترح بالنسبة للعمليات العقلية وجود مجموعتين من العوامل، الأولى مجموعة صغيرة العدد تتضمن قدرات الذاكرة، والثانية مجموعة كبيرة العدد تتضمن قدرات التفكير والتي تقسم قدرات التفكير الى ثلاث اقسام وهي قدرات التفكير المعرفي، وقدرات التفكير الإنتاجي، وقدرات التفكير التقويمي، وقد بين جيلفورد Guilford الابعاد بما يأتي:
  • ‌أ. بعد المحتوى : ويقصد بها المعلومات التي تدخل الى المعالجة العقلية عن طريق العمليات.
  • ‌ب. بعد العمليات : ويقصد بالعمليات المعالجة العقلية للمعلومات.
  • ‌ج. بعد النواتج : وتتحدد في الوحدات والفئات وغيرها.
وقد توصل جيلفورد Guilford الى قدرات تخص التفكير المتشعب لكنه وضعها بشكل عوامل وهي كما يلي :
  • أ‌. الطلاقة : وتمثل العامل الأول في التفكير.
  • ب‌. المرونة : هو قدرات العمليات العقلية في التفكير.

مهارات التفكير المتشعب

ويقصد بمهارات التفكير المتشعب ذلك النمط من التفكير الذي يستند على عمليات ذهنية تساعد عقل المتعلمين على الانطلاق في اتجاهات متشعبة ويستدل عليه عن طريق القدرة على التركيب والتأليف وإدراك العلاقات، وتشعب الرؤى المختلفة وإنتاج أكثر من حل للمشكلات والقضايا العلمية، يؤكد التربويون على أن تدريب المتعلمين على مهارات التفكير المتشعب أصبح مطلبا وهدفا رئيسا في نجاح عملية التعلم، لصنع جيل من المتعلمين المفكرين يتعاملون مع الحياة . ومن هذه المهارات مايلي :
  1. الطلاقة : وتتضمن توليد عدد من الاستجابات ذات الصلة بالموضوع التي تتضمن الدقة والنوعية، ويقاس كميا بعدد الاستجابات والحلول والافكار والنواتج التي يولدها المتعلم.
  2. المرونة : والمقصود بها تنوع الأفكار ومن خلالها يتمكن المتعلم من الانتقال من فئة الى أخرى وتقاس كميا من خلال عدد الطرائق التي يفكر بها المتعلم.
  3. الأصالة : وهي إنتاج المتعلم استجابات غير مألوفة وأفكار ذكية بعيدا عما هو واضح ويقاس كميا بعدد الاستجابات والتي تمثل استجابات جديدة وقفزة نوعية بعيدا عن المألوف.
  4. التوسع : وتتضمن توسع الفكر وتحسين الاستجابة لجعلها أكثر جمالا ووضوحا ويقاس كميا بعدد التفاصيل التي يمكن إضافتها لتحسين الاستجابات السابقة.


خصائص التفكير المتشعب

إن التفكير المتشعب تفكير بلا حدود يجعل عملية التعلم والتعليم نظاما ديناميكيا مفتوحا مما يؤدي إلى الابتعاد عن الاطار الضيق لحل المشكلة من خلال إدراك العلاقات بين المفاهيم وبناء علاقات جديدة وتقديم رؤى متعددة للوصول إلى أكثر من حل للمشكلة او القضية العلمية مما يعمق فهم الموضوع عند المتعلم.

يقوم التفكير المتشعب على فلسفة مبادئ التعلم المستند إلى الدماغ أو دراسات المخ، ويرى الباحثون أن التفكير المتشعب ليس مرادفا للتفكير التباعدي إلا ان كل منهم يقود إلى الآخر ويدعم امكانية حدوثه وان صاحب التفكير المتشعب قادر على توليد مجموعة من الإجابات لأية قضية تطرح أمامه، ويمكن تلخيص أهم خصائص التفكير المتشعب بالآتي :
  • 1. الشخص الذي يتصف بالتفكير المتشعب قادر على أن يولد عدد من الإجابات للقضايا التي تطرح أمامه، أي أنه يمتلك قدرة على الاكتشاف والتوسع مما يؤكد على أن التفكير المتشعب تغلب عليه المرونة والطلاقة.
  • 2. يتطلب التفكير المتشعب تعدد الاستجابات والانطلاق بحرية في مناخ متعدد الجوانب.
  • 3. إن الأساس في ممارسة التفكير المتشعب يتمثل بمهارات منها التركيب ،التأليف، إدراك علاقات جديدة، اعادة التصنيف، تقديم رؤى جديدة، ادخال التحسينات. وهذا يدل على ان تنمية التفكير المتشعب هو تنمية لإمكانات العقل البشري.
  • 4. إن التفكير المتشعب يتعامل مع المشكلات التي تتطلب أكثر من حل ويتميز بأنه تفكير متحرر منفتح يهدف إلى التوصل الى أكبر عدد من الافكار والحلول.
  • 5. إن التفكير المتشعب يجعل المتعلم يميل إلى الإبداع أي أنه يفكر بطريقة غير مقيدة ويتجه للماضي والمستقبل، ويساعد على التعبير عن ذلك بحرية

استراتيجيات التفكير المتشعب

إن استراتيجيات التفكير المتشعب تراعي الاتجاه الطبيعي للمخ ،الذي يحدد بدور كم المعلومات المتدفقة والتي تعمل على توسيع الشبكة العصبية من خلال زيادة الوصلات العصبية بين خلايا المخ، مما ينتج عنه الافكار الخلاقة الابداعية التي تعمل على مساعدة المتعلمين على حل مشكلاتهم، والعيش بصورة أفضل عن طريق التعامل مع البيئة والمستحدثات بصورة أكثر ايجابية، ومن هنا جاءت أهمية استراتيجيات التفكير المتشعب لما لها من تأثير خاص في توسيع شبكة التفكير لدى المتعلم وتعميقها، وهذه الاستراتيجيات هي :

1. استراتيجية التفكير العكسي : توفر هذه الاستراتيجية تعميق فرص رؤية المتعلمين للأحداث والمواقف والتفكير في ما وراءها وبذلك ينتقل من التفكير في المعرفة المكتسبة إلى التفكير في ما وراءها وتعتمد هذه الاستراتيجية على دفع المتعلم لأن يبدأ من النهاية أو يعكس الوضع أو يفترض عكس الموجود، وهذا النمط من التفكير العكسي يزيد من أدرك الطالب للعلاقات بين عناصر الموقف وينمي قدرته على النظرة الشمولية الكلية للموقف برؤية أكثر عمقا لمحتوى التعلم.

2. إذا كانت المراتب التصنيفية للكائنات الحية موزعة بهذا الترتيب

3. استراتيجية التفكير الافتراضي : هو أحد أنواع التفكير الذي يستطيع الطالب من خلاله توظيف قدراته في طرح الفرضيات المدعمة بالأدلة، واطلاق العنان في تفكير إلى جانب التدقيق والتأني في اصدار الاحكام، وأن التفكير الافتراضي يعطي حافزا قويا للنمو العصبي لأنه يفرض على المتعلم تصور وافترضا للمشكلات بنتائج أخرى غير متوقعة، وتعتمد توجيه اسئلة افتراضية للمتعلمين بحيث تشجعهم على التفكير في العواقب والنتائج المترتبة عليها.

4. استراتيجية الأنظمة الرمزية المختلفة : هي طريقة اخرى لتمديد الشبكة العصبية تعتمد على تطبيق الانظمة الرمزية في اتصال بين المتعلمين عوضا عن الرموز اللفظية أو العكس، إلا ان رسم المتعلمين الاجراءات أو العمليات المعروضة او التواصل لفظا مع الاخرين او التعبير عنها بكلمات خاصة يضمن المضي بمسارات متعددة في الدماغ وتفعيل الذاكرة طويلة المدى.

5. استراتيجية التناظر : تدعم هذه الاستراتيجية فرص البحث عن العلاقات بين الاشياء لتحديد وجه التشابه والاختلاف، فهي تزيد من إعمال العقل لتوضيح العلاقات بين العناصر والأشياء ، إذ أن البحث عن أوجه التناظر بين الأشياء يظهر اختلافا من شأنه اتاحة المزيد من تشعب التفكير في ما بين العناصر والمواقف والأشكال من علاقات التناظر.

6. استراتيجية التحليل الشبكي للعلاقات : إن الأحداث والظواهر ترتبط عادة بطرائق معقدة إلا أن الدماغ البشري يميل الى تبسيط العلاقات واستكشاف الروابط بينها فالدماغ يهتم كثيرا بتحليل وتنظيم الأشياء وتصنيفها في أنماط ونماذج إلى جانب اكتشاف التشابهات والاختلافات والمقارنات، فالمفكرون الجيدون سريعون في تحديد العلاقة بين الأشياء الأكبر والأشياء الأصغر التي هي جزء منها.

7. استراتيجية تحليل وجهات النظر : وتعني النظر في الأسباب التي تجعل المتعلم يعتقد اعتقادا ما من خلال التأمل والتحليل والتفكير فيها ومن ثم الحكم عليها وإذ أن هذا النوع من التفكير يساعد المتعلم على حل المشكلات بطريقة منهجية ، من أجل الوصول الى استنتاجات عقلانية، وعلى ضرورة إدماج الأنشطة التحليلية مع المهام الاخرى في غرفة الصف حتى يتمكن المتعلمون من توظيفها في تعلمهم وانه عند تمكنهم من التعبير عن أفكارهم ومراجعة معارفهم ورفض الأفكار التي تتعارض مع ما لديهم من معرفة مستندين على الادلة والب ارهين الموضوعية فان تعلمهم يكون موظفا وذا معنى ، ويمكن تحفيز هذه الاستراتيجية من خلال طرح بعض الأسئلة او الأنشطة.

8. استراتيجية التكملة : إنَ اكمال الاشياء يحث المتعلم على التفكير في اتجاهات متعددة )يشعب تفكير ( إذ يمكن إيجاد العلاقة بين العناصر والأشياء الم ارد اكمالها وتعتمد على الدافع الطبيعي لدى المتعلمين لإكمال الشيء غير المكتمل وتحديد العلاقات بين الأشياء لإيجاد العنصر الناقص.

إن استراتيجيات التفكير المتشعب تتضمن مجموعة من الخطوات والممارسات المنظمة في الموقف الصفي إذ تجعل المتعلم نشطا وايجابيا في تعلمه فهي تحفز المتعلم على توليد معلومات وافكار جديدة وذات معنى وتوسع تفكير بالنظر الى المعلومات نظرة تحليلية تقييمية.


أكد التربويون امكانية تطبيق الاستراتيجيات التي تنمي مستويات عليا في التفكير على المتعلمين منذ بداية المرحلة المتوسطة أي بدءا من الصف الاول المتوسط كون هذه المرحلة تستخدم نوع من التفكير يستمر الى نهاية العمر والتي يمكن من خلالها استخدام استراتيجيات التعلم ـ التعليم المستندة الى العمليات المحسوسة والمادية.



