مربع البحث

كتاب علم النفس الدوائي وتطبيقاته

علم النفس الدوائي وتطبيقاته





تأليف : علي سيد مصطفى -  ماجدة حمدي

الناشر : دار الزهراء للنشر والتوزيع

تاريخ النشر : 2012



وصف كتاب علم النفس الدوائي وتطبيقاته

تضمن الكتاب على خمسة عشر فصلا ، واشتمل الفصل الأول على علم الأدوية ، تاریخ علم الأدوية النفسية ، وظهور علم الأدوية النفسية ، وأهمية دراسة علم النفس الدوائي بالنسبة لطالب علم النفس ، لطالب علم النفس ، وتناول الفصل الثاني المبادئ العامة لعلم الأدوية و المفاهيم المرتبطة بعلم الأدوية ، وطرق تناول الأدوية ومميزات وعيوب تلك الطرق، و المضادات الحيوية .. 


ثم تناول الأعراض الجانبية للأدوية النفسية، كما اهتم الفصل الثالث بالحركة الدوائية ، ومراحل مرور العقار داخل الجسم ، وعملية الإمتصاص والتوزيع والتأثير والإخراج ، واستعرض الفصل الرابع الموصلات العصبية ، أنواع الموصلات العصبية وأنظمتها المختلفة ومساراتها في الجسم ، الجهاز العصبي المركزي، الدوائر العصبية الخاصة بالانفعال..


كما اشتمل الفصل الخامس على الأدوية النفسية وطرق عملها ، وأهم نظريات العلاج النفسي الدوائي، واشتمل الفصل السادس على مضادات القلق والمنومات مضادات القلق وأنواعها ودواعي استعمالها، والأعراض الجانبية لمضادات القلق ، ومفاهيم الاحتمال والاعتماد والانسحاب ، أما الفصل السابع فقد ركز على مضادات الاكتئاب و أعراض الإكتئاب ، وإستخدام مضادات الإكتئاب وتصنيفاتها وأنواعها وطريقة عملها ومحاذير الإستخدام ، مضادات الهوس ..


في حين ركز الفصل الثامن على مضادات الذهان ، وتصنيف مضادات الذهان وأنواعها، وطريقة عملها ودواعي إستخدامها و آثارها الجانبية ، كما اهتم الفصل التاسع بالتحكم السلوكي في الأمراض النفسية ، العلاج النفسي، وعلم الأدوية النفسية والأمراض البيولوجية ، في حين اشتمل الفصل العاشر على مضادات الصرع ، والعقاقير المستخدمة في علاج الصرع والإضطراباب الانفعالية، كما ركز الفصل الحادي عشر على الاعتماد على العقاقير ، والمصطلحات المرتبطة بالاعتماد أو الادمان ..


واهتم الفصل الثاني عشر بطرق العلاج الأخرى ، العلاج بالصدمات الكهربية وطريقة عملها وإستخدامتها، علاج غيبوبة السكر ، والحرمان من النوم وعلاجه النفسي الدوائي، أما الفصل الثالث عشر فقد اهتم بالعقاقير والاختبارات النفسية ، وسوء إستخدام العقاقير ، وأثر المقاییس الفرعية الاختبار وكسلر للذكاء في كشف سوء إستخدام العقاقير، واختبار الجشطالت وطرق تقييم الحالات، كما ركز الفصل الرابع عشر على دور الأخصائي النفسي في العلاج الدوائي للمرضى النفسيين .. 


وأخيرا اهتم الفصل الخامس عشر بشرح دلیل دستور الأدوية البريطاني وطرق وفنيات البحث من خلاله طرق البحث على النت خطوه بخطوه عن كافة الأدوية النفسية وغيرها .


رابط كتاب علم النفس الدوائي وتطبيقاته


الكتاب محمي بموجب حقوق الملكية الفكرية

اضغط هنا لشراء نسخة



اضغط هنا لقراءة الكتاب






وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-