مربع البحث

كتاب مقدمة في فلسفة التربية

مقدمة في فلسفة التربية

تأليف : محمد لبيب النجيحي



مقدمة الكتاب

من انحسار المفاهيم التربوية القديمة بدأت تحل محلها مفاهيم ديناميكية جديدة وقد اهتم فلاسفة التربية بالبحث عن الأساس الفلسفي والقيمي للتربية بوما يمكن أن يساعد في توحيد العملية التربوية وتحقيق أهدافها ويتساعد في بناء الشخصية. والكتاب يركز على هذه الفلسفة سعياً إلى إرساء أسس فلسفة تربوية جديدة تتناسب مع قيم مجتمعنا العربي وترتبط بمشكلاته. 


ويرى المؤلف أن هذه الفلسفة التربوية يجب أن تكون نابعة من ثقافتنا وأن تتعامل مع مشكلات هذه الثقافة وأن تسهم في حلها. وهذه الفلسفة يجب أن تكون مرتبطة بالخبرة التربوية. وهذا الكتاب هو كتاب عن فلسفة التربية في مفهوم عملي تجريبي ومن هذه المنطلق فإن فلسفة التربية كما يعرفها المؤلف هي نشاط فكري منظم يتخذ من الفلسفة وسيلة لتنظيم العملية التربوية وتنسيقها وتوضيح القيم والأهداف التي تهدف إلى تحقيقها في إطار ثقافي وخبري معين. 


يعرض الكتاب في فصوله الإثني عشر للسبل الكفيلة بإقامة برنامج تربوي اجتماعي يساعد على الوصول إلى فلسفة تربوية سليمة إذ يبحث في الفصل الأول في فلسفة التربية وأهميتها واتصال فلسفة التربية بالفلسفة اتصالاً كبيراً، وهي فلسفة تتصل بالمجتمع الحاضر، وبمشكلاته وبصراعاته وبأسباب تفككه ووسائل انسجامه. 


كما يطرح في الفصل الثاني حاجتنا إلى وجود مفهوم واضح لمعنى الخبرة أو الفلسفة. ثم يتناول في الفصل الثالث نوع الخبرة المطلوبة ومعاييرها ومقوماتها وأثر كل ذلك في الميدان التربوي بصفة عامة. بينما يبحث في الفصل الرابع فلسفة الأهداف التربوية، حيث يبين معنى الهدف وطبيعته ومعايير الأهداف الصالحة وعلاقة ذلك بالخبرة التربوية. 


ويخصص المؤلف الفصلين الخامس والسادس لبحث مفهومي العادة، والطبيعة الإنسانية قبل أن يناقش فلسفة التفكير في الفصل السابع وجور التفكير في الخبرة التربوية وكيف يعمل على تنظيمها وتصنيفها كما يتناول بالتفصيل التفكير التأملي والطريقة العلمية وأهمية ذلك في الميدان التربوي. ويناقش في الفصل الثامن موضوعات المعرفة والعقل والذكاء حيث يبين المؤلف أن الذكاء هو رسم وتحديد للأهداف وبحث عن الوسائل المناسبة الممكنة لتحقيق هذه الأهداف. 


كما يؤكد في الفصل التاسع أن الحرية في استخدام الذكاء هيب الحرية الوحيدة التي دفعت عجلى الحضارة دائماً إلى الأمام، وحرية الذكاء هي أيضاً هدف تربوي يجب أن تعمل التربية على تحقيقه لأنه يكون عنصراً أساسياً في شخصية الفرد الإنساني. أما في الفصل العاشر فهو مكرس للجانب الخلقي لفلسفة التربية ..


 إذ أن لفلسفة التربية مفهومها الخاص بها في ميدان القيم. ويعرض الفصل الحادي عشر لموضوع القيم الجمالية إذ تكون الخبرة الجمالية جزءاً هاماً وأساسياً في الحياة الإنسانية، وأن ممارسة الخبرة الجمالية أحد عوامل نمو الشخصية الإنسانية الناضجة في حين يتناول المؤلف في الفصل الأخير لموضوع التنمية الاجتماعية والاقتصادية إذ تعتبر التنمية في المجتمع عملية متكاملة لا يمكن أن نفصل جزءاً منها عن الجزء الآخر وتنمية الإنسان عملية تربوية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بفلسفة الخبرة التربوية التي يقوم عليها هذا الكتاب. 


رابط الكتاب






وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-