مربع البحث

كتاب بناء وتقنين المقاييس النفسية

بناء وتقنين المقاييس النفسية 






تأليف : علي حسين هاشم الزاملي

2017



وصف كتاب بناء وتقنين المقاييس النفسية 

مفهوم القياس : مهما تعددت الكلمات وتداخلت المعاني المتعلقة بمصطلح القياس فأنة يمكن ايضاح مفهوم هذا المصطلح على نحو أكثر تفصيلا .

وذلك على النحو الأتي:. 

  • 1- القياس ظاهرة واسعة الانتشار في مجال العلوم الإنسانية وهو يستهدف التقدير الكمي للسمة او القدرة او الظاهرة المقيسة . 
  • 2- القياس يجيب على السؤال (كم) مما يتطلب التحديد الكمي لما يقيسه هذا التحديد الكمي يتم على أساس استخدام وحداة عد لها صفة الثبات النسبي مثل قياس طول القامة بالسنتمترات او قياس وزن الجسم بالكيلو غرام او قياس الذكاء عن طريق نسبة الذكاء 
  • 3- القياس يعني تحديد أرقام (إعداد) لموضوعات او إحداث معينة طبقا لقواعد واضحة ومحددة تحديدا دقيقا مما يتيح له خاصية التعامل مع المقادير الكمية او التفكير الحسابي 
  • 4- تشير نتائج القياس دائما الى أرقام عددية اذ ان نتائج القياس تصبح غير ذات مدلول مالم تعبر عن نفسها رقميا مما سبق نستخلص ان: مصطلح القياس يشير الى تلك الإجراءات التي يتم بواسطتها تعين او تخصيص قيم عددية لشيء ما وفقا الى مجموعة من القواعد المحددة تحديدا دقيقا بحيث تشمل هذة القواعد على طرق وشروط تطبيق أدوات القياس المستخدمة مصطلح أدوات القياس ما نقيس به الشيء من أدوات او مقاييس بحيث يتم التعبير عن النتائج كميا .

فاختبارات اللياقة البدنية او اختبارات المهارات الحركية والاختبارات النفسية والاختبارات المعرفية جميعها أدوات قياس (مقاييس) تستخدم في المجال الرياضي الفرق بين المقياس والاختبار يرى بعض علماء القياس في مجال التربية الرياضية انة طالما ان الاختبار يعني بالنسبة للمفحوص (موقف الامتحان) لذا نجد ان التفاعل - مكتبة المرجع - بين المفحوص وموقف الاختبار يعد اهم متطلبات الاستجابة (الأداء)القوية بالنسبة للاختبار فالانجاز على الاختبار يستهدف الأداء بأقصى ما يستطيع المفحوص ان يقوم بة حيث يعبر هذا الأداء عن مستويات التحصيل او القدرات او الاستعداد او الكفاءة في مجال محدد من المجالات ويكون المفحوص هو المسؤل الاول عن مستوى انجازه وعما اذا كان هذا المستوى ممتازا ام ضعيفا صحيح ام خطأ مقبول ام غير مقبول وبناءا على ماسبق يقرر علماء القياس في التربية الرياضية الاتي: 

  • 1- أنة يمكن اعتبار كل الاختبارات مقاييس لكون كل منها وسائل (أدوات ) لجمع البيانات 
  • 2- لايجوز اعتبار كل المقاييس اختبارات فالمقاييس الجسمية كمقياس الطول والوزن ومقياس الميول الرياضية والاتجاهات نحو النشاط البدني ومقاييس الشخصية .لايجوز وصفها بأنها اختبارات لكونها لاتتطلب من المفحوص التفاعل إثناء التطبيق ولكونها أيضا لاتحمل بالنسبة للمفحوص معنى الامتحان 
  • 3- إن القياس يعد أكثر اتساعا من الاختبار فنحن نستطيع ان نقيس بعض الصفات او الخصائص باستخدام الاختبارات او بدونها فقد يستخدم القياس خصائص وسمات معينة بعض الأساليب كالملاحظة او المقابلات الشخصية وغيرها من الوسائل التي يمكن ان تعطينا معلومات في شكل بيانات كمية من الظاهرة المقيسة . 

أخطاء القياس: يمكن تلخيص مصادر أخطاء القياس في النقاط التالية : 

  • 1- عدم حساسية أدوات القياس: بعض أدوات القياس أكثر دقة من بعضها الآخر، فالميزان الحساس أكثر دقة من الميزان الزنبركي، وفي ميدان التربية يعتبر الاختبار الموضوعي أكثر دقة من الاختبار المقالي، كما أن هناك فرقاً بين اختبار موضوعي، يصممه فاحص مدرب، وآخر يضعه فاحص غير ملم بمبادئ القياس. 
  • 2- عدم ثبات الظواهر المراد قياسها: تتميز معظم الظواهر التي يراد قيسها في ميدان علم النفس بالديناميكية أي التغير، فالشخص الذي نقيس أداءه، يتغير من ساعة إلى أخرى، فهو الآن سليم معافى، قد يشعر بعد فترة قليلة بالمرض أو التعب أو الملل، وقد يفقد اهتمامه فتنخفض فاعليته وهكذا. 
  • 3- خطأ الملاحظة: تختلف دقة الملاحظة من شخص لآخر، فلو طُلب إلى عدد من المعلمين قياس طول طفل، فسيعطون أطوال مختلفة، مع أن أداة القياس لم تتغير، وكذلك الطفل موضوع القياس، ويرجع سبب ذلك إلى الأخطاء الناجمة عن الفرد الذي يقوم بالملاحظة. 


رابط كتاب بناء وتقنين المقاييس النفسية 










وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-