مربع البحث

مرض الزهايمر




يعد مرض الزهايمر من أنواع الخرف الأكثر شيوعا، وهو من الاضطرابات التي تصيب الدماغ وتؤثر في مسار الحياة اليومية من خلال التعرض لفقدان الذاكرة بالإضافة إلى التغيرات في الوظائف الإدراكية للدماغ.

يصيب الزهايمر عادة كبار السن، ولكنه قد يحدث في سن مبكرة نسبيا.ويمثل الخرف مجموعة من الأعراض التي تتضمن فقدان الذاكرة، وتغير في الشخصية، وتراجع في الوظائف الإدراكية التي تنجم عادة عن مرض ما أوصدمة على الدماغ، بحيث تكون هذه التغيرات خارجة عن نطاق العلامات المعتادة للتقدم في السن، لأنها شديدة جدا لدرجة تؤثر سلبا على ممارسة الحياة اليومية بشكل طبيعي


أعراض مرض الزهايمر

هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى الإصابة بمرض الزهايمر من أهمها :
فقدان الذاكرة الذي يؤثر على ممارسة الحياة بشكل طبيعي 
يتمثل ذلك في نسيان المعلومات التي تم الحصول عليها مؤخرا، بالإضافة إلى نسيان المواعيد، وطرح بعض الأسئلة مرارا وتكرارا.

عدم القدرة على التخطيط وحل المشكلات 
يتمثل ذلك في عدم القدرة على التركيز لفترات طويلة في القيام بالأمور كما كان الشخص قادرا على القيام بها في السابق، وعدم القدرة على اتباع خطة معينة أو العمل بالأرقام. 

عدم القدرة على إكمال المهام في المنزل أو العمل 
يجد مريض الزهايمر صعوبة في القدرة على إكمال المهام اليومية، فقد يصعب عليه القيادة لمكان محدد أو إدارة المصروف اليومي.

التشوش والارتباك فيما يتعلق بالزمان أو المكان 
قد يفقد مريض الزهايمر القدرة على معرفة الزمان أو في أي موسم من السنة يعيش، وقد ينسى المكان الموجود فيه وكيف أتى إليه.  

تغير ملحوظ في المزاج والشخصية 
قد يشعر المصاب بالزهايمر بالإحباط والارتباك والقلق والخوف والشك في كل ما يحدث حوله، مما يؤدي إلى تغير في طريقة تعامله مع من حوله.


إحصائيات عن الزهايمر والخرف

فيما يلي بعض الإحصائيات التي تبين مدى انتشار الزهايمر والخرف في العالم، ومدى تأثيرها على العالم :
يوجد أكثر من 55 مليون شخص مصاب بالخرف حول العالم. ويعتقد أن عدد المصابين بالخرف سيصل إلى 139 مليون شخص بحلول عام  2050 . 

يصاب شخص واحد بالخرف كل 3 ثواني. 

يبلغ العبء الاقتصادي للخرف حوالي 1,3 تريليون دولار سنويا، وسيتضاعف هذا العبء بحلول عام 2030. 

يعتقد 62% من مختصين الرعاية الصحية أن الخرف جزء طبيعي من التقدم بالسن، وهذا اعتقاد خاطئ

يعتقد 25% من الأشخاص أن الوقاية من الخرف غير ممكنة. 

يشعر 80% من الأشخاص بالقلق من الإصابة بالخرف في المستقبل ، ولا يفصح 35% ممن يرعون مصابين بالخرف حقيقة إصابة المقربين منهم بهذا الاضطراب.

يذكر أكثر من نصف من يرعون مصابا بالخرف أن رعاية المصاب تؤثر في صحتهم بالرغم من مشاعرهم الإيجابية اتجاه رعاية المصاب.

مسببات الزهايمر والخرف

هناك بعض الحالات التي تزيد لديها فرص الإصابة بالخرف بسبب العوامل التالية :
  • الحالات الصحية التي تؤثر في خلايا الدماغ والتواصل فيما بينها، كالإصابة بالزهايمر، أو شلل الرعاش.
  • الإصابة ببعض الحالات مثل السكتة الدماغية والتي تعيق تدفق الأكسجين إلى الدماغ ما يحرمه من العناصر الغذائية المهمة، والذي يحدث بسبب ارتفاع ضغط الدم، أو التدخين.
  • ضعف التغذية والجفاف وسوء استخدام العقاقير والمعاناة من نقص في بعض أنواع الفيتامينات.
  • التعرض لصدمة أو إصابات متكررة في الدماغ، ويعتمد التأثير على المهارات الإدراكية والذاكرة علي موضع الإصابة في الدماغ.
  • التعرض للعدوى أو للأمراض التي تؤثر في الجهاز العصبي المركزي بما في ذلك التهاب الكبد الوبائي، أو مشاكل الكبد والكلى.