أهمية التفكير المتشعب للمتعلم

  • 1. جعل المتعلم قادرا على تحقيق أهداف ذات مستويات معرفية عليا.
  • 2. يشكل الوعي لدى المتعلمين للاحتفاظ بالخبرات المكتسبة للاستفادة منها في طرح البدائل.
  • 3. جعل المتعلم قادرا على إيجاد حلولا أصيلة والتي تترتب عليها نتائج أفضل.
  • 4. جعل المتعلم قادرا على ممارسة ما يسمى بـتعلم التعلم
  • 5. يمكن المتعلم من ربط الأفكار الجديدة بالأفكار القديمة لإظهار التعلم الجديد.
  • 6. إثارة ذهن المتعلم والحفاظ على هذه الاستثارة عن طريق أسئلة غير مألوفة تبقي المتعلم في حالة إعمال العقل من أجل التوصل الى اإجابات لها.
  • 7. إنه يزيد من فرص الإبداع ويتميز بجعل المتعلم يصدر إجابات تمتاز بالطلاقة والمرونة.
  • 8. إن تعليم التفكير المتشعب يجعل العملية التربوية أكثر استراتيجية وتنظيما وأكثر قيمة.
  • 9. يجعل المتعلمين أقل قلقا أثناء الاجابة على الاسئلة.
  • 10. إن المتعلمين الذين يستخدمون التفكير المتشعب هم الأكثر تفوقا في الامتحان.


تنمية التفكير المتشعب

تشير موسوعة Gale لعلم النفس أنه يمكن تنمية التفكير المتشعب عن طريق الخطوات التالية :

1. بناء بيئة صفية محتوية على التفكير المتشعب :
  • ‌أ. مجموعات مرنة.
  • ‌ب. بيئة غنية.
  • ‌ج. توقعات عالية.
  • ‌د. معلم متعاون.

2. اشارك المتعلمين بأنشطة تنمي التفكير المتشعب :
  • أ‌. أنشطة تعاونية تجعل المتعلمين يتواصلون مع بعضهم بطرق متعددة.
  • ب‌. أنشطة مفتوحة النهاية.

3. تشكيل اسئلة تدعو الى التفكير المتشعب والتي تتمثل بما يلي :
  • أ‌. اسأل نفسك ؟ هل أنا دائما أعرف الإجابة عن أسئلتي؟
  • ب‌. استخدام أساليب متنوعة مثلا أسلوب القيام بمشروع بدلا من اختيار نهاية واحدة.


مراحل التدريس وفقاً لاستراتيجيات التفكير المتشعب

خطوات التدريس وفقا لاستراتيجيات التفكير المتشعب يمكن تلخيصها بالآتي :

المرحلة الاولى : وهي مرحلة التهيئة قبل التدريس وتشمل النقاط التالية :
  • 1. إعداد خطة الدرس.
  • 2. إعداد الوسائل التعليمية المستخدمة في الدرس.
  • 3. تقديم مناسب للدرس، واعلان المتعلمين بأهداف الدرس

المرحلة الثانية : المقدمة والتهيئة أثناء الدرس وتشمل :
  • 1. التمهيد للموقف التدريسي.
  • 2. توجيه بعض الإرشادات لحثهم على حرية الاجابة.
  • 3. استخدام الأسئلة المفتوحة.
 
المرحلة الثالثة : تقديم التعلم الجديد بواسطة استراتيجيات التفكير المتشعب وهي :
  • 1. استراتيجية التفكير الافتراضي.
  • 2. استراتيجية التفكير العكسي.
  • 3. استراتيجية الأنظمة الرمزية المختلفة.
  • 4. استراتيجية التناظر.
  • 5. استراتيجية تحليل وجهات النظر.
  • 6. استراتيجية التكملة.
  • 7. استراتيجية التحليل الشبكي للعلاقات.

المرحلة الاربعة : ربط التعلم الجديد بالتعلم السابق :
وتبدأ في المناقشات والحوارات المفتوحة و الاسترسال في الأفكار من خلال ربط الافكار القديمة بالأفكار الجديدة 

المرحلة الخامسة : التأكيد على حدوث التعلم بواسطة :
  • 1. ربط التعلم بواسطة المختبر أو الأنشطة الورقية.
  • 2. استخلاص أهم الافكار المتشعبة ذات النتاج الابداعي وعرضها للفائدة منها 

المرحلة السادسة : مرحلة التغذية الراجعة : 
هي تعريف المتعلم بجوانب القوة والضعف لديه.


تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -