مربع البحث

برنامج إرشادي لتحسين فاعلية الذات وأثره على قلـق المستقـبل ونوعية الحياة لدى عينة من طلاب الجامعة

برنامج إرشادي لتحسين فاعلية الذات وأثره على قلـق المستقـبل ونوعية الحياة لدى عينة من طلاب الجامعة


Counseling program for improving self- efficacy and its impact on future anxiety and quality of life among university students sample



رسالة دكتوراه

إعداد : إيمان فتحي كمال مرعي

إشراف : علاء الدين أحمد كفافي

جامعة القاهرة

كلية الدراسات العليا للتربية

قسم الإرشاد النفسي

2015



مستخلص الدراسة

انبثقت مشكلة الدراسة من الصعوبات التي يواجهها طلاب الجامعة في التكيف مع الظروف المحيطة بهم، حيث تحديات البيئة الجامعية التي تثقل كاهل الطالب الجامعي، وتؤثر على أسلوبه في التفكير وعلى إعتقاده في قدراته وإمكاناته الشخصية وثقته بنفسه مما يؤدي إلى انخفاض مستوى الدافعية والمثابرة لديه، وكذلك انخفاض فاعليته لذاته حيث توقع الفشل في مختلف المهام التي يقوم بها. 


تهدف الدراسة إلى: 

1) التحقق من مدى فاعلية برنامج إرشادي معرفي سلوكي في تحسين فاعلية الذات لدى مجموعة من طلاب الجامعة الذين يعانون من انخفاض في فاعلية الذات، وذلك باستخدام فنيات واستراتيجيات الإرشاد المعرفي السلوكي بوصفها أحد المداخل الإرشادية الأكثر فاعلية فى إكساب طلاب الجامعة الطرق الإيجابية التى تحقق التواصل الفعال مع الآخرين. 

2) الكشف عن أثر تحسين فاعلية الذات في خفض قلق المستقبل لدى المجموعة التجريبية من طلاب الجامعة ومدى استمرارية هذا الأثر بعد فترة المتابعة. 

3) الكشف عن أثر تحسين فاعلية الذات في رفع نوعية الحياة لدى المجموعة التجريبية من طلاب الجامعة، ومدى استمرارية هذا الأثر بعد فترة المتابعة. 

4) التحقق من مدى استمرار فاعلية البرنامج الإرشادي المعرفي السلوكي فى تحسين فاعلية الذات لدى طلاب الجامعة من خلال القياس التتبعي بعد مضي شهر ونصف الشهر من القياس البعدي. 

5) معرفة الفروق التي ترجع لمتغير النوع (ذكور– إناث) على متغيرات الدراسة (فاعلية الذات– قلق المستقبل– نوعية الحياة) بعد تطبيق البرنامج الإرشادي. 


تكونت عينة الدراسة النهائية من: 60 طالباً وطالبة، تتراوح أعمارهم الزمنية ما بين 21-23 سنة، مقسمة على النحو التالي 28 طالباً، و32 طالبة، وتم تقسيم عينة الدراسة إلى مجموعتين: إحداهما تجريبية قوامها 14 ذكرًا و16 أنثى، والأخرى ضابطة قوامها 14 ذكرًا و16 أنثى. 


تمثلـت أدوات الدراسـة فـي: 

1) مقياس فاعلية الذات لطلاب الجامعة. 

2) مقياس قلق المستقبل. 

3) مقياس نوعية الحياة لطلاب الجامعة. 

4) برنامج إرشادي معرفي سلوكي. 


منهـج الدراسـة: استخدمت الدراسة المنهج التجريبي، وتوصلت النتائج إلى: 

1) وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات أفراد المجموعتين التجريبية والضابطة على متغيرات الدراسة (فاعلية الذات– قلق المستقبل– نوعية الحياة) في القياس البعدي، لصالح المجموعة التجريبية. 

2) وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات أفراد المجموعة التجريبية في القياسين القبلي والبعدي على متغيرات الدراسة (فاعلية الذات– قلق المستقبل– نوعية الحياة)، لصالح القياس البعدي. 

3) عدم وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات المجموعة الضابطة في القياسين القبلي والبعدي على متغيرات الدراسة (فاعلية الذات– قلق المستقبل– نوعية الحياة). 

4) عدم وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية في القياسين البعدي والتتبعي على متغيرات الدراسة (فاعلية الذات– قلق المستقبل– نوعية الحياة).


رابط الدراسة 


اضغط هنا 





وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-