عوامل تزيد فرص الإصابة بالزهايمر

عوامل الخطر
تلعب العديد من العوامل دورا مهما في زيادة خطر الإصابة بالزهايمر مع التقدم في السن، أهمها :
  1. التقدم في العمر : يعد الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عام أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
  2. نمط الحياة اليومية : يساهم عدم ممارسة التمارين الرياضية وعدم اتباع نظام غذائي صحي والتدخين في زيادة فرص الإصابة بالزهايمر.
  3. تاريخ العائلة في الإصابة بالمرض : يعد الأشخاص الذين سبق وعانى آبائهم أو أحد أقربائهم من الزهايمر أكثر عرضة للإصابة به هم أيضا.
  4. التعرض لإصابة في الرأس : يؤدي التعرض لصدمة على الرأس إلى التأثير على وظائف وخلايا الدماغ مما يزيد من فرص الإصابة بالزهايمر.
  5. الإصابة ببعض الأمراض : تزيد الإصابة بارتفاع ضغط الدم والكوليسترول من فرص الإصابة بالزهايمر مع التقدم في العمر إذا ما قام المصاب بها بالاعتناء بنفسه


كيف تقي نفسك من الزهايمر

يمكنك الوقاية من مرض الزهايمر باتباع العديد من الخطوات التي يمكن القيام بها في جوانب حياتك المختلفة من تناول الطعام وممارسة الرياضة والعادات اليومية المختلفة

اتباع حمية غذائية مناسبة
  • احرص على أن تكثر الأطعمة النباتية مثل الخضراوات والفواكه والبقوليات في نظامك الغذائي.
  • احرص على الحد من تناول الأطعمة المقلية والشيبس لاحتوائها على دهون مشبعة ودهون متحولة تؤثر في صحة الدماغ.
  • أكثر من تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين هـ مثل السبانخ والسمك.
  • لا يفترض بك تناول مكملات الحديد أو الفيتامينات المتعددة طالما لم يسمح لك الطبيب بذلك.
  • اختر المنتجات الخالية من الألمنيوم، مثل أواني الطبخ، ارتباط تأثير مادة الألمنيوم بالإصابة بالزهايمر على الرغم من أن هذا الأمر لا يزال قيد الدراسة.
  • احرص على إجراء فحص للتأكد من كمية فيتامين ب 12 فيه، واستشر الطبيب حول ضرورة تناول مكملات الفيتامين المذكور.

ممارسة التمارين الرياضية
  • يتوجب عليك وقاية رأسك من الإصابات أثناء ممارسة التمارين الرياضية فذلك يعد من أهم طرق الوقاية من الإصابة بالزهايمر.
  • مارس تمارين بناء العضلات لأنها تعزز قوة الدماغ وقدراته.
  • احرص على ممارسة التمارين الرياضية مثل المشي أو السباحة مدة نصف ساعة خمس مرات أسبوعيا على الأقل. 


التحفيز الذهني
  • احرص على إحداث تغيير على عاداتك اليومية بحيث تتيح لعقلك إيجاد طرق جديدة للتفكير
  • اختبر قدرتك على تذكر الأشياء، وابدأ بأشياء بسيطة كتذكر أسماء الدول وعواصمها، وحفظ بعض أبيات الشعر
  • تعلم شيئا جديدا باستمرار، كأن تتعلم لغة جديدة أو لغة الإشارة أو تقرأ صحيفة أو كتاب ما.
  • مارس بعض الألعاب الذهنية مثل الشطرنج والكلمات المتقاطعة لأنها تعد من أهم الطرق التي تعمل على تمرين الدماغ.
  • حاول أن تتساءل عن الأشياء من حولك باستمرار وتفكر فيها وبأدق تفاصيلها.


نصائح للتعامل مع مرض الزهايمر

  • احرص على اتباع نظام غذائي صحي : أكثر من تناول الخضراوات والفواكه بالإضافة إلى الأطعمة التي تحتوي على أوميجا 3 مثل السمك وابتعد عن تناول الدهون المشبعة والمتحولة الموجودة في الأطعمة المقلية.
  • مارس التمارين الرياضية بانتظام : تحفز التمارين الرياضية من قدرة الدماغ على الحفاظ الذاكرة بكل تفاصيلها بالإضافة إلى تكوين ذكريات جديدة، فمارس الرياضية لمدة لا تقل عن نصف ساعة يوميا.
  • مارس الأمور التي تحفز من عمل الدماغ : حاول أن تتعلم معلومات ومهارات جديدة حيث يمكنك تعلم لغة جديدة أو قراءة كتاب ما، كما يمكنك ممارسة الألعاب التي تتطلب الذكاء مثل الشطرنج.
  • احرص على النوم لعدد ساعات كافية : اتبع جدول معين للنوم حيث يتوجب عليك النوم ليلا لمدة لا تقل عن 7 ساعات كما لا ينصح بالنوم نهارا لفترات طويلة.
  • قلل من التعرض للتوتر : حاول أن تتعلم تقنيات الاسترخاء مثل ممارسة التأمل وأخذ أنفاس عميقة والقيام بالأمور التي تجلب لك السعادة.

دراسات عالمية عن الزهايمر والخرف

صحة القلب الجيدة في الخمسينات من العمر تقلل من الاصابة بالخرف 
ترتبط صحة القلب والأوعية الدموية الجيدة في سن الخمسين بتقليل خطر الإصابة بالخرف في وقت لاحق من العمر، وفقا لدراسة بريطانية جديدة للبالغين نشرت في مجلة BMJ. 
من أجل الدراسة قام الباحثون بدراسة بيانات صحة القلب والأوعية الدموية التي تم جمعها من 7989 من الرجال والنساء البريطانيين في سن 55، وتم تتبع أثر العوامل الاجتماعية و السلوكية والبيولوجية على الصحة على المدى الطويل. 
كان جميع المشاركين البالغ عددهم 7899 شخصا لا يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية والخرف في عمر 50 عاما. ولكن بعد فترة متابعة متوسطة بلغت 25 عاما، تم تسجيل 347 حالة إصابة بالخرف، كان متوسط العمر عند تشخيص الخرف 75عاما. 
بعد أن أخذ الباحثون العوامل المؤثرة المحتملة بعين الاعتبار، وجد الباحثون أن الالتزام بتوصيات الطبيب المتعلقة بصحة القلب والأوعية الدموية في منتصف العمر يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالخرف لاحقا في حياة الشخص.

الرياضة تحسن من اعتماد مرضى الخرف على أنفسهم 
أشارت دراسة سويدية إلى أن ممارسة مرضى الخرف للتمارين الرياضية يساعد على تحسين التوازن لديهم ويقلل من اعتمادهم على غيرهم. 
قام باحثون من جامعة أوميو بإجراء الدراسة على 186 شخص مصاب بالخرف تتجاوز أعمارهم 65 عام، تم تقسيمهم إلى قسمين بشكل عشوائي، حيث خضع القسم الأول إلى برنامج للتمارين الرياضية المكثفة من قبل معالجين فيزيائيين، حيث تضمن هذا البرنامج عدة تمارين لتقوية عضلات الساقين والتوازن والمشي، وهي التمارين المتمثلة في النشاطات اليومية المعتادة، وكانت لمدة 40 دقيقة لمرتين أو 3 مرات أسبوعيا على مدار 4 أشهر. في حين قام الأشخاص كثيري الجلوس في المجموعة الثانية بممارسات تحفيزية كالحوارات الجماعية والغناء والقراءة. وخضع جميع المشاركين للاختبار قبل وبعد هذه التجربة. 
بينت نتائج الدراسة بأن مجموعة الأشخاص الذين مارسوا التمارين الرياضية كانوا أقل اعتمادا على الحصول على المساعدة من الآخرين، كما أنه قد ظهر عليهم تحسن ملحوظ في القدرة على التوازن.


نظف أسنانك لتحمي نفسك من الخرف وأمراض القلب 
أظهرت دراسة بريطانية أن عدم الحفاظ على نظافة الأسنان يعزز من الإصابة بالخرف وأمراض القلب ويؤثر على جهاز المناعة. 
قام أحد الباحثين بعمل تجربة خاصة بقناة بي بي سي تتضمن عدم تنظيف الأسنان لمدة 15 يوما، ثم خضع لفحوصات من قبل متخصصين من جامعة بيرمنغهام
بينت نتائج التجربة أن عدم تنظيف الأسنان يؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة الذي يسبب الالتهاب في مختلف أعضاء الجسم ويؤثر على الدورة الدموية وبالتالي التسبب بالأمراض الأخرى مثل الخرف وأمراض القلب والسكري 

تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -