مربع البحث

كتاب مناهج البحث العلمي

مناهج البحث العلمي

أساسيات البحث العلمي

إشراف : سعيد التل

تأليف : موفق الحمداني - عدنان الجادري - عامرقنديلجي - عبدالرزاق بني هاني - فريد أبو زينه

نشر : جامعة عمان العربية للدراسات العليا

2006



مقدمة الكتاب

لعل من أهم التحديات التي تواجه عالمنا المعاصر هي متغيرات العصر المتسارعة والمتمثلة في الثورة العلمية المعرفية وتطور وسائل الاتصالات والمعلومات، وما صاحبها من تغيير اجتماعي واقتصادي في حياة الأفراد اليومية وفي تطوير مناهج التعليم وأهدافه وأدواته. ويحتل البحث العلمي بمناهجه وأساليبه المتنوعة موقفا مركزيا في التقدم العلمي والتكنولوجي الذي نشهده حاليا.


وتبدو الحاجة ماسة إلى استخدام المنهج العلمي في البحث في مشكلات الحياة ومعالجتها والتصدي لحلها وذلك استجابة لمتطلبات الثورة العلمية والتكنولوجية والتحديات الأخرى التي تواجه المجتمعات.


ومواكبة التطوير في مختلف مجالات حياة الأفراد يتطلب الفهم المتعمق الأساليب البحث العلمي ومناهجه و التمكن من استخدام طرائقه وأدواته حتى يتسنى لنا مواجهة المشكلات والتوصل إلى حلول لها . وللبحث العلمي دور بارز في حل المشكلات بكفاءة وموضوعية، كما أن له دور مميز في تقدم المعرفة الانسانية في جميع مجالاتها. 


فالثورة العلمية المعاصرة لم تكن لتتحقق لولا المنهج العلمي السليم المتبع في التوصل إلى المعرفة الإنسانية. ولذا تقوم مؤسسات التعليم على مختلف المستويات بتضمين مناهج التعليم في المدارس والجامعات بموضوعات ومساقات في مناهج البحث العلمي.


يشتمل هذا الكتاب على اثني عشر فصلا، متبوعا بملاحق تعطي توضيحات وتفصيلات لما تناولته فصول هذا الكتاب. يتضمن الفصل الأول شرحا للمفاهيم الأساسية في البحث العلمي بما في ذلك طرق الحصول على المعرفة بشكل عام والمبادئ الأخلاقية التي يفترض أن يتحلى بها الباحث. 


أما الفصل الثاني فقد عرض بشكل تفصيلي خطوات او مراحل إجراء البحث العلمي ابتداء من اختيار مشكلة البحث وتحديدها وانتهاء بكتابة تقرير البحث.


وحتى يضمن الباحث أن اجراءات البحث الذي سيقوم به سليمة ولن تواجه بمشكلات يصعب حلها فلا بد له من اعداد أو تصميم خطة للبحث، وهذا ما تناوله الفصل الثالث من هذا الكتاب. وقد تضمن الكتاب خطة بحث لاطروحة دكتوراه في جامعة عمان العربية يقوم الباحث بتنفيذها.


أما الفصول الثلاثة اللاحقة: الرابع والخامس والسادس فقد تناولنا فيها مناهج مختلفة من مناهج البحث العلمي هي: المنهج التاريخي الفصل الرابع ) والبحوث الوصفية (الفصل الخامس و البحوث التجريبية : التجريبية التامة وشبه التجريبية (الفصل السادس).


وتناول الفصل السابع البحث النوعي بشكل مختصر، إذ أن الجامعة قامت باعداد كتاب مفصل عن طرق البحث النوعي، وقد عرضنا في هذا الفصل الوسائل الرئيسية في جمع البيانات النوعية والمتمثلة في الملاحظة الميدانية و المقابلة المتعمقة وتحليل الوثائق. وكان الهدف من عرضه في الكتاب هو أن لا يخرج القارئ أو المطلع على الكتاب أن البحث يجب أن يتضمن بيانات كمية او رقمية ويستخدم الإحصاء الاستدلالي في تحليل هذه البيانات.


كانت العينات : أنواعها وطرق اختيارها، وحجم العينة المناسب ، هي محور تناولناه في الفصل الثامن. أما الفصلان التاسع والعاشر فقد تناولا ادوات البحث والمتمثلة في الاستبيانات والاختبارات وادوات المشاهدة الأخرى، مع اعطاء اهمية خاصة للخصائص الواجب توفرها في أدوات القياس من صدق وموضوعية وثبات.


وتناولنا في الفصل الحادي عشر عملية التوثيق وتثبيت المراجع في البحث. واختتم الكتاب الفصل الثاني عشر بكتابة تقرير البحث والمواصفات الضرورية لذلك، وقد أوردنا تقريرا لبحث وضع بالصورة التي تتطلبها المجلات والدوريات العلمية.


رابط الكتاب


اضغط هنا





وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-