مربع البحث

كتاب أدب الأطفال وتطبيق وأساليب تربيتهم وتعليمهم وتثقيفهم

أدب الأطفال وتطبيق وأساليب تربيتهم وتعليمهم وتثقيفهم





تأليف : عبد الفتاح أبو معال

الناشر : دار الشروق للنشر والتوزيع

تاريخ النشر : 2005





وصف كتاب أدب الأطفال وتطبيق وأساليب تربيتهم وتعليمهم وتثقيفهم

في وقتنا الحالي بدأ الاهتمام بأدب الأطفال في جميع أجزاء العالم العربي، حيث تمت ترجمة الكثير من المؤلفات الأوروبية، وكتب الكثير من الكتابات والمؤلفات المحلية، بالإضافة إلى ظهور فنون كثيرة كمسرح الطفل والتمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكذلك المجلات المصورة، والكتب المتنوعة، وأنشئت المكتبات الخاصة بالأطفال .. 


وظهرت دور نشر ومطابع متخصصة بأدب الأطفال. والأردن شأنه شأن مثيلاته من الدول العربية فقد بدأ بالاهتمام بأدب الأطفال فيه حديثاً. وعلى الرغم من العناية والاهتمام بأدب الاطفال في الأردن، لم تظهر دراسة ادبية نقدية جادة جامعة لأدب الطفل وتطوره، تجمع بين ثناياها صورا وألواناً من أدب الطفل ..


يمكن الرجوع إليها كدراسة مركزة تفي بالغرض في مجال أدب الطفولة. ونظراً لأهمية هذا اللون من الأدب،وخاصة في هذه الأيام، التي أصبحت فيه حركة الكتابة الأدبية بشكل عام، وكتابة أدب الأطفال بشكل خاص، حركة نشطة .. 


وأخذ الكثيرون من الكتاب والادباء والمهتمين والمبتدئين والهواة، يكتبون للأطفال في موضوعات مختلفة: القصة، والمسرحية، والشعر، والأناشيد، والمسلسلات وبرامج الأطفال. فخطة هذا الكتاب تناسب الدراسات الجامعية ومعاهد المعلمين والكليات والمهتمين بكتابات الأطفال وآدابهم.


----------

ما القيم التي يحملها أطفالنا؟ وهل ستبقى كما هي بإيجابياتها وسلبياتها مستمرة لقرن جديد من الزَّمن؟ أم أنها ستتغير وتتبدل بتغير الأجيال وغياب القيم الروحية والتربوية؟ وما معيار القيم التربوية وما الخطوات المتبعة في بنائه؟ 


أدب الأطفال والقيم التربوية توءمان لا ينفصلان، فكل منهما يكمل الآخر، يتأثَّر ويؤثر فيه، إذ لا يتخيَّل العقل أن يجد أدباً خلواً من القيم.. وهذا حال المجتمعات البشريَّة الإنسانيَّة التي لا تخلو من القيم على الرَّغم من اختلاف القيم فيما بينها ومدى إيجابيتها وسلبيتها ..


إذ أن كلاّ منها يتغنى بما لديه من قيم إيجابيَّة ويسعى ليتخلَّص من السَّلبية منها سواء أكانت صريحة أم ضمنيَّة، وأُولى لبنات هذه المجتمعات الطفولة التي تنشأ في أحضانها، ومنها تتغذى وإليها ستعود، وكلَّما كانت القيم متأصِّلة في نفوس أبنائها، تحوَّلت إلى سلوك حقيقي تصبح سمة بارزة في حياة هذه الشعوب التي تعيش معركة الوجود والاستمرارية، وتتنافس على ريادة البشريَّة وفرض هيمنتها بما تتحلى به من القيم الأخلاقية الإنسانيَّة الاجتماعية والمعرفيَّة العلميَّة والاقتصادية العلمية والجمالية... 


إننا أمام تغيرات ليست بالقليلة، والسؤال الذي يفرض نفسه: إلي أي مدى ستصل بنا هذه التغيرات؟ 


رابط كتاب أدب الأطفال وتطبيق وأساليب تربيتهم وتعليمهم وتثقيفهم


اضغط هنا لقراءة الكتاب



اضغط هنا لشراء الكتاب






وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-