مربع البحث

مقياس التعامل مع السلوك التنمري

مقياس التعامل مع السلوك التنمري

تأليف : مجدي الدسوقي

نشر: دار جوانا للنشر والتوزيع

2016


مقدمة

يعد التنمر Bullying ظاهرة قديمة موجودة في جميع المجتمعات منذ زمن بعيد لدى أفراد الجنس البشرى حيث يمارسونه بأشكال مختلفة وبدرجات متفاوتة ، وتظهر عندما تتوافر الظروف المناسبة ، وعلى الرغم من أن السلوك التنمري Bullying Behavior موجودة في المجتمعات البشرية منذ القدم إلا أن البحث في هذا الموضوع حديثة نسبية ويعد السلوك تنمرة عندما يشمل هجوم نفسيا ولفظية وبدنيا غير مستشار على الضحية Victim ، ويبدأ هذا السلوك في عمر مبكر من الطفولة في حوالي السنتين تقريبا ؛ حيث يبدأ الطفل في تشكيل مفهوم أولى للتنمر ينمو تدريجية ويستمر حتى يصل إلى الذروة في الصفوف الثلاثة الأخيرة من المرحلة الابتدائية ويستمر خلال المرحلة الإعدادية ثم يبدأ في الهبوط تدريجيا مع نهاية المرحلة الثانوية ، وقلما يوجد سلوك تنمري في المرحلة الجامعية باستثناء حالات السخرية .


ويعد السلوك التنمري سلوكة مكتسبة من البيئة التي يعيش فيها الفرد ، وهو سلوك يأتي بنتائج وخيمة على جميع الأطراف المشاركين فيه ؛ حيث يمارس طرف قوي ( المتنمر ) الأذي النفسي والجسمي واللفظي والاجتماعي ... إلخ تجاه فرد أضعف منه في القدرات الجسمية ( الضحية أو المتنمر عليه ) ، وتؤكد ذلك هالة إسماعيل ( 2010 ) حيث ترى أن التنمر المدرسي بما يحمله من عدوان تجاه الآخرين سواء كان بصورة جسدية أو لفظية أو نفسية أو اجتماعية أو إلكترونية من المشكلات التي لها آثار سلبية على القائم بالتنمر أو على المتنمر عليه ( الضحية ) أو على البيئة المدرسية بأكملها .


ویری هیات وآخرون .Heath et al (2013) أن التنمر المدرسي يؤثر على البناء النفسي والاجتماعي للمجتمع المدرسي ، حيث يشعر التلميذ ضحية التمر بأنه مرفوض وغير مرغوب فيه كما أنه يشعر بالخوف والقلق وعدم الارتياح والانسحاب من الأنشطة المدرسية أو الهروب من المدرسة خوفا من المتنمر ، وعندما يهاجمهم أطفال آخرون فإن رد فعلهم الشائع هو البكاء والانسحاب فهم نادرا ما يدافعون عن أنفسهم ويخافون من الذهاب إلى المدرسة باعتبارها مكان غير آمن يضاف إلى ذلك أن المتنمر يعرض نفسه للطرد من المدرسة ، وقد ينخرط مستقبلا في أعمال إجرامية خطيرة ...


ويؤكد ذلك هليسبرج وسباك Hillsberg & Spak ( 2006 ) حيث يريان أن الشخص المتنمر عليه (الضحية ) يعاني من الشعور بالوحدة ، وسوء التوافق النفسي والاجتماعي ، وتدنی تقدير الذات ، والانسحاب الاجتماعي ، والخوف من الذهاب إلى المدرسة ، وتدني مستوى التحصيل الدراسي ، وبالتالي يتأثر نموه النفسي والاجتماعي ، ولا تقتصر الآثار على الضحية فقط، ولكن غالبا ما يكون لدى المتنمر أيضا العديد من السلوكيات العدوانية والسلوكيات الفوضوية ، وسوء التوافق النفسي والاجتماعي ، والسلوكيات المعادية للمجتمع .


ويعود البحث في ظاهرة التنمر إلى عقد السبعينيات من القرن الماضي في بعض الدول الأوروبية وخاصة الإسكندنافية التي قامت السلطات التعليمية فيها بدراسات استكشافية كثيرة حول ظاهرة التنمر في المدارس على أثر قيام ثلاثة مراهقين بالانتحار بسبب اضطهادهم وترويعهم من بعض رفقاء الدراسة ، وفي فترة الثمانينيات استحوذ التنمر في المدارس على قدر كبير من الاهتمام في اليابان ؛ حيث أظهرت نتائج العديد من الدراسات التي أجريت حول هذه الظاهرة أن ثلث تلاميذ المدارس المتوسطة كانوا ضحية لهذا النوع من العنف ، وبحلول عام 2000 احتلت هذه الظاهرة درجة عالية من الاهتمام لدى الكثير من الدول كانجلترا وغيرها من دول أوروبا الغربية وكذلك أمريكا الشمالية واستراليا ونيوزيلندا ، وصاحب ذلك إجراء العديد من البحوث والدراسات التي أوصت بإجراء برامج للتدخل للحد من هذه الظاهرة والقضاء عليها (دي کروز D'Cruz) 2015


ویری سمیث Smith ( 2000 ) أن الاهتمام بتناول هذه الظاهرة يرجع إلى عدة أسباب منها : 

  1. الآثار المترتبة على هذه الظاهرة وخاصة لدى التلاميذ مما دفعهم إلى الانتحار أو التفكير فيه 
  2. وعي الأهالي بهذه الظاهرة وضغطهم على المدارس لوقفه و على وسائل الإعلام للتوعية بها 
  3. أن هذه الظاهرة مؤشر على تحرك السلوك الإنساني لسلوك مشابه للسلوك الحيواني في الغابة ، حيث لا بقاء للضعيف ولا احتكام إلا للغة القوة دون مراعاة لخلق قويم أو سلوك فاضل

وهكذا ؛ يتضح أن التنمر المدرسي يعد مشكلة تربوية واجتماعية وشخصية بالغة الخطورة ذات نتائج سلبية على البيئة المدرسية بصفة عامة وعلى النمو المعرفي والانفعالي والاجتماعي للطفل بصفة خاصة ، فالتعلم الفعال لابد أن يتم في بيئة تربوية توفر للتلاميذ الأمن النفسي وحمايتهم من العدوان والتهديد . 


رابط المقياس



تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -