مربع البحث

تدني اعتبار الذات عند الأطفال

تدني اعتبار الذات عند الأطفال






إن كثيرا من مشكلات الطفولة المبكرة ينجم عن الشعور بانخفاض اعتبار الذات، فالشعور الذي يحمله الأطفال نحو أنفسهم هو أحد محددات السلوك بالغة الأهمية، وشعور الطفل بأنه بلا قيمة يجعله يفتقر إلى احترام الذات ويؤثر في دوافعه واتجاهاته وسلوكه، فهو ينظر إلى كل شيء بمنظار تشاؤمي.

إن الأطفال الذين يفتقرون إلى الثقة بالذات لا يكونون متفائلين حول نواتج جهودهم، فهم يشعرون بالعجز والنقص والتشاؤم ويفتقدون حماسهم بسرعه، وتبدو الأشياء بالنسبة لهم وكأنها تسير دائما بشكل خاطيء، وهم يستسلمون بسهولة وغالبا ما يشعرون بالخوف، ويصفون انفسهم بصفات مثل (سيء) و (عاجز)، ويتعاملون مع الإحباط والغضب بطريقة غير مناسبة، إذ يتوجهون بسلوك انتقامي نحو الآخرين أو نحو أنفسهم، ولسوء الحظ فإن سلوكهم يؤدي عادة إلى أن يحمل عنهم الآخرون فكرة سلبية كالتي يحملونها عن أنفسهم.

أسباب تدني اعتبار الذات عند الأطفال

1 - الممارسات الخاطئة في تنشئة الأطفال :

أ) الحماية الزائدة : إن أطفال الحماية الزائدة لا يتعلمون كيف يتعاملون مع المشكلات بأنفسهم، ولا يشعرون بالاستقلالية ولا يحترمون أحكامهم الخاصة، وغالبا ما يصبحون جبناء وخائفين من الوقوع في الأخطاء. وهؤلاء الأطفال يشعرون بأنهم مکشوفون، يسهل إيذاؤهم، غير قادرين على الدفاع عن أنفسهم، ويبدو بعضهم أحيانا وكأنهم واثقون من ذواتهم على نحو مبالغ فيه ومتكلفون، ولكن تحت هذه الواجهة هناك نقص أساسي في الثقة بالذات.

ب) الإهمال : عندما يهمل الآباء أطفالهم فإن هؤلاء الأطفال يتركون ليعتنوا بأنفسهم حسب طريقتهم، ومع أن بعضهم يمكن أن يصبح مستقلا ويكتسب احترام الذات من خلال استحسان الآخرين، إلا أن معظمهم يستجيبون بتقبل الانطباع غير جديرين بأن يعتني بهم ، فهم دونما عناية جسدية أو نفسية، والنتيجة المباشرة المعتادة لذلك فهي الشعور بعدم الجدارة، وهذا صحيح بخاصة أنه كلما زادات معرفة الكبار وفهمهم المشكلات الأطفال تحسن شعور الأطفال نحو أنفسهم.

ج) التسلط والعقاب : يضع بعض الآباء حول أنفسهم هالة من السيطرة التامة والحكم الطاغي، فهم يستخدمون طرقا تسلطية ويعاقبون بشدة، وتفتقر علاقاتهم مع أطفالهم للتفاعل الإيجابي والاحترام المتبادل، فيدرك الأطفال أنفسهم أنهم غير جديرين بالاعتبار، وأكثر الأوضاع سوءا هو عندما يكون الأب متسلطا مع ابنه وذا متطلبات عالية في آن واحد، لأن هذا النمط ينعدم فيه استخدام المكافآت والحوافز التي ترفع من اعتبار الذات.

د) النقد وعدم الاستحسان : يؤدي النبذ والنقد إلى شعور بعدم الجدارة، ويؤدي اللوم المستمر إلى تكون صورة للطفل عن ذاته بأنه طفل شقي، وغالبا ما يتصرف بناء على هذه الصورة فالأطفال الأشقياء يتصرفون بشكل سيء وهم بذلك يؤكدون الصورة لأنفسهم ويبرهنون لآبائهم أن التسمية كانت في مكانها، وكذلك فإن الأطفال الذين يخبرون بأنهم خرقي وتعوزهم البراعة فيشعرون بأنهم بلهاء فعلا ويتصرفون على هذا النحو ، وهؤلاء الأطفال تتم الإشارة دائما لفشلهم ولا يعطون أية تغذية مرتدة ( Feed-back ) إيجابية.




2 - التقليد : إن الآباء الذين يشعرون بضعف في اعتبارهم لذواتهم يقدمون نماذج غالبا ما يقلدها الأطفال، فهم يعاملون أطفالهم بعدم الاحترام نفسه الذي يشعرون به نحو أنفسهم، ويشعر الأطفال أن عدم اعتبار الإنسان لنفسه أمر طبيعي، وهم يقلدون تعليقات والديهم بأن الآخرين أكثر نجاحا، والجو الذي يكبر فيه هؤلاء الأطفال لا يتضمن مشاعر إيجابية نحو الذات، والآباء الذين يحرصون على بذل جهدهم غالبا ما يكون لديهم أطفال يتصرفون بالطريقة نفسها.

3 - الاختلاف والإعاقة : إن الذين يبدون مختلفين اختلافا كبيرا عن الآخرين يشعرون عادة بانخفاض في اعتبار الذات، فهم يشعرون مثلا، بأنهم قبيحون، أو قصار، أو طوال القامة، أو أغبياء، أو مختلفون بطريقة ما شعورا بالغضب نحو أنفسهم بسبب اختلافهم عن الآخرين وشعورا بالكراهية للآخرين لأنهم يرون هذا الاختلاف أو يشيرون إليه، وتظهر الخبرات السلبية لديهم نتيجة سعيهم للحصول على تقبل الآخرين أو إعجابهم دونما نجاح، ويحدث النمط نفسه من الاستجابات لدى الأطفال المعاقين، ولكن بصورة غالبا ما تكون أشد، إذ إن البرهان المادي على وجود الاختلاف أو عدم السوية قائم دائما، وهكذا يشعر الطفل بعدم القيمة ويتعزز هذا الشعور لديه، لسوء الحظ، بالحماقات السلبية والتعليقات القاسية.

4 - المعتقدات غير المنطقية المتعلمة : إن البيت هو المصدر الرئيس للمعتقدات غير المنطقية مقارنة مع المدرسة أو المجتمع المحلي، وهذه المعتقدات تؤدي إلى أشكال متعددة من سلوك هزيمة الذات، لقد وضعت اللامنطقية على نحو منفصل بسبب ما تحمله من قوة استمرارية، وتنشأ المعتقدات اللامنطقية من ممارسات التنشئة الاجتماعية الخاطئة المشروحة سابقا، ومن التقليد والشعور بالاختلاف عن الآخرين، فالأطفال يفكرون أنفسهم بجمل مثل :"لا أستطيع أن أفعل شيئا بالشكل الصحيح" أو" الأمور تعاكسني باستمرار" أو" لابد من أنني لا أستطيع أن أفعل ذلك" ...إلخ.

الوقاية من تدني اعتبار الذات عند الأطفال

1 - مساعدة الطفل على أن يفكر بمنطقية وأن يفهم ذاته : ينبغي أن ينشأ الأطفال في جو عقلاني يتعلمون فيه أن يفكروا تفكيرا منطقيا حالما تصبح لديهم القدرة على ذلك، وأي تعميم زائد ينبغي التحرر منه في وقت مبكر، فقول الطفل مثلا: "لقد فشلت مرة وينبغي ألا أحاول ثانية" هو من أفكار الأطفال اللامنطقية، وكذلك إذا صرخ أحد عليك فهذا لا يعني أنك شخص لا قيمة له أو شخص (سيء)، وينبغي أن يوضح للأطفال أن سلوكهم قد يكون أحيانا غير مناسب، أو أن الكبار قد يكونون أحيانا بمزاج متهيج يجعلهم يتصرفون مع الآخرين بشكل غير مناسب، وينبغي أن يعلم الأطفال أن اعتبار الذات ليس ثابتا، وأن المشاعر الجيدة والسيئة هي مشاعر طبيعية متوقعة، وإذا أعرت اهتماما لتدريب الطفل على التفكير المنطقي، فسوف تدرك أن قدرته على الفهم هي أعلى مما كنت تتوقع.

ويمكن أن تدور مناقشات الأسرة حول فكرة أن قيمة الذات لا تعتمد على مدى جودة أداء الفرد عملا معينا ويستطيع الناس أن يعيشوا بسعادة ساعين لتحقيق أهداف محدودة ذات معنى بالنسبة لهم، دون أن يشعروا بعدم القيمة نتيجة عدم وصولهم إلى أهداف بالغة العلو، إن الشعور ب:" إنني على ما يرام" هو شعور طيب يمكن الوصول إليه بأن يعيش الفرد حياته اليومية بطريقة محترمة محققا إنجازات بسيطة، ولكن يجب تجنب اعتبار الفوز المقياس الوحيد للنجاح، فقد تحتاج للعمل ضد النظام الموجه بحيث يكرم عدد قليل من الفائزين ويعامل معظم الأفراد كخاسرين، لأن الأطفال ينشأون في مثل هذا النظام الموجه وهم يشعرون بأن الفوز هو الطريقة الوحيدة لإرضاء الراشدين وإرضاء أنفسهم.

2- تشجيع الكفاءة والاستقلال والاستمتاع بالعمل : هناك طرق متعددة لإعداد الأطفال للتكيف مع بيئتهم، وتعني الكفاءة الحقيقة في مستوى مناسب للعمر أن الأطفال يمارسون مهارتهم ويتعلمون وينمون ويشعرون بالأمن في هذه العملية ، إن الحماية الزائدة وعدم الحماية مؤذيان للطفل. وعندما يواجه طفلك مشكلة أو أزمة، فإن عليك أن تشجعه على أن يستعمل عقله في معالجته، ولا تقدم له المساعدة إلا إذا احتاج إليها.

وينبغي أن تستخدم مشاجرات الإخوة ومجادلاتهم كأساس للمناقشة حول طرق أفضل للتعامل مع بعضهم البعض، وأن يطلب من الأطفال أن يسهموا في طرح الحلول البديلة للمشكلة، وعلى الآباء امتداح الأفكار والتصرفات الأفضل، وتجنب العقبات بقدر الإمكان.

3 - تزويد الطفل بالدفء والتقبل : ان اعتبار الذات المرتفع تعزز على نحو مباشر عندما يشعر الأطفال بأنهم متقبلون، ومن الضروري فرض حدود واضحة ومحددة للطفل فالتساهل ليس مرادفا للدفء، والأطفال يشعرون بالجدارة عندما يحبهم الآباء في محيط آمن وواضح الحدود، وينمون من خلال الثقة والتشجيع وليس اللوم، فإذا حصل الطفل على نتائج مدرسية سيئة أو فشل، فإن الإتجاه الذي تحمله نحو ذلك هو أمر بالغ الأهمية، والدعم العاطفي ضروري لأن الطفل يحتاج إلى الشعور بأنك إلى جانبه بدلا من أن تكون مصدرا آخر للنبذ.

ومن جهة أخرى يقلل كثير من الآباء من أهمية التأثير السلبي لكثرة سماع الأطفال لنقد الآخرين، مع أن نقد أو تحقير مهنة أو عرق أو مذهب يطور لدى الأطفال مشاعر سلبية، أما ما يساعد في تكوين شعور عام بالتقبل للذات وللغير فهو التحدث بصورة إيجابية عن الآخرين.

علاج تدني اعتبار الذات عند الأطفال

1 - التركيز المكثف على الخصائص الإيجابية : يتطلب إحداث تغيير في اعتبار الذات المنخفض التركيز المكثف على الخصائص الإيجابية للطفل، لأن أي جانب قوة أو إنجاز ينبغي إبرازه وتشجيع ، وكبداية مناسبة يمكن الطلب من الأطفال أن يعدوا قائمة بمصادر القوة لديهم، فهذه القائمة ستكون مفيدة، وهي تماثل في فائدتها تلك القائمة التي تعدها المؤسسات لجرد أنواع البضائع المتوافرة لديها، ولتتخذ الخطوات المناسبة تبعا لذلك، ويمكن للأطفال أن يضعوا قائمة بالجوانب الإيجابية لديهم وبالمهارات وأنواع الجهود التي يبذلونها، مما يمثل تاكيدا ملموسا على الإيجابيات بدلا من تركيز الانتباه على السلبيات .

