مربع البحث

مفهوم الأساليب المعرفية

مفهوم الأساليب المعرفية





تشير الأساليب المعرفية إلى الأساليب والطرائق المفضلة من الأفراد لمعالجة المعلومات، لتصف النمط التقليدي لتفكير الفرد وإدراكه وطرائق تصرفه في مواقف معينة، ليصف الأسلوب عدداً من الأنشطة والسلوك والخصائص الفردية التي تظهر بشكل ثابت لمدة من الزمن، ومع زيادة وعي الفرد بأسلوبه ،فإنه يتوقع أن يؤدي إلى تحسين أدائه وتشكيل حس ذاتي لا يمكن للفرد أن يتجاهله عند التعامل مع المواقف المختلفة، لذلك ترجم مصطلح (Style) في اللغة العربية بـ الأسلوب أو النمط .

علماً بأن مفهوم الأسلوب مرتبط أكثر بدراسات علم النفس المعرفي إذ يرتبط الأسلوب المعرفي بعمليات الإدراك والتذكر والتخيل وحل المشكلات واتخاذ القرارات ، بينما يرتبط مفهوم النمط بدراسات أنماط الشخصية كالانطواء والانبساط والأنماط الجسدية ، ويعود تاريخ مفهوم الأساليب المعرفية إلى وليم جيمس، عندما أكد أهمية دراسة الفروق الفردية من خلال الأساليب المختلفة التي يتبناها الأفراد كما أشار Allport عام 1937 الى وجود فروق في عادات الأفراد في مواقف التذكر والإدراك واتخاذ القرار وحل المشكلات، وخلال العقود الأخيرة، حدد العلماء العديد من هذه الأساليب ..

إذ أشار ميسك (Messick) الى وجود نحو 19 أسلوباً معرفياً مختلفاً، ويؤكد أن جذور مفهوم الأساليب المعرفية تنحدر من أربعة مصادر في دراسات علم النفس المعرفي هي :
  1. تطور مفهوم الإدراك على وفق نظرية الجشتالت إذ تنظر إلى ادراك المثيرات بطريقة كلية غير قابلة للتجزئة.
  2. الطريقة التي يتكيف من خلالها الفرد مع المثيرات البيئية بواسطة الضبط المعرفي والعمليات المعرفية مما يفرض اسلوباَ محدداَ في التعامل مع مثيرات البيئة المختلفة.
  3. الصور العقلية والذهنية المفضلة لدى الإف ارد خلال عمليات معالجة المعلومات، إذ تعمل هذه الصور على توجيه نشاط الفرد المعرفي.
  4. دراسة مكونات الشخصية ودرجة الترابط بين هذه المكونات مؤكدة التوجه بأن عمليات التعلم مرتبطة بمكونات الشخصية مما يعني أن تفاعل هذه المكونات يحدد بأسلوب التعامل مع مواقف التعلم الجديدة .

إن الفرد لا يختار الأسلوب المفضل من بين أساليب عدة ولا يستطيع تغييرها بسهولة على وفق الموقف، لأنها ثابتة لمدد زمنية طويلة وتعمل على توجيه السلوك في المواقف جميعها كتوجيه عام.



مكونات الأساليب المعرفية 

يتألف الأسلوب المعرفي من ثلاثة مكونات  يتحدد من خلالها الأسلوب المعرفي للفرد :
1.المكون الانفعالي : ويتعلق بالمشاعر التي تصاحب  الفرد عند تعامله مع المواقف المختلفة. 
2.المكون السلوكي : ويتعلق بالسلوكيات التي تصاحب الأسلوب المعرفي أو التي تنتج عنه. 
3.المكون المعرفي :  ويتعلق بمعرفة الفرد ووعيه بأسلوبه المعرفي. 
 

علاقة الأساليب المعرفية ببعض المتغيرات  

علاقة الأساليب المعرفية بدارسة الشخصية : تؤكد الدراسات أن الأساليب المعرفية تلعب دواًر هاماً في دراسة الشخصية وتميزها وتفردها. فالأساليب المعرفية قادرة على تغيير الكثير من جوانب الشخصية المعرفية والاجتماعية والانفعالية مما يعطيها القدرة على أن تؤدي دوراً بارزاً في تنظيم بيئة الفرد وسلوكه كموجه لأسلوب الفرد في التعامل مع مواقف الحياة المختلفة، وتنظر الأساليب المعرفية إلى الشخصية بطريقة شمولية وكلية إذ لا تعمل على تجزئة المكونات المعرفية عن  المكونات الأخرى كالمكونات الانفعالية والاجتماعية والدافعية عن الشخصية ويعد - وتكن وزملاؤه - الأسلوب المعرفي عاملاً أو بعداً من أبعاد الشخصية إذ ينطوي على المجالات المعرفية والوجدانية التي تشكل مجالات مهمة في الشخصية. 

علاقة الأساليب المعرفية بدراسة الذكاء والقدرات : تختلف الأساليب المعرفية عن الذكاء إذ أن الأساليب المعرفية تهتم بأسلوب أو شكل النشاط المعرفي الذي يؤدي إلى سلوك ما دون الاهتمام بمحتواه ، بينما يهتم الذكاء  بمستوى الأداء أو المهارة اذ ان الذكاء العالي يرتبط بمستوى أداء عال، فالذكاء المنخفض يرتبط بمستوى أداء منخفض، اما القدرات فتشير الى درجة انتفاع الفرد من التدريب اللاحق كعامل تنبؤي بأداء الفرد ودقة نشاطه المعرفي ..

ويميز ميسك (Messick) بين الأساليب المعرفية والقدرات العقلية  في الجوانب التالية :  
  • تشير القدرات العقلية الى محتوى المعلومات ومكونات العمليات العقلية في أثناء تناولها ومعالجتها بينما تشير الأساليب المعرفية الى طريقة التوصل الى المعرفة. 
  • ترتبط القدرات العقلية بمجالات محددة كالقدرات العددية والرياضية واللفظية وغيرها، بينما تنعكس الأساليب المعرفية في تأثيرها على أشكال القدرات جميعها فضلاَ عن السلوكيات الانفعالية والاجتماعية في دراسة الشخصية. 
  • تقاس القدرات من خلال اقصى مستوى للأداء يستطيع الفرد تحقيقه اختبارات الذكاء بينما يتم قياس الأساليب المعرفية من خلال شكل الاداء أو كيفيته في المواقف المختلفة اختبارات الأشكال المتضمنة.
  • تمتاز القدرات بأنها أحادية القطب من نهاية صغرى الى نهاية عظمى بينما تعد غالبية الأساليب المعرفية ثنائية القطب (طرفين متناقضين).

خصائص الأساليب المعرفية

هنالك عدد من الخصائص التي تتميز بها الأساليب المعرفية التي تتمثل بأنها : 
  1. ترتبط بأشكال النشاط المعرفي وليس بالمحتوى المعرفي بحد ذاته، فهي تعكس الفروق بين الأفرد في أسلوب اختبار العمليات المعرفية وتنفيذها مثل الانتباه والإد ارك والتفكير وحل المشكلات. 
  2. إن الأساليب المعرفية لها صفة العمومية بحيث تتخطى الحدود الفاصلة بين جانبي الشخصية كما أنها تصلح لقياس الجوانب غير المعرفية ولا تتأثر بالعوامل الثقافية والمؤثرة في القياس . 
  3. يمكن قياسها بوسائل غير لفظية مثل الأشكال والصور والأفعال الحركية وهذا من شأنه أن يزيل العديد من الصعوبات التي تقف أمام استخدام المقاييس اللفظية، مثل اختلاف المستوى التعليمي والثقافي للأفراد. 
  4. تتصف بالثبات النسبي، اذ تمتاز بنوع من الاستقرار مع الزمن، وهذا يسهل عملية التنبؤ بسلوك الفرد حيال المواقف الإدراكية والاجتماعية، وهو لا يعني بالضرورة أنها ثابتة على نحو مطلق، إذ يمكن تعديلها أو إحداث تغيير فيها في ظل ظروف معينة. 
  5. تمثل أبعاداَ ثنائية القطب (Bipolar) إذ ليس لها بداية صغرى وأخرى كبرى ،فهي غير محددة في بداية أو نهاية كما هو الحال في القدرات العقلية كالذكاء انما تمثل قطبين كل منهما نقيض للآخر وله خصائصه المميزة وبذلك فهي ترتبط بالأحكام القيمية (Value Judgment) وليس بالمقادير الكمية، كما هو الحال في بعض سمات الشخصية الأخر. 

تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -