مربع البحث

كتاب الوجيز في أساليب التدريس

الوجيز في أساليب التدريس

تأليف : سالم عطية أبو زيد
نشر : دار جرير - عمان
2013



مقدمة الكتاب

الطريقة هي أيسر السبل وأقربها في المجاز الأشياء وعملها. فالنجار والفلاح والحداد وغيرهم كل له طريقته في العمل، وطريقة التدريس هي أقرب السبل للتعليم والتعلم .

ولا بد لمن يتصدى للتدريس أن تكون له طريقة يؤدي بها معلوماته ويشرح بها مادتة رابطة ما تحصل عليه التلميذ من معلومات بما سيحصل عليه حتی يصل إلى الغاية المرادة.

وبالتالي فلا بد للمدرس من أن يتبع طريقة تمكنه من شرح المادة وايصالها إلى التلاميذ بشكل جيد حتى يقودهم إلى الهدف. مع مراعاة أنه لا يمكن فصل الطريقة عن المادة فيجب أن ترتبط المادة والطريقة بشكل متماسك وبالتالي فلا بد من اختيار الاسلوب العلمي في عرض المادة واختيار الطريقة بحيث يجب أن نستفيد من مقدرة التلاميذ وأن تساعدهم على دراسة النتائج والحكم عليها وأن تراعي مستواهم الثقافي، وأن تراعي الترتيب المنطقي في نقل المادة. 

ولا بد من أن يكون الهدف واضحة جلية امام المعلم والمتعلم بحيث ترتبط المادة بالبيئة الاجتماعية وتوصل التلميذ إلى الهدف المنشود

إن الطريقة الصحيحة في التدريس توفر على المعلم والمتعلم الجهد والوقت بالاضافة إلى أنه اتباع للنظام.

ويجب على المدرس أن يراعي طبيعة الطفل ونموه العقلي فتكون طريقة التدريس ملائمة لمستواه العقلي وأن أفضل السبل للتعلم هي أن يتمكن التلميذ من الوصول إلى الحقائق بنفسه، فيعمل فكرة ويستنتج الهدف، دون أن تخبره به وذلك أدعي أن يرسخ في ذهنه.

إن الكلمات والألفاظ ما هي الا رموز للحقائق والمعلومات ووسيلة للتعبير عنها ولا بد من وجود ثقة متبادلة بين المتعلم والمدرس ولهذا فإن من الواجب على المدرس أن يحيط تلميذه بالعطف والعناية والرعاية والتقدير وأن يدفع المتعلم إلى أن يتعلم برغبة منه لا بالقهر والإجبار.

والمدرس الناجح هو الذي يثير حب الاستطلاع والرغبة في البحث والعمل عند تلاميذه وهو الذي يتبع الطرق الملائمة لاثارة انتباههم وحضهم على التعلم.


رابط الكتاب








وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-