مربع البحث

ماهي العوامل الخمسة الكبرى للشخصية

ماهي العوامل الخمسة الكبرى للشخصية





تعد نظريات السمات واحدة من أهم نظريات الشخصيّة، و التي تقوم على افتراض أساسي مفاده أنَ جميع الناس لديهم قابليات شاملة للاستجابة بطريقة معينة، وهذه القابليات تدعى السمات و التي تشير بالدرجة الأولى إلى الفروق الفردية في المجالين الانفعالي والاجتماعي، إضافة إلى افتراض آخر وهو تكّون الشخصيّة من عدد من السمات المستقرة التي تكشف ميل الفرد للاستجابة بطرق متسقة في المواقف المختلفة التي يمر بها في حياته اليومية.

و يعد نموذج العوامل الخمسة الكبرى للشخصيّة واحداً من أهم النماذج التي تتبنى مفاهيم نظرية السمات، و على الرغم من ظهوره بمسميات متنوعة بداية من ثلاثينيات القرن الماضي، إلا أن الفضل في ظهوره يعود إلى كل من كوستا و ماكري (McCrae & Costa,1980) اللذين اعتمدا في وضعه على نتائج عدد كبير من البحوث العملية سواء تلك التي قاما بها، أو قام بها علماء آخرون، بالإضافة إلى الجوانب المنطقية.

و قد لاقى هذا النموذج استحسان العلماء، و تم استخدامه من قبل عدد كبير من الباحثين وعلى نطاق واسع حول العالم، و أصبح من أشهر النماذج في الوقت الراهن التي يتم الاعتماد عليها في دراسة الشخصيّة.

وفي وقت لاحق من تسعينيات القرن الماضي تنبه كلاً من كوستا و ماكري إلى ضرورة عدم الاكتفاء بالنموذج، و القيام بوضع نظرية متكاملة في الشخصيّة قادرة على وصف وتفسير، و التنبؤ بالسلوك الإنساني.

و ظهرت النسخة الأولى من هذه النظرية (FFT,1996) وتلتها نسختان في عامي (1999 - 2003) وفي النسخ الثلاث كان التركيز منصباً على العوامل الخمسة الكبرى للشخصيّة.

الجذور التاريخية لنموذج العوامل الخمسة الكبرى

تمتد الجذور التاريخية لنموذج العوامل الخمسة الكبرى إلى الثلاثينيات من القرن الماضي، و تحديداً الدراسات المتعلقة بالمنحى النفسي اللغوي المعجمي Psycholexical . ويعد مكدوجل (McDougall, 1932) من أوائل من اقترحوا بأن الشخصيّة يمكن تحليلها إلى خمسة عوامل متمايزة و واسعة و قابلة للانفصال وهي:
  1. Intellect الفهم أو الفكر 
  2. Character الشخصيّة
  3. Temperament المزاج
  4. Disposition النزعات
  5. Temper الطبع - الخلق

بعدها جاء ثيرستون (Thurston,1934) ليشير إلى وجود خمسة عوامل أساسية مستقلة من خلال تحليله لقائمة مكونة من 60 ستين سمة.

وفي عام (1936) برزت دراسة بعنوان "أسماء السمات: دراسة نفسية معجمية" قام بها كل من أولبورت و أودبيرت (Allport & Odbert) اعتماداً على معجم وبستر Webster طبعة عام (1925) حيث صنفت السمات إلى أربعة أصناف و ذلك على أساس قدرتها التمييزية بين الأفراد) 

ثم قام كاتل (Cattell,1943) خلال الفترة الممتدة بين 1945-1943 م بمراجعة قائمة أولبورت – أودبيرت و بعد عدة مراحل توصل كاتل عن طريق التحليل العاملي إلى 12 عاملاً أساسياً في دراسته التي استخدمت مقاييس تقدير السمات، أما في دراساته التي استخدمت الاستخبارات فقد توصل إلى (61) عاملاً أساسيا (الانطلاق، الذكاء ، قوة الأنا، السيطرة، الاستثارة، قوة الأنا الأعلى ، المغامرة، الطراروة، التوجس والارتياب ،الاستقلال، الدهاء، الاستهداف للذنب، التحرر، الاكتفاء الذاتي، التحكم الذاتي في العواطف، ضغط الدوافع أو التوتر) 

وبعد ذلك توصل فيسك (Fiske,1949) إلى خمسة عوامل للشخصيّة استخرجها عن طريق التحليل العاملي لقائمة كاتل. 

بعد ذلك قام نورمان (Norman,1967) بوضع قائمة لسمات، وعن طريق التحليل العاملي لتلك القائمة توصل إلى خمسة عوامل رئيسية للشخصيّة هي:
  • Extraversion الانبساط
  • Agreeableness الطيبة
  • Conscientiousness يقظة الضمير
  • الثبات والاتزان الانفعالي Emotional stability
  • Culture الثقافة

ثم أجرى جولدبيرج (Goldberg,1981) دراسة، و استطاع بواسطة طرق مختلفة من التحليل العاملي القيام بعزل ما يقارب ثلاثة عشر عاملاً حيث كان تشكيل وترتيب العوامل الخمسة الأولى هو نفس العوامل التي توصل إليها نورمان سابقاً، و أطلق على هذه العوامل اسم العوامل الخمسة الكبرى، حيث أكدّ على أنّ كل عامل مستقل عن العوامل الأخرى، و أنَ كل عامل يضم مجموعة كبيرة ومتنوعة من السمات.

في عام (1980) قام كلاً من كوستا و ماكري بدراسات عديدة بغرض التأكد من وجود العوامل الخمسة الكبرى للشخصيّة ، وانصب اهتمامهما في البدء على بعدي (الانبساط و العصابية) اللذين أكد عليهما آيزنك ، بعدها قاما بتحليل العوامل الستة عشر لكاتل و توصلا إلى استخراج ثلاثة عوامل كبرى للشخصيّة (الانبساط، والعصابية ، والانفتاح على الخبرة) وهذا ما ساعدهما في بناء قائمة الشخصيّة (NEO Personality Inventory) لقياس العوامل التي توصلا إليها سابقاً.

وقام كوستا وماكري في عام (1985) بتطوير قائمة من الصفات التي تقيس العوامل الخمسة الكبرى للشخصيّة و المشتقة أساساً من قائمة جولدبيرج (1983) للصفات ثنائية القطب، حيث تضمنت القائمة الجديدة 80 صفة تم من خلالها استخراج العوامل الخمسة الكبرى، وذلك من خلال التقدير الذاتي و تقديرات

نشر كوستا وماكري بعد ذلك قائمة العوامل الخمسة الكبرى للشخصيّة NEO-FEI 5 في صورتها الانكليزية عام (1981)، ثم صدرت الصيغة الثانية للقائمة نفسها عام (1992)

وفي وقت لاحق(1996 - 1999 - 2003) قام كلاً من كوستا و ماكري بوضع نظرية متكاملة في الشخصيّة بالاعتماد على نموذج العوامل الخمسة الكبرى للشخصيّة.

نظرية العوامل الخمسة للشخصيةّ لكوستا وماكري (FFT):

(Five-Factor Theory of Personality)
تتكون الشخصيّة وفق كوستا و ماكري من مجموعة من المكونات و تنقسم هذه المكونات إلى مكونات مركزية و أخرى محيطية، و فيما يلي عرض لهذه المكونات :
أ- المكونات المركزية : (Core components of personality) تتضمن المكونات المركزية ما يلي : 
  • النزعات الأساسية
  • التعديلات أو التكيفات الشخصيّة
  • مفهوم الذات
ب- المكونات المحيطية : (Peripheral Components) تتألف المكونات المحيطية مما يلي :
  • الأسس البيولوجية
  • سيرة الحياة الموضوعية
  • المؤثرات الخارجية

يعرّف كوستا وماكري السمات بداية بأنّها " أبعاد للفروق الفردية في الميل إلى الكشف عن الأنماط المتسقة للأفكار والمشاعر والأفعال."(Costa & McCrae,1998,103) وقد أكد كل من كوستا و ماكري أنّ سمات الشخصيّة هذه هي ثنائية القطب، وتتبع توزيع منحنى غاوس. و قد تم التوصل إلى هذه العوامل بناءً على جوانب منطقية و إحصائية معاً، و تضم العوامل الخمسة الكبرى للشخصيّة السمات التالية :
  • Neuroticism العصابية
  • Extraversion الانبساط
  • Openness to experience الانفتاح على الخبرة
  • Agreeableness الطيبة
  • Conscientiousness  يقظة الضمير


تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -