مربع البحث

كتاب رعاية الطفل ونمو المحبة

رعاية الطفل ونمو المحبة

تأليف : جون باولبي

ترجمة : عبد العزيز أبو النور

مراجعة : حامد عمار




مقدمة الكتاب

تقرر في الدورة الثالثة للجنة الاجتماعية التابعة للأمم المتحدة المنعقدة في إبريل عام 1948 إجراء بحث عن احتياجات الأطفال المشردين : وتحدد هؤلاء با تيامي أو المعزولين عن أسرهم لأسباب أخرى ممن يحتاجون إلى الرعاية في دور حضانة أو في مؤسسات أو إلى أي أنواع أخرى من الرعاية الجماعية .. 


وقد كان البحث مقصورا على شؤون الأطفال الذين كانوا مشردين في مواطنهم الأصلية ولذلك استبعد نهائيا اللاجئون بسبب الحروب أو أي نكبة أخرى ، وعندما اتصلت هيئة الأمر بالوكالات المتخصصة المهتمة بهذا الموضوع للاسترشاد بآرائها ومقترحاتها ، عرضت منظمة الصحة العالمية أن تسهم بدراسة لهذه المشكلة من ناحية الصحة العقلية ومظاهرها ، وقد قبل منها هذا العرض الذي أدى إلى تقديم التقرير الذي بني عليه هذا الكتاب .


عينت منظمة الصحة العالمية الدكتور « باولبي » Dr. Bowlby بصفة مؤقتة في يناير عام 1950 فقام في الشتاء التالي وفي أوائل الربيع بزيارة عدد من الدول الأوروبية في فرنسا وهولندا والسويد وسويسرا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وتباحث في كل منها مع العاملين في هذا الميدان ومعظهم من المشتغلين برعاية الأطفال وتوجيههم . 


واطلع على بعض نشاطهم وعلى ما كتب عن هذا الموضوع ، كما وجد في أثناء هذه المباحثات أن هناك اتفاقا إلى حد كبير فيما يتعلق بكل من مبادئ الصحة العقلية للأطفال والإجراءات التي يمكن أن تتخذ لصيانتها .


حقا إن هناك أشياء ضرورية استلزمها إعداد مثل هذا التقرير إذ اقتضى الأمر أن تبين مصادر البحث مع الاعتراف الكامل بجهود الخبراء الذين استند التقرير إلى أبحاثهم، كما اقتضى الأمر استخدام الإحصائيات كلما كان ذلك مجدية وإعدادها بوضوح لفائدة من يستجد من الدارسين ، كذلك استدعى الأمر مراعاة الدقة التامة في صياغة التقرير مما تطلب غالبا استعمال لغة فنية. 


لقد كانت كل هذه الأشياء ضرورية غير أنها لا تجعل مثل هذه التقارير العلمية في متناول عامة الناس. فالقارئ العادي معرض لأن ينفر من صفحة مليئة بالشواهد والأرقام والكلمات والأسماء غير المألوفة التي لا توحي له بشيء من المعاني . 


والواقع أن مادة هذا التقرير ذات قيمة المجتمعنا البشري كله ولذا يبدو أنه من المفيد أن نصدر صورة منه للقراءة العامة على أن تكون مختصرة ومبسطة إلى حد ما ، وهذا هو ما قام به الدكتور « باولبي » الذي أضاف بعض الفقرات إلى نهاية الفصل الأول، ولعل الدارسين الجادين للمادة التي يعالجها التقرير في غير حاجة إلى التحذير من أنه يجب ألا يكتفوا بهذه الصورة المبسطة ، بل عليهم أن يرجعوا إلى التقرير الأصلى للدكتور «باولي» عن « رعاية الأم والصحة العقلية » وهو التقرير الذي بني عليه هذا الكتاب .


يتواتر استخدام أربع كلمات خلال هذا الكتاب ، ومن المفيد تحديدها منذ البداية وهي :علم النفس : وهو على السلوك البشري والعقل الإنساني. عالم النفس : وهو المشتغل بعلم النفس . علم الطب النفسي أو العقلى: وهو علم العلاج الطبي للاضطرابات السلوكية والاضطربات العقلية. عالم الطب النفسي أو العقلى : وهو الطبيب المتخصص في علاج اضطرابات السلوك والعقل .


رابط الكتاب






وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-