مربع البحث

كتاب الرضا الوظيفي وأثره على تطوير الأداء

الرضا الوظيفي وأثره على تطوير الأداء









تأليف : مصطفى محمد
نشر : دار ابن النفيس





تهدف هذه الدراسة إلى محاولة التعرف عـلى أثـر الرضـا الـوظيفي عـلى أداء العـاملين في شركـة منـاجم الفوسـفات الأردنيـة المـساهمة العامـة المحدودة، وتناولت الجوانب التالية: الرواتب والحوافز والمكافـآت، العلاقـة مـع الـرئيس المبـاشر، زمـلاء العمـل، بيئـة العمـل، العدالـة، وتـأثير الخـصائص الشخصية، الجنس، العمر، الحالة الاجتماعية، سنوات الخبرة، والمؤهل العلمي على الرضا الوظيفي. 

------------------------

الرضا الوظيفي يعني أن توفر المؤسسة المتطلبات الأساسية اللازمة لأداء العمل، وكل الوسائل اللازمة المادية والمعنوية لأداء الأعمال. يوجد عدد من الدراسات يربط بين الرضا الوظيفي وبين الأداء الجيد، وفي نفس الوقت توجد دراسات أخرى تبين أن الرضا الوظيفي لا يؤدي بالضرورة إلى الأداء الجيد بسبب تدخل العديد من العوامل.

وباختلاف الآراء و التفسيرات يبقى أن المؤسسة لا شك عليها مسؤولية تجاه موظفيها بالقدر المعقول والمطلوب لتوفير الأجواء المناسبة للعمل ماديا ومعنوية، ثم بعد ذلك تكون مسؤولية الأداء على الموظف.

إن دراسة الرضا الوظيفي ذات أهمية كبيرة بالنسبة للإدارة، فعن طريقه نتعرف على مشاعر الأفراد واتجاهاتهم المتعددة نحو مختلف جوانب عملهم، ويتم بذلك التعرف على جوانب القصور ومحاولة تلافيها، ويتم أيضا معرفة المشكلات التي تهم الأفراد العاملين لوضع الحلول المناسبة التي تكفل التقدم، وزيادة الإنتاجية، والجودة العالية في تقديم الخدمات. 







وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-