القائمة الرئيسية

الصفحات

برنامج قائم على الوظائف التنفيذية لتنمية الوعي الصوتي والبصري وأثره على التفاعل الاجتماعي للأطفال المتأخرين لغويا

برنامج قائم على الوظائف التنفيذية لتنمية الوعي الصوتي والبصري وأثره على التفاعل الاجتماعي للأطفال المتأخرين لغويا




رسالة مقدمة لاستكمال متطلبات الحصول على درجة الماجستير في التربية

تخصص تربية خاصة

إعداد الباحثة : ضحى محمد عبد الحكيم محمود

إشراف : زينب علي محمد علي - سعيد عبد الرحمن محمد عبد الرحمن

جامعة القاهرة - كلية الدراسات العليا للتربية. قسم التربية الخاصة

2019



ملخص الدراسة

هدفت الدراسة الحالية إلى التحقق من فاعلية البرنامج القائم على الوظائف التنفيذية لتنمية الوعى الصوتى والبصرى، وأثره على التفاعل الاجتماعى للأطفال المتين لغوياً، والكشف عن مدى استمرارية فاعلية البرنامج بعد فترة المتابعة. وتكونت عينة الدراسة من (14) طفلاً من الأطفال المتأخرين لغوياً بالصف الأول الابتدائى، ويعانون من قصور فى الوعى البصرى، والتفاعل الاجتماعى، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين تجريبية وضابطة. 

واستخدمت الباحثة أدوات الدراسة المتمثلة فى اختبار المصفوفات المتتابعة الملون لجون رافن (تعريب وتقنين : إبراهيم مصطفى حماد، 2008)، واختبار تقييم المهارات الاستقبالية والتعبيرية للغة العربية (إعداد : داليا مصطفى أحمد، 2014)، ومقياس الوعى الصوتى والبصرى، ومقياس التفاعل الاجتماعى، والبرنامج القائم على الوظائف التنفيذية (إعداد: الباحثة)، 

توصلت نتائج الدراسة إلى وجود فروق دالة إحصائياً (عند مستوى 0.01) بين متوسطى رتب درجات المجموعة التجريبية، ومتوسطى رتب درجات المجموعة الضابطة فى القياس البعدى للوعى الصوتى والبصرى، والتفاعل الاجتماعى لدى الأطفال المتأخرين لغوياً، لصالح المجموعة التجريبية، ووجود فروق دالة إحصائياً (عند مستوى 0.05) بين متوسطى رتب درجات المجموعة التجريبية فى القياسين القبلى والبعدى للوعى الصوتى والبصرى، والتفاعل الاجتماعى لدى الأطفال المتأخرين لغوياً لصالح القياس البعدى، كما أسفرت النتائج عن وجود فروق دالة إحصائياً (عند مستوى 0.05) بين متوسطى رتب درجات المجموعة التجريبية فى القياسين البعدى والتتبعى للوعى الصوتى والبصر، والتفاعل الاجتماعى لدى الأطفال المتأخرين لغوياً لصالح القياس التتبعى، وتشير هذه النتائج إلى فاعلية برنامج قائم على الوظائف التنفيذية لتنمية الوعى الصوتى والبصرى وتحسين التفاعل الاجتماعى للأطفال المتأخرين لغوياً.



رابط الرسالة






تعليقات