مربع البحث

كتاب الاضطرابات السلوكية

الاضطرابات السلوكية

الاتجاه التكاملي فى تربية الاطفال والمراهقين




هذه ترجمة عربية مصرح بها لكتاب
Educating Children and Adolescents With Behavioral Disorders:
An Integrative Approach

تأليف : عبدالعزيز الشخص - زيدان السرطاوي
نشر : دار الناشر الدولي للنشر
رقم الطبعة : الثانية
تاريخ النشر : 2010




تقديم المؤلفين

نحن نؤمن بأن المنحى التكاملي يعتبر أساسيا لعلاج وفهم حياة الأطفال والمراهقين المضطربين سلوكيا. ولقد حاولنا في هذا الكتاب الالتزام بهذا التكامل وذلك من خلال :

أولا : يدمج الكتاب النظرية، والبحث، والخبرة باعتبار أن كلا منها طرقا للمعرفة" يتضمن شيئا مهما يقدمه فنحن نرى بأن النظريات حول طبيعة السلوك المضطرب وأسبابه يجب أن توجه أساليب التدخل العلاجية، وأن تلك الجهود المبذولة لتحسين التكيف السلوكي والانفعالي للأطفال يجب أن تبنى على أسس نظرية، وأن الخبرات يمكن أن توجه بما يتوصل إليه البحث من نتائج.

ثانيا : يعمل هذا الكتاب على تكامل وجهات النظر المتعددة والضرورية للفهم والتأثير على تكيف الأطفال السلوكي. إذ ليس هناك منحى واحدا يكفي لتعريف الاضطرابات السلوكية وعلاجها، لكن من الواضح أن بعض الأساليب قد تكون أكثر فائدة من بعضها الآخر لفهم هذه الاضطرابات، كما أن بعض الأساليب العلاجية قد تحمل أملا أكبر من البعض الآخر. فنحن نشعر بأننا قد تبنينا أفضل النظريات، وأحدث ما توصل إليه البحث وأكثره فائدة، وكذلك الخبرات المتميزة للتربويين والأطباء النفسيين، وكانت النتيجة هذا الكتاب الذي يعتبر كتابا علميا وعمليا يناسب كلا من الدارسين والمتخصصين على مستوى الجامعة والعاملين في الميدان مع المضطربين سلوكيا.

ومع أن هذا الكتاب قد تم إعداده ونحن نضع المعلمين في أذهاننا، إلا أن اهتمامنا يتجاوز الصف الدراسي و المدرسة. وبالتأكيد فإن تركيزنا قد انصب على الخبرة التربوية للصغار، ولكن هناك أمور أخرى هامة كذلك؛ فكثير من مناقشاتنا لخصائص المضطربين سلوكيا امتد ليشمل الأسرة والمجتمع، والتأثيرات الاجتماعية الثقافية، بالاضافة إلى تلك العوامل المتواجدة في غرفة الدراسة والمدرسة ككل.

لقد تم تقسيم محتوى الكتاب الذي يتضمن أربعة أبواب رئيسية يبدأ الباب الأول بالقضايا الأساسية التي تمثل الباب الأول؛ حيث يضع الفصل الأول الأساس لبقية الكتاب وذلك بتزويدنا بمقدمة لأنظمة التصنيفات وتحديد القضايا والأهداف الحالية في إعداد البرامج التربوية للأطفال والمراهقين من المضطربين سلوكيا، ويقدم لنا كذلك المبرر والمنطق في المنحى التكاملي الذي تبنيناه في هذا الكتاب. ويراجع الفصل الثاني العناصر الأساسية للاطر النظرية المستخدمة في فهم السلوك المضطرب، وصياغة أساليب التدخل العلاجية، وكذلك أضفنا تحليلا للأسرة والمجتمع كمواقف يظهر فيها السلوك. أما الفصل الثالث فيناقش أهداف و عملیات تقييم الاضطرابات السلوكية، وقد أخذنا بالاعتبار استخدام إجراءات متعددة التقييم كل من الطفل و النظم الاجتماعية ذات الصلة بالعلاج.

أما الباب الثاني فيركز على خصائص المضطربين سلوكيا؛ وحيث أن هناك عدة أنماط من السلوك المضطرب، لذلك تناولت الفصول الأربعة التالية أهم خصائص المضطربين سلوكيا. إذ يتناول الفصل الرابع مشكلات الشخصية، والفصل الخامس الاضطرابات الأخلاقية، والفصل السادس الاضطرابات النمائية العامة، في حين يتناول الفصل السابع الاضطرابات التعليمية.

ويركز الباب الثالث على التدخلات العلاجية، ونحن ندرك بأن الحدود بين طرق علاجية معينة قد لا تكون واضحة تماما. ومع ذلك فمن المفيد أن نقرن بين الطرق التي تمثل التوجه السلوكي (الفصل الثامن) وتلك التي تتبنى التوجه النفسي التربوي (الفصل التاسع، حيث يركز الفصل الأول مباشرة على تعديل السلوك المضطرب، في حين يتضمن الفصل الثاني طرقا معرفية / انفعالية تهدف إلى تغيير الطرق التي يفكر ويشعر بها الأطفال في أنفسهم وحيال الآخرين. 

ونحن نرى بأن كلا الأسلوبين يقدم استراتيجيات مفيدة للعلاج التربوي. وقد حاولنا في الفصل الثالث ترجمة هذه التدخلات العلاجية في إطار إعداد البرامج التربوية ونحن نأخذ في اعتبارنا عملية التخطيط التربوي، ونماذج إيصال الخدمة، ونماذج البرامج المتعددة.

أما الباب الرابع الذي يتناول المعلمين والوالدين فيركز على لاعبين أساسيين في حياة الأطفال المضطربين سلوكيا. ففي الفصل الحادي عشر ناقشنا السمات والكفايات الهامة للمعلمين، ونظرا لأن معلمي الطلاب المضطربين سلوكيا معرضون للضغوط والاحتراق النفسي المترتب على عملهم مع هذه الفئة من الأطفال، فقد تناولنا هذه الموضوعات بشيء من العمق. 

واقترحنا استراتيجيات من شأنها تخفيف الضغوط النفسية ومنع حدوث الاحتراق. وفي الفصل الثاني عشر والأخير الذي تناول علاقة المدرسة والمنزل، وضعنا الأشكال المحتملة المشاركة الوالدين في التدخلات العلاجية، واستكشفنا طرقا لتسهيل التعاون والمشاركة بين المنزل والمدرسة.

ومع أن كل فصل في الكتاب يركز على موضوعات محددة، فإننا لم نحدد مناقشاتنا ولم نقصرها فقط على ذلك الموضوع بل كثيرا ما كنا نرجع إلى موضوعات سابقة أو حالية، وإلى موضوعات تالية من الكتاب وذلك بسبب أهميتها في فهم التكيف السلوكي للأطفال والتأثير فيه. فالتقييم على سبيل المثال يعتبر موضوعا مهما نجده يدخل بطريقة أو بأخرى في كل فصل. إن هدفنا هو تقديم مراجعة مهمة للنظريات، والأبحاث، والخبرات المناسبة وحتى الخروج ببعض التفسيرات والإجراءات العلاجية. 

فعلى سبيل المثال، نحن نؤمن أن من المهم للمعلمين والمهنيين الآخرين فهم القصور المحتمل في بعض المناحي التقليدية للتقييم، ومعرفة الأثار المحتملة لأساليب العقاب، وفهم حدود مشاركة الوالدين وأن يكونوا على وعي بالمخاوف والصعاب المحتملة أثناء تعليم الطلاب المضطربين سلوكيا.

وتكمن السمة التكاملية الأساسية لهذا الكتاب في خلفية مؤلفية العلمية وتدريبهم المهني، فقد تدرب بروفسور "زيزو" في العيادات النفسية و عمل مع الأطفال المضطربين ومع أسرهم في العيادات النفسية والمؤسسات الداخلية، في حين عمل بروفسور "زابل" وبما يحمل من خلفية في التربية الخاصة مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في المواقف الصفية ومع المعلمين سواء قبل الخدمة أو خلالها، ولقد تم تكامل تلك الخبرات ووجهات النظر معا في هذا الكتاب. 

وقد كتب كل منهما تلك الفصول التي تعكس مجالات اهتمامه وخبراته؛ فقد كتب بروفسور ریزو معظم الفصول التي تناولت القضايا الأساسية والخصائص، في حين كتب بروفسور زابل فصل التقييم والفصول التي تناولت بشكل مباشر القضايا التربوية والتدخلات العلاجية.

ونحن نعتقد أن هذا الكتاب يقدم علاجا شاملا ومتكاملا للاضطرابات السلوكية لدى الأطفال والمراهقين. ونحن نأمل أن يتم إيصال المعلومات والتوجيهات، التي يتضمنها الكتاب لأولئك المعلمين والمعالجين والمرشدين وغيرهم ممن يبحثون عن مساعدة الأطفال المضطربين وأسرهم.



رابط الكتاب












وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-