القائمة الرئيسية

الصفحات

كتاب الدماغ وقصور الانتباه والحركة المفرطة

الدماغ وقصور الانتباه والحركة المفرطة

 



تأليف : كمال سالم سيسالم
ننشر : دار الزهراء - الرياض
2010




إضطرابات قصور الإنتباه والحركة المفرطة

إن موضوع إضطرابات قصور الإنتباه والحركة المفرطة من الموضوعات التي لا تكاد تخلو مجلة تربوية أو طبية متخصصة في أمراض الأطفال من دراسة أو مقالة عنها، كما أن المؤتمرات والندوات الدورية التي ينظمها مجلس الأطفال غير العاديين (CEC) في الولايات المتحدة تشتمل برامجها على العديد من التقارير والمناقشات حول هذا الموضوع.

لقد أشارت العديد من الدراسات التتبعية التي أجريبت حول الأفراد المصابين باضطرابات قصور الإنتباه والحركة المفرطة إلى أن نسبة تورطهم في الأحداث والمواقف الإجتماعية السلبية الآتية تزيد على نسبة أقرانهم من العاديين.

لقد أشارت العديد من الدراسات التتبعية التي أجريت حول الأفراد المصابين باضطرابات قصور الانتباه والحركة المفرطة إلى أن نسبة تورطهم في الأحداث والمواقف الإجتماعية السلبية الآتية تزيد على نسبة أقرانهم من العاديين. 

مقدمة عن الكتاب

عندما يأتي ذكر قصور الانتباه والحركة المفرطة ، فإننا نتحدث عن هذا النوع من الاضطرابات التي تأخذ شكلا من الأشكال الثلاث التالية:

  • قصور في الانتباه فقط . 
  • قصور في الانتباه مصحوب بحركة مفرطة واندفاع . 
  • حركة مفرطة فقط 

و عندما نتحدث عن قصور الانتباه والحركة المفرطة، إنما نتحدث عن ذلك النوع من القصور أو الإعاقة أو الاضطراب الذي يصعب على عائلة المصاب التكيف معه. فعائلة المصاب في تحفز مستمر ، وذلك لصعوبة التكهن بما سوف يقوم به طفلهم، ولصعوبة تحديد سقف أو إطار محدد لدرجة وطبيعة سلوكيات هذا الطفل ، إضافة إلى اضطرارهم إلى التعايش مع هذا الواقع المضطرب في مراحل متقدمة من عمر الطفل قد تمتد إلى سن الرشد.

فعلى غرار الاضطرابات أو الإعاقات الأخرى التي يكاد ينحصر كل منها في القصور في جانب واحد ، وفي إطار من الأنماط السلوكية المحدودة و المتوقعة، مما يسهل على عائلة المصاب تقبلها والتكيف معها، فقصور الانتباه والحركة المفرطة يعتبر من الاضطرابات التي تتعدد الأنماط السلوكية المرتبطة بها حتى حصرها البعض في ثلاثة عشر نمطا . وتكمن خطورة هذه الأنماط في إنها لا تؤثر على جانب واحد أو حتى على عدة جوانب من حياة الفرد ، بل إنها قد تؤثر سلبيا على كل مجريات حياة هذا الفرد، سواء فيما يتعلق بعلاقته مع نفسه ، وتفاعله الاجتماعي مع الأقران و الأقارب و مع أفراد أسرته، والعمل المدرسي ، والأنشطة الرياضية و الترويحية ، كذلك قد تؤثر سلبيا على عملة أو مهنته. والأنماط السلوكية هي:

  1. عدم الانتباه 
  2. الحركة الذائدة أو المفرطة 
  3. الاندفاع 
  4. الفوضى وعدم النظام 
  5. ضعف العلاقة مع الأقران والأخوة والأخوات
  6. السلوك العدواني
  7. ضعف مفهوم الذات ، وضعف الثقة بالنفس 
  8. الإبهار وسلوك الإثارة 
  9. أحلام اليقظة
  10. ضعف التناسق الحركي
  11. مشكلات الذاكرة 
  12. الإصرار والإلحاح 
  13. التضارب وعدم الترابط

إن ما ساعد على تعدد الأنماط السلوكية المصاحبة لقصور الانتباه والحركة المفرطة هو مسؤولية اكثر من منطقة في الدماغ عن قصور الانتباه والحركة . فللانتباه جوانب متعددة تشتمل على التركيز ، والمثابرة ، والاستمرارية، والتحول ، والإنجاز، و أن كل جانب من هذه الجوانب يقع في قطاعات مختلفة من الدماغ ولكنها متداخلة، وأن القصور في أي جانب من هذه الجوانب يرجع أساسا إلى مكان التلف أو الإصابة في الدماغ. كما أن هناك علاقات عصبية معقدة خاصة بكل من هذه الجوانب أو الصعوبات، مرتبطة بدورها بقطاعات مختلفة من المخ.

سنحاول في هذا الكتاب و عبر فصوله الستة أن نتعرف على الأساس العصبي القصور الانتباه والحركة المفرطة، والعلاقة بين هذه الاضطرابات وبين التلف في بعض قطاعات من الدماغ.

رابط الكتاب :



عناوين ذات صلة بالموضوع:


  • رسائل ماجستير عن فرط الحركة وتشتت الانتباه pdf
  • فرط الحركة وتشتت الانتباه PDF
  • مقياس فرط الحركة وتشتت الانتباه
  • علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال بالاعشاب
  • برنامج عملي لعلاج تشتت الانتباه وضعف التركيز عند الأطفال
  • تجربتي مع تشتت الانتباه
  • العلاج السلوكي لفرط الحركة وتشتت الانتباه
  • بحث كامل عن فرط الحركة وتشتت الانتباه

مصدر الكتاب


تم جلب هذا الكتاب من أحد المصادر المفتوحة على أنه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا


--------------------------------------------------------------

هام بخصوص حقوق الملكية الفكرية


مكتبة المرجع لا تتيح تحميل بعض الكتب وتكتفي بمعاينتها فقط وهذا حفاظا على حقوق أصحابها . لذا إذا أردتم امتلاك نسخة من هاته الكتب يرجى التواصل مع أصحابها (المؤلفين أو دور النشر)

--------------------------------------------------------------


المحتويات