مربع البحث

كتاب نظريات علم الاجتماع

نظريات علم الاجتماع - تصنيفاتها اتجاهاتها وبعض نماذجها التطبيقية


تأليف : عبد العزيز علي الغريب

نشر : دار الزهراء

الطبعة الأولى

2012




وصف الكتاب

كانت آلية العمل في إعداد الفصول الخاصة بالنظريات استعراض للنظرية في مرحلتها الكلاسيكية والتطورات التي حدثت لها. بحيث تتضمن كل نظرية علمائها المؤسسين أو الكلاسيكيين، وعلمائها المعاصرين وفي هذا تراتبية زمنية لنشأة النظرية وتطورها. 


وقد قسمت الكتاب إلى عشرة فصول ، كل فصل اختص بنظرية معينة مع مقدمة حول النظريات الاجتماعية. 

  1. حيث جاء الفصل الأول كمدخل إلى النظرية الاجتماعية. وتضمن عددا من الموضوعات وهي: النشأة الأكاديمية لعلم الاجتماع. أهمية النظرية في علم الاجتماع. تعريف النظرية، تعريف النظرية الاجتماعية. تصنيفات النظرية الاجتماعية. مدارس النظرية الاجتماعية. العلاقة بين النظرية والبحث العلمي النظرية الاجتماعية والأيديولوجيا.
  2. أما الفصل الثاني فقد تناول النظرية الوضعية وتضمن استعراضا لأعمال رواد تأسيس علم الاجتماع وهم: سان سيمون، وأوجست كونت، و هربرت سبنسر
  3. وجاء الفصل الثالث وقد ناقشت فيه النظرية الوظيفية، والذي تضمن تشكل النظرية الوظيفية وتطورها، وأهم علمائها: أميل دوركايم، وراد كليف براون، و تالکوت بارسونز، وروبرت ميرتون.
  4. أما الفصل الرابع فقد تناول النظرية الصراعية، حيث تناولت فيه مقدمة في نظرية الصراع. ثم أعمال كل من کارل مارکس، ورایت میلز، ولويس کوزر، ورالف داهر ندوف، والاتجاه الماركسي الجديد.
  5. وجاء الفصل الخامس عن النظرية التفاعلية الرمزية. حيث تناول تطور النظرية التفاعلية الرمزية. وأهم علمائها، وهم، ماكس فيبر، وجورج ميد، وهربرت بلومر، و ايفرينج جوفمان، وجارفینکل
  6. وجاء الفصل السادس عن النظرية التبادلية ، تركيزا على أهم منظریها: بيتر بلاو، وجورج هو منز، وريتشارد أمیرسون.
  7. أما الفصل السابع فقد تناول النظرية النقدية والذي تتضمن أهم أفكار النظرية النقدية. وأعمال أهم منظریها: هربرت مارکوز، و هورکهایمر ، ويوجين هابرماس .
  8. أما الفصل الثامن فقد تعرض لبعض الاتجاهات النظرية المعاصرة في علم الاجتماع، تركيز على أعمال الان تورين، وأعمال ريمون بودون، وانتوني غيدنز، والف شوتير، وألفرد جلولدنر، ولوسيان غولدمان.
  9. أما الفصل التاسع فقد جاء عن نظرية رأس المال الاجتماعي وخاصة أعمال عالم الاجتماع الفرنسي بيير بورديو.
  10. أما الفصل العاشر فكان عن نظریات ما بعد الحداثة ممثلة بأعمال ليوتارد، وجاك دريدا، ميشيل فوكو، فردريك جيمبسون، فوکویاما، صمويل هينغتون، دانیال بیل


ولا أدعي بعد إعداد تلك الفصول - وكما أشرت في الطبعة الأولى - أنني قد قمت بالتأليف، بل أنني قمت بالتحرير والنقل والتبويب والتوثيق وإعادة الكتابة لمن سبقني من المؤلفين والكتاب في هذا المجال بما يتناسب مع ما أراه من واقع تعليمي في مجتمعنا على وجه الخصوص لمثل هذه المقررات الدراسية.

رابط الكتاب


حقوق الكتاب محفوظة للناشر

اضغط هنا لشراء نسخة



اضغط هنا لقراءة الكتاب




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-