القائمة الرئيسية

الصفحات

الموسوعة التعليمية المعاصرة

الموسوعة التعليمية المعاصرة - مجلدين




تأليف :

زاير، سعد علي 

داخل، سماء تركي

عيسى، عمار جبار

فيصل، منير راشد

فرحان، نعمة دهش


نشر :

الأردن : دار صفاء للنشر، 2017




وصف الموسوعة التعليمية المعاصرة

يشرفنا ويسعدنا أن نقدم للقارئ والباحث العربي، ولاسيما المتخصصين في طرائق التدريس ومناهجه، هذا الكتاب الذي في تصورنا - وفي ضوء علمنا المتواضع - لا يوجد له مثيل في المكتبة العربية أو الأجنبية، ويرجع ذلك إلى أنه أول كتاب


يتعرض لموضوع الموسوعة في عالم التدريس، من حيث التعريف والمقومات والتطبيقات، | وهو كتاب يقدم كل تنظير تدريسي مع تطبيقه وخطواته الإجرائية، لإفادة الدارسين والباحثين جميعا.


وترددنا كثيرا في نشر هذا الكتاب حتى استوت معالمه، وأخرناه طويلا من أجل إتمام كتابته، وتأملنا عميقا في عنوانه إلى أن طاف في الأذهان عنوان (الموسوعة | التعليمية المعاصرة) ليلائم المضمون، وقبالة هذا التأمل كنا نشعر بارتياح من عدة جوانب، منها وضوح الموضوع إلى حد ما، وهذا ما جعلنا نتجاوز التردد إلى الإقدام على نشر الكتاب، وهو بحلته في الجزء الأول بين أيديكم الكريمة.


ونجد اليوم مصطلحات كثيرة دخلت عالم التدريس وتداخلت فيما بينها، ومن هذه المصطلحات الاستراتيجيات، والطرائق، والنماذج، والبرامج، والأساليب، ...| وسواها، وهذه المصطلحات قد جرت العرف في استعمالها، وإطلاق مسمياتها على كل من وضع خطوات تدريس، كأن تكون خطوة واحدة أو عدد من الخطوات، وملئت بطون الكتب بهذه المسميات من غير تميز لكل مصطلح، وقد وعثر هذا الاضطراب في ترجمة المصطلحات إلى ثقافة المترجم وبيئته حين نقل المصطلح إلى اللغة العربية. 


ومن المعتاد أن يفهم الناس الأمور من ذواتهم، لا كما هي في الواقع؛ لذا يمكن أن يقال: إن هذا الكتاب يقدم الوسائل على الغايات، وليس هناك شيء أبعد من هذا ، فالأمر ليس موضوع تفاضل، وإنما هو محاولة الوصول إلى التكامل بأدنى درجاته، ابتغاء لمرضاة الله تبارك وتعالى، أي: وضع الأجزاء في مكانها الصحيح - على وفق ما نرى - ليؤدي الكل الوظيفة المحددة.


ووزعنا الكتاب على سبعة فصول، جاء الأول منها لتوضيح المعايير التي تبنيناها في اختيار تسمية كل مصطلح وتعريفه من الناحية اللغوية والاصطلاحية، والتحدث || بشيء يسير عن كل مصطلح، لتتضح لنا معالم المصطلح، وأبرز نقاط التشابه والاختلاف فيما بينها، ويعبر فيه عن رؤيتنا المصطلحات الإستراتيجية والطريقة والأنموذج والأسلوب والبرنامج، وحددناه بما نراه صحيحا، ثم عقدنا موازنة بين هذه المصطلحات. واعتمدنا في ذلك على عدد من المعايير من أكثرها أهمية ما يأتي:


1 - اضطراب المصطلح لاختلاف التراجم. 

2 - إهمال المؤلفين للمصطلحات، وعدم اهتمامهم بحدود التعريفات. 

3 - تداخل المصطلحات بسبب اختلاف اللغات في الجذر والاشتقاق. 

4 - تباين وجهات النظر بين المؤلفين الغربيين والعرب، تبعا لثقافاتهم، ومدارسهم الفكرية. 


في حين عرضنا في الفصل الثاني الاستراتيجيات، وفي الثالث الطرائق، وفي الرابع النماذج، وفي الخامس الأساليب، وفي السادس البرامج، وفي السابع التقنيات.


علما إننا لم نعتمد أي ترتيب معين في سلسلة الاستراتيجيات أو الطرائق أو سواها، مثل الترتيب النظري أو التاريخي أو غير ذلك، وإنما كان الأمر بحسب ما وجدناه، وتوافر لنا في الأدبيات والدراسات.


ومن الملاحظات المهمة في هذا الكتاب، أننا وجدنا عددا من الاستراتيجيات  والطرائق والأساليب والنماذج والتقنيات، لا تحتوي على خطوات توضيحية يسير على وفقها التدريس، فطورنا ذلك التنظير، وأدخلناه في الجانب التطبيقي العملي، واسمينا ذلك بالمطورة أو المطور.


رابط الموسوعة التعليمية المعاصرة







معاينة الموسوعة التعليمية المعاصرة






تعليقات