القائمة الرئيسية

الصفحات

إدارة السلوك الإنساني







تأليف : علي سلمي

دار غريب للطباعة والنشر والتوزيع




تلعب منظمات الأعمال في العالم المعاصر دورا بالغ الأهمية في مجالات استثمار وتنمية الموارد القومية لإنتاج السلع والخدمات وتحقيق احتياجات المجتمع ، ومن ثم إنتاج الثروة وخلق فرص العمل وتهيئة الظروف المناسبة لانتقال المجتمع (وأفراده) إلى مستويات متعالية من النمو الاقتصادي والرفاهية الاجتماعية .

ففي المجتمعات الرأسمالية يطبق نظام اقتصادي يقوم على أساس الحرية الاقتصادية ، وتفاعل قوى العرض والطلب وإعمال آليات السوق لتحديد قيم السلع والخدمات ، والحكم بالنجاح أو الفشل على المبادرات التي يقوم بها الأفراد والجماعات في مجالات الأعمال . وتكون « منظمة الأعمال » سواء اتخذت شكل شركة فردية أو شركة أموال ( مساهمة ) هي أساس النظام الإنتاجي في تلك المجتمعات ، ويكون لها تأثير واضح في اتجاهات السوق ، ومعدلات النمو والحركة الاقتصادية .

ومع انتشار الأفكار الداعية إلى حرية التجارة ، والأخذ بنظم اقتصاد السوق ، بدأت منظمات الأعمال تنهض بدور أكبر في المجتمعات التي كانت تسير على نهج اقتصادي مرکزي يعتمد على ملكية الدولة لوسائل الإنتاج ، ويباشر النشاط الإنتاجي بآليات ومعايير إدارية لا تتفق مع حقائق السوق .

ثم كانت حركة الخصخصة Privatization أو نقل الملكية من القطاع العام إلى القطاع الخاص سببا إضافيا في لفت الأنظار إلى الدور المهم الذي تقوم به منظمات الأعمال في اقتصاد الوطن ، وضرورة العمل على رفع كفاءتها وتحسين أساليب إدارتها ، وإخضاعها المعايير التقويم السليمة .




مصدر الكتاب


تم جلب هذا الكتاب من أحد المصادر المفتوحة على أنه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا


--------------------------------------------------------------

هام بخصوص حقوق الملكية الفكرية


مكتبة المرجع لا تتيح تحميل بعض الكتب وتكتفي بمعاينتها فقط وهذا حفاظا على حقوق أصحابها . لذا إذا أردتم امتلاك نسخة من هاته الكتب يرجى التواصل مع أصحابها (المؤلفين أو دور النشر)

--------------------------------------------------------------


المحتويات