مربع البحث

كتاب أطلس أصوات اللغة العربية

أطلس أصوات اللغة العربية

تأليف : وفاء محمد البيه

نشر : الهيئة المصرية العامة للكتاب

1994


وصف الكتاب

ليس هذا الكتاب إلا « المحاولة الأولى » لوضع « أطلس » لفسيولوجية أو لكيفية نطق « أصوات فونيمات اللغة العربية »، وهو مجرد إمتداد للمحاولات التي بدأها « سيبويه » منذ إثني عشر قرنا ، ومازالت تدرس حتى الآن بجامعاتنا ومعاهدنا العليا المختلفة . 


ولعلها تكون محاولة تستكمل بعض أوجه القصور التي تواجهنا في « فهم وإدراك » كيفية نطق أصوات لغتنا العربية ، وكيفية تقويم اللسان العربي . فهي محاولة للحاق بركب الأبحاث والدراسات التكنولوجية العالمية الحديثة ، في علم «الفونولوجي » الخاص بنطق أصوات اللغات البشرية كافة التي توفر للقليل منها الأطلس الخاص بها.


وليس « الهدف » من هذا الأطلس أن يقتصر الأمر على « تفهم القارىء نظريا » لكيفية نطق أصوات اللغات ، ومعرفة وصف وشكل وتكوين أعضاء النطق والحجرات الصوتية تشريحية، ووظائفها فسيولوجية ، بل « الهدف » أن ينتقل القارىء من مجرد التفهم والمعرفة النظرية إلى أن تكون له القدرة العملية التطبيقية على نطق أصوات أي لغة من اللغات ، من خلال « الأطالس الفونولوجية » التي تختص بنطق كل لغة . 


وأن يكتسب القاريء « القدرة » على النطق الصحيح المبين «لأصوات اللغة العربية »، من خلال « القرآن الكريم » منبع الفكر ، والعلم ، والثقافة ، والمعرفة ، الخ. فالقرآن الكريم هو أعظم وثيقة ووسيلة علمية « توصيلية لغوية » ( تعليمية ، تربوية ، ثقافية ، سمعية ، بصرية ، نطقية ، صوتية ، الخ ) لتحقيق إكتساب القدرة على « فصاحة النطق باللغة العربية » .


قال الله تعالى في كتابه العزيز : "ورتل القرءان ترتيلا"

صدق الله العظيم 

سورة المزمل آية 4


والقرآن الكريم هو أعظم وثيقة ووسيلة علمية « فسيولوجية كلامية » ( ميكانيكية ، ديناميكية ، تكنيكية ، حسية ، حركية ، الخ ) لتحقيق بناء ، وتطوير ، وتدعيم ، وتقويم ، وتهذیب «هارمونية موسيقية رنين الصوت البشري المنطوق » الذي يستخدمه الإنسان عند الكلام ، والإلقاء ، والتمثيل ، والغناء ، والتجوید ، والترتيل ، وقراءة وتلاوة القرآن الكريم . .


رابط الكتاب






وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-