وعند مناقشة هذه القوائم أو عند التحدث مع الطفل ينبغي التوسع في تناول جوانب القوة، فسؤال الطفل عن مشاعره والإصغاء الجيد إليه يعطيه انطباعا بأنه شخص مهم، والحديث للطفل عن مشاعرك نحوه يعطيه انطباعا بأنه مهم بالنسبة لك، ويؤدي التركيز الإيجابي إلى شعور بالقرب من الأبوين يعمل كمضاد لمشاعر الوحدة وعدم الأهمية.

وينبغي الإكثار من الاستحسان والانتباه والتقدير والامتداح، فالمعلومات المرتدة الإيجابية (positive feedback ) التي تقدم في كل مناسبة تحسن الشعور نحو الذات، والتقليل من شأن الطفل ينبغي تجنبه بأي ثمن، لأن التهكم والسخرية لا يؤديان إلى نمو اعتبار الذات.

2- زود الطفل بخبرات بناءة : عندما يكون الأطفال قد طوروا اعتبار ذات منخفض فإن من الضروري أن تصبح مخططا رئيسا لتزويدهم بخبرات تعيد بناء ثقتهم بذاتهم، وتجد فعاليات مختلفة وتستخدم طرقا مؤثرة لكي تضمن مشاركة الطفل. وقد يكون من الضروري في البداية أن تستخدم مكافآت ذات معنى لدى الطفل، لأنه قد لا يكون راغبا في المشاركة بأي شيء. وفرق الكشافة والموسيقى ونوادي الهوايات والرياضة وغيرها من النشاطات من الفعاليات التي يمكن أن تؤدي إلى رفع الروح المعنوية..

وقد يحتاج ضمان تقديم خبرات ناجحة إلى كثير من التخطيط الدقيق، إلا أنها جديرة بذلك، فيجب أن يشعر الأطفال بالكفاءة والإنجاز أثناء أدائهم لفعالية معينة، ومن الإرشادات المفيدة التأكد من أن قائد المجموعة حساس لضرورة إشراك كل فرد حسب مستواه. ومن الطرق الفعالة لتحسين اعتبار الذات طريقة التمثيل الدرامي التي يمكن أن تتم بلعب الأدوار في البيت، أو أن يكون الطفل عضوا في مجموعة رسمية للتمثيل بالمدرسة ..

وقد أظهرت نتائج البحوث أن المشاركة في التمثيل وإعطاء معلومات مرتدة عن طريق التصوير (video feedback) قد أدت إلى زيادة اعتبار الذات لدى الأطفال في عمر (7) سنوات ، فقد شاهدوا أنفسهم على شاشة التليفزيون وهم يقومون بمهام متعددة، ويمكنك أن تفكر بالحصول على دعم التأمين المعدات أو الفنيين اللازمين لمثل هذا المشروع من مصادر في المدرسة أوالمجتمع المحلي، وكثير من المدارس يتوافر لديها معلمون وأجهزة تليفزيون ومعدات للتصوير، لذا فقد يكون من السهل نسبيا ترتيب تسجيل نشاطات الأطفال أو تمثيلياتهم وعرضها بعد ذلك على مجموعة من الآباء والأطفال، والحقيقة هي أن اكتشاف الفرد أنه موضع الاهتمام الإيجابي إنما هو أمر بالغ القيمة.

3- استخدام المكافآت والتعاقدات : لكي تكون جهودك في تغيير المشاعر السلبية أكثر فاعلية، اعمل على تحليل ما يجده الطفل معزا بالنسبة له، وعندما تحدد ما الذي يجده الأطفال معزا قم معهم بتحديد الأهداف المطلوبة ثم كافيء الجهود التي يبذلها الأطفال تبعا لذلك، أما موضوع عقد الاتفاقية مع الطفل فقد سبقت مناقشته في بداية الكتاب بشكل تفصيلي، والمبدأ الأساسي هو أن الوفاء بالالتزامات يعد خبرة مهمة ومعززة، والوصول إلى الأهداف المتفق عليها يؤدي إلى الحصول على مكافآت قيمة ويؤدي في الوقت نفسه إلى الإحساس بالجدارة الشخصية، وهذا الشعور هو الذي يحتاجه الطفل بشدة، ويمكن أن تتراوح التعاقدات بين تنظيف غرفته وعمل بعض الواجبات المنزلية لفترة محددة من الوقت في كل يوم، ويمكن للآباء أن يوقعوا مع أطفالهم اتفاقيات تتضمن مطالبة الأطفال بعدم استخدام تعليقات سالبة في التحدث عن الذات.
تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -