مربع البحث

مفهوم السلوك التكيفي

مفهوم السلوك التكيفي






تشير أدبيات التربية الخاصة إلى أن مفهوم السلوك التكيفي كان متداولا في القرن التاسع عشر ولكن تحت عناوين ومسميات عديدة أخرى مثل الكفاءة الاجتماعية Social Competende، والمعايير الاجتماعية Social Norms ، وتدريب المهارات Skills Training ، المقدرة على الكفاح من أجل النفس، والحياة والتكيف مع البيئة .

يعتبر مفهوم السلوك التكيفي (Adaptive Behavior) من المصطلحات الحديثة التي دخلت في ميدان التربية الخاصة ، حيث يعتبر الظهور الحقيقي لهذا المصطلح في ميدان التربية الخاصة في أواسط القرن العشرين من قبل دول (1953 ,Doll) وتريد جولد (1970 ,Tredgold) ومن بعده استخدمه هیبر (1959 ,Heber) ، ثم استخدمه جروسمان (1973 ,Grossman) وكذلك الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي (1993 ,1983 ,1973 ,AAMR) ، ثم القانون الأمريكي رقم 94 / 142 ليثبت مصطلح السلوك التكيفي في مجال التربية الخاصة واعتباره محكا ومعيارا أساسيا في تعريف الإعاقة العقلية إضافة إلى محك الذكاء والقدرة العقلية ، وبقي هذا المفهوم شائعا حتى الوقت الحاضر.

إن البدايات المنظمة لهذا المصطلح تعود إلى العلوم البيولوجية التي استخدمت مفهوم التكيف للدلالة على مدى قدرة الكائنات الحية على التكيف مع العوامل البيئية والطبيعية، حيث أن الكائنات الحية التي تستطيع البقاء والمحافظة على نوعها يجب أن تتاءم مع أخطار وصعوبات العالم الطبيعية ، وهو ما عبر عنه دارون بالانتحاب الطبيعي .

ولقد استمد علم النفس من علم البيولوجيا مفهوم الماءمة واستخدم مصطلح التكيف في علم النفس ، وكان علم النفس أكثر أهتماما بما يمكن تسميته بالبقاء السيكولوجي عن البقاء الفيزيقي وكما يضم علم البيولوجيا مفهوم المواءمة ، فإن السلوك الإنساني يفسر كلمة تكيف للمطالب والضغوط والمواقف ، وهذه المطالب عادة ما تكون اجتماعية أو نابعة من العلاقات المتبادلة بين الأفراد ، وتؤثر في التكوين النفسي والوظيفي للفرد، ويتضمن التكيف رد فعل الفرد للمطالب المحيطة به، ومن الممكن تصنيف هذه المطالب إلى مطالب خارجية ومطالب أخرى داخلية .

ومن الملاحظ وجود فرق بين مفهومي التوافق والتكيف ، حيث يشير التوافق إلى تغيرات في السلوك ، والتي تكون ضرورية حتى يتم الإشباع في إطار العلاقة المنسجمة مع البيئة. أما التكيف فهو أي تغيير يطرأ على نمط سلوك الفرد في محاولته تحقيق التوافق مع الموقف الجديد. وعلى هذا يرتبط التكيف بالجوانب الحسية والجسمية عند الكائن الحي بصورة أكبر في مواجهة المواقف.

ويستخدم مصطلح السلوك التكيفي في العلوم الاجتماعية للدلالة على مدى قدرة الفرد على التكيف مع العوامل والمتغيرات الاجتماعية كما ظهر هذا المصطلح في العلوم النفسية للدلالة على مدى قدرة الفرد على التكيف بالمعنی النفسي، والصحة النفسية، واعتبرت مظاهر التكيف النفسي دلالة على الصحة النفسية السوية . في حين اعتبرت مظاهر سوء التكيف النفسي دلالة على اضطرابات الشخصية في تكيفها مع الذات ومع الظروف والعوامل الاجتماعية والاقتصادية حيث اعتبرت الاضطرابات النفسية والأمراض النفسية والعقلية دلالة على سوء تكيف الفرد بالمعنى النفسي.

ويتضمن مفهوم السلوك التكيفي عددا من المظاهر أهمها: النضج الاجتماعي والتآزر البصري الحركي، القدرة على التعلم والمتمثلة في تعلم المهارات الأكاديمية اللازمة حسب المرحلة العمرية والنمائية، المهارات الاجتماعية المتمثلة في تعلم مهارات الحياة اليومية، والمهارات اللغوية ومهارات معرفة الأرقام والوقت والتعامل بالنقود وتحمل المسؤولية والتنشئة الاجتماعية.

وقد أدى ظهور هذا المفهوم إلى تغير جوهري في التعريف الحديث للإعاقة العقلية الذي أصبح لا ينظر إلى القدرات العقلية التي يتمتع بها الفرد كمعيار وحيد ، وانما إلى قدرة الفرد أيضا على الاستجابة للمتطلبات الاجتماعية المتوقعة منه مقارنة مع نظرائه من نفس الفئة العمرية ونفس الثقافة الموجودة في المجتمع . وبالتالي فإن التشخيص الشامل للإعاقة العقلية يجب أن يشمل اختبارات الذكاء لتحديد العمر العقلي ومن ثم نسبة الذكاء وكذلك السلوك التكيفي مما ينتج عنه تقييم يحمل معنى أكثر دقة وشمولية بالنسبة لمستوى الفرد في الأداء الوظيفي .

واعتبر العلماء مفهوم السلوك التكيفي متغيرا أساسيا في اعتبار الفرد معاق عقليا أم لا، وذلك من خلال قدرته على الاعتماد على ذاته وخاصة في مهارات الحياة اليومية وقدرته على الاستجابة للمتطلبات الاجتماعية ، وتم تأكيد ذلك المفهوم مع تنامي الانتقادات التي وجهت إلى مقاييس الذكاء التقليدية التي لا تفسر كيف يتصرف الفرد في المجتمع أو كيف يستجيب للمتطلبات الاجتماعية ، فالقدرة العقلية العالية لا تعني قدرة عالية على التكيف الاجتماعية والعكس صحيح.

تعريف السلوك التكيفي

تعريف هيبر : 1961 Heber

يرى هيبر أن السلوك التكيفي هو "كفاءة الفرد في التكيف للاحتياجات المادية والاجتماعية لبيئته، والتي قد تظهر في النضج والتعلم والتوافق الاجتماعي". وينظر هيبر إلى السلوك التكيفي من المنظور النهائي بأنه ينعكس من خلال : 
  1. الطفولة المبكرة بصورة رئيسية في ضعف النضج الذي يظهر في قصور نمو السلوك الحركي ومهارات الاعتماد على النفس واللغة.
  2. مرحلة المدرسة ويكون الضعف السائد في مهارات التعليم الأساسية. 
  3. مرحلة الرشد وينعكس القصور التكيفي في المقام الأول على التوافق الاجتماعي خاصة في قدرة الفرد على إعالة وكفاية نفسه اقتصاديا، ومسايرته القواعد الجماعة السكانية التي ينتمي إليها.

تعريف دول: 1965 Doll

يرى دول أن السلوك اتكيفي عبارة عن "القدرة على التكيف مع المتطلبات الطبيعية والبيئية في بيئته و يتكون من جانبين رئيسيين هما: الاستقلال الذاتي، الوعي بالمسئولية الشخصية". لم يشار في هذا التعريف إلى تباين الأعمار الزمنية والبيئات الاجتماعية.

تعريف ليلاند : 1969 leland 

عرف هنري ليلاند السلوك التكيفي بأنه القدرة على التكيف والاستجابة للمتطلبات الاجتماعية والتي تبدو في ثلاثة أشكال هي:
  • أ - المهارات أو الوظائف الاستقلالية : وتعني قدرة الفرد علي الاستجابة للمتطلبات الاجتماعية بنجاح حسب عمره الزمني.
  • ب - تحمل المسؤولية الاجتماعية : وتعني قدرة الفرد على القيام بالأدوار الاجتماعية المتوقعه منه بنجاح وتحمل المسؤولية المترتبة على قيامه بذلك كما تعني النضج الاجتماعي والانفعالي عند اتخاذ القرار المناسب. 
  • ج - تحمل المسؤولية الشخصية : وتعني قدرة الفرد علي تحمل كل ما يتعلق بأموره الشخصية والنجاح فيها واتخاذ القرار المناسب.

تعريف جروسمان : 1973 Crossman

عرف جروسمان السلوك التكيفي بأنه القدرة علي التفاعل مع البيئة الاجتماعية والطبيعية ببفرد ، ويفترض جروسمان في تعريفه بأن السلوك التكيفي يظهر في شكلين هما: 
  1. - القدرة على الأداء الوظيفي المستقل. 
  2. - اقدرة على مواجهة المطالب الاجتماعية والثقافية للمجتمع.

تعريف نهيرا : 1976 Nihira

يرى نيهيرا أن السلوك التكيفي هو عبارة عن مدى فاعلية الفرد في التكيف مع بيئته الطبيعية والاجتماعية. ويتضمن هذا المفهوم (الاستقلال الشخصي - تحمل المسؤولية الاجتماعية).

تعريف ميرسر: 1978 Mercer

تری میرسر أن السلوك التكيفي " قدرة الفرد على أداء الأدوار الاجتماعية الملائمة للأشخاص الذين هم من نفس سنه وبيئته بالأسلوب أو الطريقة التي تفي بتوقعات الأنظمة الاجتماعية وتسمح له بالمشاركة " . أي أن ميرسر تری أن السلوك التكيفي هو ذلك الدور الاجتماعي المتوقع من الفرد مقارنة مع نظرائه من نفس المجموعة العمرية سواء كان ذلك في مرحلة الطفولة أو الشباب أو الكهولة ويتضمن ذلك المفهوم الأدوار الاجتماعية المتوقعه من الفرد وخاصة قدرته علي الاستجابة الاجتماعية والمهارات الاجتماعية المتوقعه منه.

وتری میرسر أن السلوك التكيفي للأطفال الصغار هو القدر الذي يتم اكتسابه من الاعتماد على الذات والمهارات الاجتماعية التي تمكن الأطفال من تأدية أدوار أكثر تعقيدا فيما بعد. أما السلوك التكيفي للأفراد الأكبر سنا من الراشدين فيعبر عن المدى أو القدر الذي يمكن الفرد من لعب أدوار اجتماعية تلائم الفئة العمرية وتتوافق مع توقعات المجتمع وثقافته.

وتعتقد میرسر بأنه وبقدر ما يستطيع الفرد اكتسابه من مهارات في مرحلة الطفولة المبكرة يعتبر أساسا للقيام بأدوار أكثر تعقيدا في المراحل العمرية اللاحقة، أي أن الأدوار الاجتماعية تزداد تعقيدا مع تقد العمر. 

تعريف مكتب الحقوق المدنية الأمريكي

عرف السلوك التكيفي على أنه "الدرجة التي تمكن الطالب من العمل والمشاركة الفعالة كعضو مسئول في مدرسته ومجتمعه".
إلا أنه لم يوضح هذا التعريف ماهية و طبيعة القدرة ولا درجة المشاركة الفعالة. إضافة إلى أنه اقتصر على الطالب فقط ، أي يصبح السلوك التكيفي مقصور على سن المدرسة ، وبالتالي فهو لا ينطبق على أي فرد إلا إذا اتصف بأنه طالب.

تعريف سبارو وآخرون : 1984 Sparrow, et al

هذا التعريف قام عليه بناء مقياس فاینلاند للسلوك التكيفي ويرن أنه " يعنى أداء الأنشطة اليومية المطلوبة للاكتفاء الشخصي و الاجتماعي" . وبني علي هذا التعريف مقياس فینلاند للسلوك التكيفي.

أهم الاعتبارات التي انطوى عليها هذا التعريف :
  1. أن السلوك التكيفي مرتبط بالعمر و يزداد تعقيد كلما زاد العمر. 
  2. الأفراد الذين يعيشون ويتعاملون مع الفرد هم الذين يحددون المعايير والتوقعات للسلوك التكيفي وتحديد مدى تكيفه. 
  3. يتعرف على السلوك التكيفي من خلال الأداء الفعلي و ليس عن طريق القدرة

تعريف شابيرو : 1987 Shapiro

نص تعريف شابيرو على أن السلوك التكيفي هو "درجة المستويات المتوقعة التي يظهرها الطفل من الاكتفاء الذاتي في المدرسة و المنزل" .

ويظهر أن هذا التعريف قد اقتصر على التكيف في المواقف المدرسية والأسرية، لكونها الأكثر أهمية بالنسبة للسلوك التكيفي للأطفال في هذه المرحلة، وإضافة إلى أن التكيف للطفل في تلك المواقف قد يكون مؤشرا لسلوك تكيفي مقبول في جوانب أخرى. إلا أن مثل هذا التعريف قد أغفل المسؤولية الاجتماعية كمظهر مهم في السلوك التكيفي.

تعريف الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي : American Association for Mental Retardation (AAMR) 1992

عرفت الجمعية الأمريكية السلوك التكيفي بأنه قدرة الفرد على التفاعل مع بيئته الطبيعية والاجتماعية والاستجابة للمتطلبات الاجتماعية المتوقعه منه بنجاح مقارنة مع المجموعة العمرية التي ينتمي اليها وخاصة متطلبات تحمل المسؤولية الشخصية والاجتماعية باستقلالية

ويبدو من استعراض التعريفات السابقة لمفهوم السلوك التكيفي وجود عناصر مشتركة فيها

 

العناصر المشتركة في التعريفات السابقة

  1. أن السلوك التكيفي يعبر عن مدى قدرة الفرد على تحمل مسئولياته الشخصية وخاصة مهارات الحياة اليومية مثل مهارات تناول الطعام والصحة الشخصية وارتداء الملابس ، والمهارات الاستقلالية الأخرى كالتنقل والتعامل بالنقود واستخدام اللغة في التعبير عن نفسه.
  2. أن السلوك التكيفي يظهر في مدى قدرة الفرد على تحمل مسئولياته الاجتماعية المتوقعة من نفس الأفراد المشتركين معه في الفئة العمرية ومن أمثلتها مهارات التفاعل الاجتماعي والاستقلال المعيشي.
  3. يرتبط السلوك التكيفي بالعمر حيث يزداد السلوك التكيفي تعقيدا وخاصة في المراحل العمرية المتقدمة.
  4. يتم تحديد السلوك التكيفي في ضوء المعايير الثقافية والاجتماعية. 
  5. ينظر للسلوك التكيفي والحكم عليه من خلال الأداء الفعلي للفرد وليس من خلال قدرة الفرد على الأداء رغم الاعتراف بضرورة القدرة لتنفيذ الأدوار.


تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -