القائمة الرئيسية

الصفحات

مقياس الذكاء

 طبعة قديمة







تأليف : حسن عمر

نشر : وزارة المعارف المصرية - مطبعة الإعتماد

1928





مقدمة الكتاب

أنت تعلم أن الأرض ليست كلها من معدن واحد ، ففيها القوى الذي يرف نجمه ، ویزکو زرعه، وفيها الضعيف الذي لا يكاد ينبت الزرع الا هشيما . ثم أنك تعلم أن طبائع الأرض متفاوتة واستعدادها للانتاج مختلف ، فما تجود فيه هذه من الغراس تقصر عنه تلك ، والعكس بالعكس . ومن الزروع كذلك ما یربو بهذا اللون من السماد ، ومنها ما يزكو بغيره ، وهكذا.

كذلك العقول البشرية ؛ فأن فيها القوى وفيها الضعيف ، وفيها الشديد ومنها الرخو ، ومنها ما يصلح لشيء ومنها ما لايصلح الا لغيره . ومنها ما يشتد بضرب من الرياضة عسى أن لايجدي على سواه ، وهكذا . ولا شك في أن عدم ملاحظة الذكاء في الطفل وتقدير درجته ، وتحرى مدي تهيؤه واستعداده ، أدعى إلى توريطه في ما ليس من شأنه ، بل وفي ما لايدخل في ذرعه . فاذا قدر له نجاح فذلك من فضل الصادقة ، والمصادفة أقل القليل . وليس أسفه من أن يؤخذ النشء من فنون التربية على هذه العماية .

ولقد فطن علماء الغرب الى هذا فراحوا يشحذون القرائح، ويرهفون الأذهان في البحث والتقری حتى تهدوا بعد الجهد الى استنباط أقيسة مضبوطة القواعد محكمة القضايا ، لاختبار ذكاء الطفل وتعرف مداه ، وتقصى نواحى الضعف فيه ، ووصف العلاج له وتوجيهه الى ما يتهيأ له . وبذلك يكفل له أقصى القدر من النجاح.

أعلمت بعد هذا مبلغ ما تكسبه أمة تأخذ ناشئتها هذا الأخذ ؟ 


رابط الكتاب


اضغط هنا لقراءة الكتاب




مصدر الكتاب


تم جلب هذا الكتاب من أحد المصادر المفتوحة على أنه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا


--------------------------------------------------------------

هام بخصوص حقوق الملكية الفكرية


مكتبة المرجع لا تتيح تحميل بعض الكتب وتكتفي بمعاينتها فقط وهذا حفاظا على حقوق أصحابها . لذا إذا أردتم امتلاك نسخة من هاته الكتب يرجى التواصل مع أصحابها (المؤلفين أو دور النشر)

--------------------------------------------------------------


المحتويات