مربع البحث

كتاب نظريات التعلم وتطبيقاتها التربوية

نظريات التعلم وتطبيقاتها التربوية

تأليف : كفاح يحيى صالح العسكري - محمد سعود صغير الشمري - علي محمد العبيدي

نشر : تموز للطباعة والنشر

2012

من طرف زيد الخيكاني




مقدمة الكتاب

قدمت نظريات التعلم الكثير من الأفكار والتجارب ، وقد عملت بنشاط وحيوية طيلة قرون من الزمن ليتوصل علماؤها وروادها إلى وضع الفروض العلمية والتحقق منها في المعامل والمختبرات والمشاهدات والحياة العامة ، ثم حاول البعض منهم صياغة نظرية خاصة به والبعض الآخر اندمج مع تيار أو مدرسة أو نظرية ، ولذلك توزعت هذه النظريات بين اتجاهات متعددة ومتباينة وكان أشهرها الاتجاه السلوكي والاتجاه المعرفي.


إن نظريات التعلم هي إحدى مساهمات علم النفس التربوي في تفسير ظاهرة التعلم ، والتعلم ظاهرة انسانية ترتبط بكل مراحل النمو الإنساني ، ولا تكن قاصرة في مرحلة من المراحل ، وان فهم نظرية التعلم تهم كل من اختص في التربية والتعليم بدءا من المعلم الذي عليه أن يعي نظريات التعلم ، وأن يختار تطبيقاتها في المواقف المناسبة ، وكذلك من يخطط لمواقف التعلم في وزارتي التربية والتعليم العالي والذين يحددون فلسفة التربية التي بموجبها تسير الوزارتين عليهما من السياسة التربوية والعملية التعليمية .. 


وهكذا نجد أن النظريات التعلم أهمية متزايدة ولاسيما في عصرنا الحالي عصر ثورة المعلومات وسيطرة الانترنيت واشاعة المعلومة ، وإزاء كل ذلك قررنا الخوض في موضوع نظريات التعلم لتقديم صورة واضحة للقارئ الكريم ولاسيما طلبة الدراسات العليا والذين هم بأمس الحاجة إلى كتاب يحصلون منه على المعلومة بشكل واضح وبأسلوب غير معقد ، ولذلك حاولنا أن نستعرض افكار النظريات وبشكل متسلسل ومبسط ، وعرض لأهم أفكار النظرية وتجاربها وشيء عن حياة صاحب النظرية وتطبيقاتها التربوية وتقييم ونقد النظرية.


تضمن كتابنا هذا سبع عشرة نظرية من نظريات التعلم ، وكان لزاما علينا في البدء أن نتناول دور النظرية في التعلم والتعليم وهذا ما جاء في الفصل الأول من الكتاب ، أما الفصل الثاني فاختص بنظرية الاشراط الكلاسيكي لبافلوف وجاء الفصل الثالث عن نظرية المحاولة والخطأ لثورندايك ، والفصل الرابع نظرية سكنر والفصل الخامس نظرية التعلم الإشاري لتولمان ..


أما الفصل السادس فكان عن نظرية جثري الاشتراطية الاقترانية في التعلم والفصل السابع : نظرية الحافز لكلارك هل ، أما الفصل الثامن فكان عن نظرية جون دولارد ونيل ميللر والفصل التاسع اختص بالنظرية البنائية لبياجيه أما الفصل العاشر فكان عن نظرية النمو المعرفي عند برونر والفصل الحادي عشر عن نظرية جانييه والفصل الثاني عشر لنظرية ديفيد أوزوبل أما الفصل الثالث عشر فاختص بنظرية الجشتطالت .. 


وجاء الفصل الرابع عشر عن نظرية المجال الميرت ليفين أما الفصل الخامس عشر فاختص بنظرية جوليان روتر في التعلم الاجتماعي وجاء الفصل السادس عشر عن نظرية التعلم بالملاحظة لباندورا. واخيرة جاء الفصل السابع عشر عن نظرية التحكم الذاتي (السبيرنيتني) للعالم نوربرت فينر


نقدم هذا الكتاب ونرجو ان يستفيد منه جميع المهتمين والمشتغلين في التربية والتعليم من طلبة دراسات عليا ومعلمين ومدرسين ومختصين ومحبي القراءة والاطلاع .


رابط الكتاب


اضغط هنا




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-