مربع البحث

كتاب تدبير الحياة المدرسية

تدبير الحياة المدرسية

تأليف : جميل حمداوي

سنة النشر : 2015



مقدمة كتاب تدبير الحياة المدرسية

يقصد بالحياة المدرسية تلك الفترة الزمنية التي يقضيها التلميذ داخل فضاء المدرسة، وهي جزء من الحياة العامة للتلميذ/ الإنسان. وهذه الحياة مرتبطة بإيقاع تعلمي وتربوي وتنشيطي متموج حسب ظروف المدرسة وتموجاتها العلائقية والمؤسساتية. 


وتعكس هذه الحياة المدرسية مايقع في الخارج الاجتماعي من تبادل للمعارف والقيم، وما يتحقق من تواصل سيکواجتماعي وإنساني. وتعتبر "الحياة المدرسية جزءا من الحياة العامة المتميزة بالسرعة والتدفق التي تستدعي التجاوب والتفاعل مع المتغيرات الاقتصادية والقيم الاجتماعية والتطورات المعرفية والتكنولوجية التي يعرفها المجتمع .. 


حيث تصبح المدرسة مجالا خاصا بالتنمية البشرية والحياة المدرسية، بهذا المعنى، تعد الفرد للتكيف مع التحولات العامة، والتعامل بإيجابية، وتعلمه أساليب الحياة الاجتماعية، وتعمق الوظيفة الاجتماعية للتربية؛ مما يعكس الأهمية القصوى لإعداد النشء، أطفالا وشبابا، لممارسة حياة قائمة على اكتساب مجموعة من القيم داخل فضاءات عامة مشتركة".


تعد الحياة المدرسية صورة مصغرة للحياة الاجتماعية في أماكن وأوقات مناسبة، وتهتم بالتنشئة الشاملة لشخصية المتعلم، بواسطة أنشطة تفاعلية متنوعة تشرف عليها هيئة التدريس والإدارة، ويسهم فيها مختلف الشركاء. 

ويمكن تعريف الحياة المدرسية كذلك بأنها الحياة التي يعيشها المتعلمون في جميع الأوقات والأماكن المدرسية (أوقات الدرس والاستراحة والإطعام، والفصول والساحة والملاعب الرياضية، ومواقع الزيارات والخرجات التربوية...)، قصد تربيتهم وتهذيبهم وتعليمهم وتأهيلهم بالأنشطة الدينية والتربوية والتكوينية المبرمجة التي تراعي الجوانب المعرفية والوجدانية والحسية - الحركية من شخصياتهم ..

مع ضمان المشاركة الفعلية والفعالة لكافة الفرقاء المعنيين (متعلمون، مدرسون، إدارة تربوية، أطر التوجيه التربوي، آباء وأمهات، شركاء المؤسسة...). وتبعا لذلك، تروم الحياة المدرسية تحقيق تربية أساسها متعددة الأبعاد والأساليب والمقاربات والمساهمين، في إطار رؤية شمولية وتوافقية بين جميع الفاعلين ..

والمتدخلين في المنظومة التربوية على مستوى المؤسسة، بانفتاحها على محيطها الخارجي، باعتباره امتدادا طبيعيا لها، يساهم إلى جانبها، في التنشئة التربوية، وتحقيق المواصفات المحددة في المنهاج الدراسي في شخصية المتعلمين، وتنمية الكفايات والقيم التي تؤهلهم للاندماج الفاعل في الحياة ." 

ومن جهة أخرى، تهدف الحياة المدرسية إلى تأهيل المتعلمين نظريا وتطبيقيا، وتزويدهم بمجموعة من الكفايات والقيم، مثل: الكفايات الإستراتيجية، والكفايات التواصلية، والكفايات الثقافية، والكفايات التكنولوجية، والكفايات المنهجية، مع إعطائهم مجموعة من القيم الدينية والأخلاقية والوطنية على حد سواء. 

ومن هنا، فالمدرسة هي جزء مصغر من المجتمع، والحياة المدرسية أيضا إعداد للحياة المجتمعية، ومشاريع المؤسسية هي جزء من المشاريع المجتمعية. ومن ثم، فالمتعلم هو مواطن الغد.

رابط كتاب تدبير الحياة المدرسية






وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-