مربع البحث

كتاب الإرشاد الأسري للأطفال المعاقين عقليا

الإرشاد الأسري للأطفال المعاقين عقليا - القابلين للتعلم

تأليف : ابتسام الحسيني عبد الحميد درويش

نشر: دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر

2015



وصف الكتاب

تعد الإعاقة العقلية من الموضوعات التي اهتم بها ميدان التربية وعلم النفس التي تندرج ضمن فئة الأطفال غير العاديين. إن العناية أو الرعاية عنصر أساسي في حياة المعوق عقلي، حيث يتسنى له في الأخير التكيف مع المجتمع و ما نريده أن يتواجد في مجتمع تتضافر جهود كل من الأسرة و المتخصصين و لتفعيل طاقته المخزنة وعدم إهمالها و أن توفر برامج الإرشاد الصحي الاجتماعي و النفسي التربوي من أجل متابعتهم و تقديم نصائح للآباء حول طريقة التعامل معهم و الابتعاد عن ردود الأفعال السلبية من طرفهم الإنكار و الحزن القلق و الخوف و من اجل تحقيق حاجات الأطفال المعوقين من طرفهم لجعله يتوافق وبيئته، ويعيش بسلام كباقي الأقران، و يحقق الكفاية الذاتية . 


ويعرف الكفافي (1999) الارشاد الأسري على أنه هو المدخل الإرشادي الذي يتخذ من الأسرة نقطة انطلاقة ومحور ارتکازه، وليس الفرد الذي حدد کمریض فقط بل أن الأسرة ككل تحتاج إلى الرعاية بعد تشخيصها جيدا . 


أما زهران (1998) فيعرفه بأنه خدمات الإرشاد الأسري في مجال التربية الخاصة تبدأ منذ مجيء الطفل المعوق بحيث يحدث تقبل الحالة والتسليم بالأمر والواقع وتعديل اتجاهات أعضاء الأسرة تجاه الطفل وتجنب الحماية الزائدة له والخوف غير العادي عليه، وتخلص الوالدين من مشاعر الذنب والأسى بخصوصه ، وذلك بما يحقق للطفل المعوق أقصى إمكانات النمو العادي


ويرى القرطبي (1998) أن الإرشاد الأسري لأباء الطفل المعاق عقليا وأسرته هي " تلك العملية التي يستخدم من خلالها المرشد خبراته وكفاءاته المهنية في مساعدة أباء وإخوة الطفل على الوعي بمشاعرهم نحوه وتفهم حالته وتقبلها وتطوير واستثمار اكبر قدر مما لديهم من إمكانيات للنمو والتعلم والتحيز في اكتساب المهارات اللازمة لمواجهة المشكلات والضغوط الناتجة عن وجوده بالأسرة، والمشاركة بفاعلية في دمجه وتعليمه وتدريبه والتعاون المثمر مع مصادر تقديم الخدمات بما يحقق له أقصى إمكانات النمو والتوافق .


إذن يعد الإرشاد الأسري بالنسبة للأطفال المعوقين ذهنيا هو مساعدتهم في مواجهة الظروف والمشاكل التي تفرضها مرحلة التكيف التي يمرون بها ابتداء من مرحلة إدراك حقيقة اختلاف الطفل عن غيره، وقبول التشخيص الذي يؤكد إعاقة الطفل وانتهاء بقبول الحقيقة وإدراك حدود الطفل ووعيه والعمل على تدريبه المهارات الأساسية التي يحتاج إليها الطفل والوصول به إلى الاستقلالية الاجتماعية


رابط الكتاب


اضغط هنا




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-