مربع البحث

كتاب الاعاقات التطورية والفكرية - تطبيقات تربوية من منظور نظرية العقل

الاعاقات التطورية والفكرية - تطبيقات تربوية من منظور نظرية العقل




تأليف : محمد صالح الامام - فؤاد عيد الجوالده

الناشر: دار الثقافة للنشر والتوزيع

2010



وصف كتاب الاعاقات التطورية والفكرية - تطبيقات تربوية من منظور نظرية العقل

هذا الكتاب يعتبر مرشدا لجميع المهتمين بميدان الإعاقات التطورية والفكرية ويقدم الكتاب الكثير من الأنشطة في مجالات عديدة تهدف إلى التأهيل والاستمتاع بالحياة وصولاً إلى جودة الحياة لهذه الفئة من الأطفال.  

كما أنّ الكتاب انفرد بمجالات تهدف إلى الارتقاء بتقديم المساعدة المناسبة لجميع العاملين في مجال التعليم وتقديم الخدمات للأطفال، ويحتوي هذا الكتاب على عشرة فصول حيث يتناول الفصل الأول نظرية العقل Theory of Mind وطرح أسس هذه النظرية وعلاقتها بذوي الإعاقات التطورية والفكرية، وتبحث نظرية العقل في أن تؤمن لهذه الفئة من الأفراد حياة أقرب ما تكون إلى الحياة العادية لأقرانهم، كما تناول الفصل الثاني الخصائص العقلية والتربوية لذوي الإعاقات التطورية والفكرية: لأن التنمية الشاملة تقتضي تكاثف جهود أبناء المجتمع بكامله حتى لا تشكل الإعاقات التطورية والفكرية عقبة حقيقية في طريق التنمية، كما اشتمل الفصل الثالث على ميسرات التعامل مع الإعاقات التطورية والفكرية. والحقيقة بأن لهم حق مكتسب في الحصول على الاحترام، مهما يكن سبب الإعاقة وطبيعتها وخطورتها. 

أما الفصل الرابع فتناول أسس بناء البرنامج التربوي: بحيث تؤخذ الحاجات الخاصة لذوي الإعاقات التطورية والفكرية في الاعتبار في كل مراحل التخطيط الاجتماعي والتربوي كما تناول الفصل الخامس إتمام الأنشطة الحياتية في بيئة المعيشة. 

ولذوي الإعاقات التطورية والفكرية الحق في ضمان اجتماعي وتربوي واقتصادي لتأهيلهم في عيش حياة كريمة، والفصل السادس تحدث عن القيام بنشاطات تتطلب معاملات في المجتمع. 

وتأهيل ذوي الإعاقات التطورية والفكرية وتدريبهم على الأنشطة المتباينة في المجتمع تهدف إلى المشاركة الفعالة، لا يعيشون عالة على حساب غيرهم، لأن بمقدورهم أن يساهموا بطاقاتهم الكامنة في مجالات مختلفة تحقق لهم وللمجتمع المزيد من التفاعلية وتحقيق التنمية المنشودة، وتناول الفصل السابع المهارات الاجتماعية. 

حيث إن لذوي الإعاقات التطورية والفكرية حق الاشتراك في كل الأنشطة الاجتماعية والإبداعية والاستجمامية، والفصل الثامن تحدث عن مهارات السلامة العامة, وينبغي أن لا يتعرض ذوي الإعاقات التطورية والفكرية لأي تمييز في المعاملة إلا إذا إستدعت حالته ذلك، أو إذا كان ذلك يسفر عن تحسن في حالته، وبين الفصل التاسع المهارات الأدائية في مجال الفنون ويبين الفصل العاشر المهارات الأدائية في مجال الحاسوب. 

لذوي الإعاقات التطورية والفكرية الحق في الاستفادة من الثورة المعلوماتية واستعمال الوسائل التكنولوجية المساندة في تعليمهم وتدريبهم وتأهليهم مستهدفين من ذلك تنمية قدراتهم ومواهبهم وتسريع عملية إندماجهم في المجتمع، وطرح في الفصل الحادي عشر أدوات القياس وتم ذكر أمثلة تطبيقية عليها منها قائمة الملاحظة المدرسية للأطفال ذوي الإعاقات التطورية والفكرية في مهارات الحياة، والمقياس المصور لمراحل تطور نظرية العقل لدى الأطفال. 


رابط كتاب الاعاقات التطورية والفكرية - تطبيقات تربوية من منظور نظرية العقل






تعليقات
ليست هناك تعليقات

    اطلع على مقالات موقع المرجع في جوجل نيوز

    يمكنك الحصول على مقالات موقع المرجع من هنا

    اضغط هنا



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -