مربع البحث

كتاب دراسة الحالة في مجال صعوبات التعلم

دراسة الحالة في مجال صعوبات التعلم

تأليف : فكرى لطيف متولي
نشر : مكتبة الرشد ناشرون
2017


تمهيد المؤلف

المشكلات التي يواجهها التلاميذ في الصفوف العادية قد ازدادت كثيرا في السنوات الأخيرة ، ففي الماضي كانت المتطلبات التربوية الخاصة التي يحتاجها التلاميذ الذين يعانون من صعوبات التعلم، كانت تقابل وتحل إما خارج الفصل أو بمساعدة معلم متخصص في التربية الخاصة في غرفة المصادر، ولقد كانت مسؤولية المعلم العادي في تعليم هؤلاء التلاميذ محدود جدا، والسؤال الآن كيف يمكننا القيام بكل هذه التكليفات .


فالتلاميذ الذين يواجهون صعوبات في التعليم، فلابد أن تعرف أن ذكائهم أو قدراتهم ليست بالضرورة أقل من التلاميذ الناجحين، فالعديد منهم أقل حظا لأن الطلاب الناجحين لديهم توافق بين الطريقة التي يقوم بها دماغهم بمعالجة المعلومات والمهارات اللازمة لفهم الواجبات المدرسية العادية، وعلى العموم فإن التلاميذ الفاشلون لا يملكون مثل هذا التوافق. 


ومع أن الكثيرين من هؤلاء التلاميذ يطلق عليهم " معاقون تعليمية " فهناك وصف أكثر دقة لهم، وهو أنهم معاقون بسبب أسلوب أو طريقة التعليم المطبق عليهم "، فأغلبهم لم يتم تعليمهم باستخدام الأساليب التي تناسب طريقة تفكيرهم وتعلمهم، فإذا ما علمناهم بالطرق والأساليب المناسبة فإن مشاكل التعلم لديهم تختفي بشكل واضح، ومن هذا المنطلق كان السبب في دراسة الحالة لذوي صعوبات التعلم للوقوف على تشخيص تلك المشكلات التعليمية.


نبذة عن موضوع الكتاب

يواجه بعض الأطفال عدة صعوبات في التعلم مثل وجود مشكلة في التحصيل الأكاديمي في مواد القراءة أو الكتابة أو الحساب، وغالبا ما يسبق ذلك مؤشرات، مثل عدم تمكنه من تعلم اللغة الشفاهية، فيظهر الطفل تأخرا في اكتساب اللغة، مرده إلى مشاكل نطقية يعاني منها، وينتج ذلك عن صعوبات في التعامل مع الرموز . 

حيث أن اللغة هي مجموعة من الرموز "أصوات كلامية وبعد ذلك الحروف الهجائية المتفق عليها بين متحدثي هذه اللغة والتي يستخدمها المتحدث للتعبير عن شعوره، فيحلل هذا المستقبل هذه الرموز، ويفهم المراد مما سمعه أو قرأه، فإذا حدث خلل أو صعوبة في فهم الرسالة دون وجود سبب لذلك فإن ذلك يتم إرجاعه إلى صعوبة تعلم هذه الرموز، وهو ما نطلق عليه صعوبات التعلم.

ولتشخيص صعوبة التعلم نلاحظ وجود تأخر ملاحظ، مثل الحصول على معدل أقل عن المعدل الطبيعي المتوقع مقارنة بمن هم في سن الطفل، وعدم وجود سبب عضوي أو ذهني لهذا التأخر حيث أن ذوي صعوبات التعلم تكون قدراتهم الذهنية طبيعية.

فصعوبات التعلم هو "حالة مزمنة ذات منشأ عصبي تؤثر في نمو أو تكامل أو استخدام المهارات اللفظية أو غير اللفظية لدى أفراد ينتمون بدرجة عالية أو متوسطة من الذكاء وتتوافر لديهم فرص التعلم المناسبة وتختلف آثار هذه الصعوبات على تقدير الفرد لذاته وعلى نشاطاته التربوية والمهنية والاجتماعية ونشاطات الحياة الطبيعية باختلاف درجة شدة الصعوبة.

فمصطلح صعوبات التعلم يشير إلى الأفراد - الأطفال خاصة - الذين يتصفون بقدرة عقلية متوسطة أوفوق المتوسطة ، إلا أن تحصيلهم الدراسي الفعلي يختلف عن المتوقع منهم، بناء على تلك القدرة العقلية . علاوة على أنهم قد يعانون قصورا في واحدة أو أكثر من العمليات العقلية النمائية (الإنتباه أوالإدراك أوالذاكرة)، وتعرف حينئذ بصعوبات التعلم النمائية ، أو يعانون صعوبة في القراءة أوالكتابة أو التهجي أو الحساب ، وتعرف حينئذ بصعوبات التعلم الأكاديمية .هذا مع إستبعاد كافة حالات الإعاقة الجسمية والتخلف العقلي والحرمان البيئي والاضطرابات النفسية الشديدة.

وهناك العديد من النماذج المستخدمة في حالات دراسات الحالة لذوي صعوبات التعلم نستعرض منها الآتي :

نموذج الإحالة

تكون الإحالة من قبل معلم الصف أو المرشد أو ولي أمر الطالب أو الطالب نفسه. يتم توزع "نموذج إحالة" على معلمين مواد القراءة و الإملاء و الرياضيات في الصفوف العليا (4 - 5 - 6) أو معلم غرفة المصادر لكي يرشح كل معلم عدد من الطلاب الذي يرى أنهم بحاجة إلى خدمات غرفة المصادر مع الحرص على التوضيح لجميع المعلمات ما يقصد بصعوبات التعلم وما هي الخدمات التي يمكن أن يقدمها أخصائي التربية الخاصة. نموذج الإحالة يجب أن يوقع من الشخص المحول و يعتمد من مدير المدرسة .

نموذج المسح

إجراء اختبار مسحي (رياضيات + قراءة + إملاء) للطلاب في الصفوف العليا للكشف عن الطلاب الذين يعانون من مشاكل . وذلك بأخذ حصص الانتظار أو النشاط اللامنهجي (تدبير + رسم + تفصيل) لإجراء الاختبارات الثلاثة على الصفوف المذكورة
  • - رياضيات: بأعطاء الفصل أربع مسائل حسابية على العمليات الأساسية الجمع + الطرح + الضرب + القسمة) من مستوى صفهم أو أقل. 
  • - الإملاء: باختيار قطعة من المستوى الصفي الدراسي ويقوم بإملائها على طلاب الفصل. 
  • - القراءة : قصة خارجية تناسب المرحلة العمرية و تصور بعدد طلاب الفصل لقراءتها جهريا، وأثناء قراءة كل طالب يحدد الأخطاء بوضع الكلمة التي نطقها الطالب فوق الكلمة الصحيحة. مثلا الطالب شهد قراءة كلمة "كان" بشكل خاطئ يقوم المعلم بوضع كلمة "كن" فوق كلمة كان.

يقوم الأخصائي بتصحيح الاختبارات و تحديد نوعية الأخطاء. إذا كانت الأخطاء متشابه لدى معظم الطلاب في الفصل فقد تكون المشكلة ناتجة عن سوء تدريس. إما إذا كان هناك طالبين أو ثلاث من الطلاب يظهرن مستوى مختلف عن زملائهم فهذا يعطي مؤشر ان هذه الطالب قد يكون لديهن صعوبات وعلية ينتقل الأخصائي للخطوة التالية. 

وعند القيام بهذه الخطوات معا سينتج قائمة بأسماء الطلاب الذين لديهم مشاكل أكاديمية. وبالرجوع للملفات الخاصة بالطلاب و التعرف على مستواهم في المواد الأكاديمية ومن ثم اختيار ثلاث طلاب فقط. يقوم الأخصائي بجمع المعلومات عن كل طالب لتعبئة النماذج الملحقة 



رابط الكتاب


حقوق الكتاب محفوظة للناشر
تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -