القائمة الرئيسية

الصفحات

جودة الحياة الوظيفية وأثرها على مستوى الأداء الوظيفي للعاملين في الجامعات

جودة الحياة الوظيفية وأثرها على مستوى الأداء الوظيفي للعاملين في الجامعات الفلسطينية







الدرجة : الدكتوراه

التخصص : الإدارة والأعمال الدولية

-------------------------------

هيئة الاعداد :

باحث / خليل إسماعيل إبراهيم ماضى

مشرف / سيد محمد جادالرب

مشرف / هانى محمد السعيد

مناقش / سيد محمد جادالرب

-------------------------------

مكان الإجازة : جامعة قناة السويس - كلية التجارة - إدارة الأعمال

2014





يهدف البحث للتعرف إلى جودة الحياة الوظيفية وأثرها على مستوى الأداء الوظيفي للعاملين في الجامعات الفلسطينية، وقام الباحث بصياغة ثلاث فرضيات رئيسة ومجموعة من التساؤلات لتغطي كافة جوانب هذا البحث.

استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي لهذا الغرض، واستخدام قائمة الاستقصاء كأداة رئيسة الجمع البيانات، وبلغ حجم المجتمع (3254)، وبلغت عينة الدراسة (344)، وكانت العينة عشوائية طبقية، كما تم استخدام برنامج التحليل الإحصائي (spss) كرزمة إحصائية لإدخال ومعالجة وتحليل البيانات.  

  • أهم النتائج التي توصل إليها البحث: 
  • (1) توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين أبعاد جودة الحياة الوظيفية والأداء الوظيفي للعاملين. 
  • (2) توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات المبحوثين فيما يتعلق بآرائهم حول "جودة الحياة الوظيفية وأثرها على مستوى الأداء الوظيفي للعاملين في الجامعات" تعزى إلى المتغيرات الشخصية والوظيفية، بينما لا توجد فروق ذات دلالة تعزى إلى المتغيرات (الفئة العمرية، المؤهل العلمي، سنوات الخدمة ومدة العمل). 
  • (3) أظهرت النتائج أنه يوجد تأثير مهم ذو دلالة إحصائية الأبعاد جودة الحياة الوظيفية وأن أهم الأبعاد تأثيرا في الأداء الوظيفي تتمثل في: فرص الترقي والتقدم الوظيفي، العلاقات الاجتماعية، الاستقرار والأمان الوظيفي، المشاركة في اتخاذ القرارات، برامج التدريب والتعلم، التوازن بين الحياة الشخصية والحياة الوظيفية.

  • أهم التوصيات التي قدمها البحث: 
  • (1) تحقيق الشفافية في اتخاذ القرارات على كافة مستويات الجامعة من خلال " تأمین وجود علاقة فعالة بين الإدارة العليا والمرؤوسين في الجامعات. 
  • (2) توفير ترتیبات وجداول عمل مرنة في أداء المهام الوظيفية لمختلف الفئات من العاملين في الجامعات؛ وذلك لتحقيق نوع من التوازن بين العمل والحياة الشخصية للعاملين. 
  • (3) إعادة هيكلة نظم الأجور والمكافأت بشكل عام لكافة الجامعات، وفي جامعة الأقصى بشكل خاص من خلال تعديل في سلم الرواتب المعروف "بالكادر الموحد" للجامعات. 
  • (4) التوصل إلى نموذج مقترح الأبعاد جودة الحياة الوظيفية بحيث يمكن من خلال تطبيقه المساهمة في تطوير مستوى الأداء الوظيفي للعاملين بالجامعات الفلسطينية. وقد وضعت آليات التنفيذ مناسبة لذلك.




مصدر الكتاب


تم جلب هذا الكتاب من أحد المصادر المفتوحة على أنه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا


--------------------------------------------------------------

هام بخصوص حقوق الملكية الفكرية


مكتبة المرجع لا تتيح تحميل بعض الكتب وتكتفي بمعاينتها فقط وهذا حفاظا على حقوق أصحابها . لذا إذا أردتم امتلاك نسخة من هاته الكتب يرجى التواصل مع أصحابها (المؤلفين أو دور النشر)

--------------------------------------------------------------


المحتويات