مربع البحث

الموسوعة التطبيقية للمقاييس النفسية في الرياضة

الموسوعة التطبيقية للمقاييس النفسية في الرياضة

تأليف : عامر سعيد الخيكاني - أيمن هاني الجابوري

نشر : دار الفكر العربي

سنة النشر : 2019



مقدمة

يعتبر المجال الرياضي من المجالات الخصبة التي يمكن من خلال تطبيقاتها معرفة واقع ومستوى الافراد. وللاختبارات في هذا المجال الاهمية الكبرى في تعيين المستوى .وهذا بطبيعته يعطي مؤشرات يستدل منها كل من المدرب واللاعب نفسه مقدار قابليه وموقعه بالنسبة لأقرانه فالحاجة الى الاختبارات والمقننة منها خصوصا اصبحت شيئا ضروري للعديد من الظواهر التي تعني بها التربية الرياضية .


وبغية انشاء وتصميم الاختبارات لابد من معرفة ان هذه العملية عملية تصميم وانشاء الاختبارات هي نفسها من الامور الصعبة والدقيقة التي تحتاج الى خبرة ومهارة عاليتين كذلك تتطلب احساس مرهف بالأمور الدقيقة ذات العلاقة بالقدرات البدنية والمهارية والحركية . 


يشير مصطلح " قياس" Measurement في مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية إلى عملية تقدير رقمية أو كمية لمقدار ما يملكه فرد معين من صفة أو خاصية من الخصائص بمقياس معين ووفقا لقواعد معينة . 


هناك نوعان رئيسيان من الاختبارات(المقاييس) يمكن استخدامها في مجال القياس في التربية الرياضية وعلم النفس الرياضي وهما :

  1. اختبارات مقننة 
  2. اختبار يقوم بوضعها المربي الرياضي 


1 - الاختبارات المقننة

يقصد بالاختبارات المقننة الاختبارات التي يقوم بأعدادها خبراء في القياس ،وهذه الاختبارات تتيح الفرصة لاستخدام طرق وادوات الحصول على العينات من السلوك باستخدام اجراءات منتظمة ومتسقة ،والاختبارات المنتظمة المتسقة تعني ان نفس محتوى الاختبار يطبق طبقا لنفس التعليمات وطبقا للتوقيت المحدد للأداء كما ان طريقة احتساب النتائج تتضمن اجراءات منظمة وثابتة وبصورة موضوعية بالأضافة الى توفر المؤشرات الاساسية للاختبار الجيد مثل الصدق والثبات كما ان هذه الاختيارات تكون عادة  قد جرى تطبيقها على مجموعة معيارية (او مجموعات معيارية) حتى يمكن تفسير اداء الفرد في ضوء هذه المعايير.


ويمكن تصنيف الاختبارات المقننة طبقا للكثير من وجهات النظر المختلفة الا ان التصنيف الشائع في الوقت الحالي هو التصنيف وفقا لما يقيسه الاختبار وفي ضوء ذلك يمكن تصنيف الاختبارات المقننة في التربية الرياضية وعلم النفس كما يلي :

  1. اختبارات القدرات(القدرات العامة والقدرات المركبة  والقدرات الخاصة ).
  2. اختبارات التحصيل (اختبارات التنبؤ واختبارات المرتبطة بالنشاط معين).
  3. اختبارات الميول والشخصية والاتجاهات. 


2 - الاختبارات التي يقوم المربى الرياضي بوضعها:

واقع الأمر قد يصطدم الأخصائي النفسي أو الاجتماعي أو الباحث بوجه عام في كثير من الأحيان بعدم وجود مقياسا مناسبا للصفة أو السمة أو الخاصية المراد قياسها، أو حتى لا يناسب أفراد عينته، ومن ثم يصبح لزاما عليه أن يقوم بتصميم مقياسا يقيس تلك السمة أو الصفة أو الخاصية ويناسب أفراد عينته.  


وتعتمد عملية تصميم المقاييس في المقام الأول على القيام بعدة خطوات متسلسلة تؤدي في النهاية إلى تجنب كثير من الأخطاء وتتيح إمكانية إعداد مقياسا جيدا يعتمد عليه في المجال المعني، وهي تحتاج تدريبا خاصا نظرا لما تستوجبه من توافر أساس نظري وعملي يعين على القيام بها على الوجه الأمثل. 


رابط الكتاب


اضغط هنا

حقوق الكتاب محفوظة لدار النشر




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-